آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

74486

إصابة مؤكدة

489

وفيات

66099

شفاء تام

ما أصل موقف النائب الدلال من القاضية الكويتية؟!

لعل أكثر ما يُثير الدهشة أن نائباً في مجلس الأمة، قضى أكثر من ٨ سنوات في معترك الديموقراطية، لا يتسع صدره لانتقاد على موقف سياسي.

موقف مستغرب، خصوصاً أن ضيق الصدر هذا جاء إثر انتقادات يومية تطول ممثلي التيار «الإخواني» على وسائل التواصل والإعلام الحر؛ ما دفع المحرر البرلماني في القبس إلى نبش مركز المعلومات الزاخر بالتاريخ والشواهد، وسرعان ما تكشّفت ثمة أمور أخرى، في موقف النائب محمد الدلال من ولاية المرأة، حيث كشفت وثائق طلابية أن موقف النائب الدلال كان متأصّلا منذ أن كان طالباً في كلية الحقوق، عندما أصدر الاتحاد، الذي يمثله، بياناً صارخاً، أعلن فيه بصراحة مطلقة أن اشتغال المرأة بالسياسة يقف الإسلام منه موقف النفور الشديد (إن لم يقف منه موقف التحريم).


هذه المواقف المترنّحة لم تكن بعيدة عن مواقف «الإخوان» في مصر أبداً؛ فقد تقلّبوا في مواقفهم من تولّي المرأة مناصب قيادية، في إشارة الى رجعية عفا عليها الزمن؛ حيث تزخر الدول العربية بشكل عام، والكويت بشكل خاص، بهامات نسائية نفخر بها، وكان لها أثر تاريخي عظيم في بناء الوطن، ورفعته، رغم محاولة البعض تشويهها، أو حتى طمسها.

وفي دليل على موقف «الإخوان» من المرأة، يرى سيد قطب في كتابه الأشهر «معالم في الطريق» أن عمل المرأة ودورها الأساس في الحياة هو التربية تماماً، ويبرر حصره وظيفة المرأة في التربية والرعاية بحجة اختلال الوظائف.

ومنذ تأسيس جماعة الإخوان عام 1928، لم تحصل أي امرأة على عضوية مكتب الإرشاد، أو مجلس شورى الجماعة، وظلت المرأة «الإخوانية» بعيدة عن أي منصب قيادي رفيع داخل الجماعة.

ومن أبرز مظاهر تهميش «الإخوان» للمرأة الفتوى «الإخوانية» في فبراير 1981، حيث ورد سؤال إلى مجلة الدعوة، لسان حال «الإخوان»، بشأن سند الحديث النبوى: «لن يفلح قوم ولّوا أمرهم امرأة: وما حكم تولّي المراة الولاية العامة؟

وردّ المفتي «الإخواني» وقتها بالإشارة إلى قول أبي الأعلى المودودي بأن المناصب الرئيسة في الدولة، سواء كانت رئاسة أو وزارة أو عضوية مجلس شورى أو إدارة مختلف مصالح الحكومة، لا تُفوَّض للنساء.

وفي الختام، نؤكد تصدينا لكل من يحاول التسلّق على ظهر الإنجاز، من دون وجه حق، ومن أجل مصالح انتخابية وحزبية ضيقة، تأتي وصاياها من الخارج، حيث إن التاريخ زاخر بهذه المواقف المترنّحة، ولا شيء أصدق من استذكار هذا التاريخ المحفوظ لإحباط مساعيهم.


تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking