آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

73785

إصابة مؤكدة

489

وفيات

65451

شفاء تام

خزعة الكبد.. لتحديد درجة خطورة المرض

خزعة الكبد هي إجراء لإزالة جزء صغير من نسيج الكبد، ولذلك يمكن فحصه تحت المجهر لاكتشاف علامات الأضرار أو المرض. قد يوصي الطبيب بإجراء خزعة الكبد إذا أفادت اختبارات الدم أو الدراسات التصويرية أنك تعاني مشكلة في الكبد. يتم استخدام خزعة الكبد أيضًا لتحديد درجة خطورة مرض الكبد. تساعدك هذه المعلومات في اتخاذ قرارات العلاج.

ومن بين الأنواع الأكثر شيوعًا لخزعة الكبد نوع يطلق عليه خزعة الكبد عن طريق الجلد. ويتضمن إدخال إبرة رفيعة من خلال البطن إلى الكبد وإزالة جزء صغير من النسيج. نوعان من خزعات الكبد — الأول يستخدم الوريد الموجود في الرقبة (تحويلة بابية)، والآخر يستخدم الشق البطني (جراحة المنظار) — كما يزيل أنسجة الكبد باستخدام إبرة.

يمكن أيضًا إجراء خزعة الكبد للمساعدة في تشخيص وتحديد مرحلة أمراض محددة في الكبد غالبًا، بما في ذلك التالي:

1 - مرض الكبد الدهني.

2 - التهاب الكبد إيه وبي المزمن.

3 - التهاب الكبد المناعي.

4 - التشمع الصفراوي الأولي.

5 - التهاب القنوات الصفراوية المصلب الأولي.

عوامل الخطورة

تُعد خزعة الكبد إجراءً آمنًا إذا أُجريت من قبل طبيب خبير. تشمل المخاطر المحتملة:

■ الألم. ويُعد الألم في موقع الخزعة أكثر المضاعفات شيوعًا بعد خزعة الكبد. عادةً ما يكون الألم بعد خزعة الكبد عبارة عن شعور بسيط بعدم الراحة. إذا كان الألم يجعلك غير مرتاح، فقد يتم إعطاؤك أدوية مخدرة للألم، مثل عقار أسيتامينوفين مع عقار كودين (تايلينول مع الكودين).

■ النزيف. قد يحدث نزيف بعد إجراء خزعة الكبد. قد يتطلب النزيف الشديد أن يتم إدخالك إلى المستشفى لإجراء عملية نقل دم أو الخضوع لجراحة لإيقاف النزيف.

■ العدوى. في أحيان نادرة، قد تدخل البكتيريا إلى التجويف البطني أو مجرى الدم.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking