آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

51245

إصابة مؤكدة

377

وفيات

42108

شفاء تام

فحص حراري

فحص حراري

استأنفت وزارة التربية دوام موظفيها من الهيئة الإدارية أمس بعد عطلة طارئة امتدت قرابة 4 أشهر، إثر أزمة انتشار فيروس كورونا، وباشر نحو 4 آلاف موظف أعمالهم في المناطق التعليمية والإدارات المختلفة وديوان عام الوزارة.

وكشفت جولة القبس في اليوم الأول من داوم الموظفين بعد العطلة، عن التزام التربية بتطبيق الاشتراطات والإجراءات الوقائية والصحية في مبانيها وكذلك بين منتسبيها والالتزام بالتباعد الاجتماعي ووضع الكمامات مع إجراء فحص الحرارة لكل من يدخل إلى مبانيها، والتقيد بقرار مجلس الوزراء.

واستقبلت صالات المراجعين في ديوان عام الوزارة والمناطق التعليمية عشرات المنتسبين لإنجاز معاملاتهم المعطلة، وتركزت أبرز المراجعات على العلاوات والتنقلات وتوقيع عقود المعلمين من غير محددي الجنسية، إضافة إلى تجديد الإقامات للمقيمين.

وأكد وزير التربية وزير التعليم العالي د. سعود الحربي ضرورة أن يكون دوام الموظفين بالتناوب وبنسبة لا تزيد على %30 خلال المرحلة الأولى من إجمالي عدد الموظفين داخل كل وحدة تنظيمية في المبنى الواحد. جاء ذلك في قرار وزاري بشأن تطبيق سياسة واجراءات وقواعد العودة التدريجية للعمل، وحصلت القبس على نسخة منه، وشدد على استمرار وقف العمل بنظام البصمة على أن يكون اثبات الحضور والانصراف بموجب التوقيع بالكشوف المعدة في كل وحدة تنظيمية، مؤكداً على عدم الاخلال بالحد الأقصى للعاملين وعدم الاخلال بالتعليمات الصحية والاجراءات الاحترازية.

وأضاف: «على المصابين بأحد الأمراض المزمنة أو الخطيرة أو ذوي الإعاقة الشديدة والمتوسطة أو المرأة الحامل وممن لديه تخفيف ساعات عمل ومن تجاوز عمره 55 عاماً أن يتقدموا لجهات عملهم بما يفيد ذلك للنظر في اعفائهم من العمل خلال تلك الفترة».

الجامعة: ممرضون لفحص العاملين والطلبة

باشر %30 من موظفي جامعة الكويت أعمالهم في مختلف الادارات، وشهد موقع الجامعة بالخالدية تقاطرا من قبل بعض العاملين والطلاب الذين يحتاجون إلى استخدام المختبرات العلمية في كليتي الهندسة والعلوم، كما توافد عدد من الأساتذة الراغبين في الدخول إلى مكاتبهم الشخصية.

ورصدت القبس تطبيق أفراد الأمن والسلامة تعليمات وزارة الصحة بشأن فحص مرتادي الحرم الجامعي، إذ فعلت عدد من البوابات في مختلف المواقع الجامعية للتحكم في دخول وخروج الأفراد ليتسنى فحصهم، إذ وضعت الجامعة لوحة ارشادية على مداخل البوابات للتأكيد على ضرورة ارتداء الكمام الطبي وغسل اليدين والالتزام بالتباعد الاجتماعي.

وبينت اللوحة الارشادية أرقام الطوارئ الخاصة بالأمن والسلامة داخل الجامعة للتعامل مع الحالات الطارئة، بينما أبلغ أفراد الأمن والسلامة بعض الطلبة المراجعين للادارات بأن موظفي الجامعة يجيبون على الاستفسارات من خلال التواصل الالكتروني بالايميل أو بالاتصال الهاتفي.

وخصصت ادارة الجامعة بعض الممرضين العاملين في الجامعة لفحص الموظفين والطلبة ومرتادي الجامعة عند البوابات الرئيسية، إذ بدا الممرضون ملتزمين بارتداء الزي الوقائي الكامل، كما تم فحص الحرارة للزائرين عن طريق إيقافهم من قبل أفراد الأمن والسلامة قبل الدخول بالسيارات أو عبر المشاة.

«الصحة»: زحمة كثيفة على شهادات المواليد والوفيات 

وسط اجراءات صحية وقائية، استقبلت وزارة الصحة عدداً من المراجعين في مبناها الرئيسي صباح امس، خلال الفترة من الثامنة والنصف صباحاً حتى الواحدة والنصف ظهرا.

ورغم ان اعداد المراجعين لم تكن كبيرة مقارنة بالايام الاخرى التي سبقت ازمة كورونا، كانت معدلات حضور الموظفين متوافقة مع النسبة المحددة من قبل مجلس الوزراء، كما لوحظ التزام اغلبية الموجودين في ادارات الوزارة بارتداء الكمامات والقفازات، وتطبيق التباعد الاجتماعي في أروقتها، وفق التوصيات من قبل الجهات الصحية لمواجهة تفشي فيروس كورونا.

وأكدت مصادر مطلعة لـ القبس انه تم استثناء بعض الموظفين من مباشرة العمل خلال المرحلة الثانية، خصوصا ذوي الاحتياجات الخاصة والموظفات الحوامل «في الاشهر الثلاثة الاخيرة من الحمل» ومن لديه رعاية معاق، فضلا عن الموظفين الذين لديهم شهادات بتخفيف ساعات العمل، مبينه ان اي تقارير طبية يجب ان تكون معتمدة وصادره من المجلس الطبي العام.

وأشارت المصادر الى ان معدل حضور المراجعين امس كان متوقعا، خاصة ان الوزارة لديها ادارات ومناطق صحية ومرافق اخرى تابعة لها خارج مبنى الوزارة الرئيسي، بخلاف المستشفيات العامة والمراكز الصحية، وهو الامر الذي يساهم في قلة اعداد المراجعين، قياسا بالوزارات والجهات الحكومية.

وفي سياق آخر، تقاطرت اعداد كبيرة من المراجعين على إدارات السجل المركزي للمواليد والوفيات في ميدان حولي وصبحان صباح امس، لاستخراج شهادتي الميلاد والوفاة بعد توقف عن إصدارها خلال فترة تعطيل الدوام الرسمي لمؤسسات الدولة، حيث قام موظفو الادارتين بتنظيم المواطنين والمقيمين على قسمين الأول لطالبي شهادة الميلاد، والآخر لشهادات الوفاة، مع التشديد على ضرورة التباعد الاجتماعي الذي لم يلتزم به بعض مراجعي الادارتين، بسبب حرص كل مراجع على محاولة انجاز معاملته سريعا.

«الإعلام»: الدوام بالتناوب باستثناء الوظائف الإشرافية

عادت الحياة العملية مجددا الى وزارة الاعلام امس، وسط اتخاذ كل الإجراءات الوقائية والصحية لحماية الموظفين والمراجعين من تداعيات فيروس كورونا المستجد، وبسبب طبيعة عمل الوزارة، فإن بعض قطاعات الوزارة لم تتوقف في السابق، لا سيما قطاعات الاخبار والتلفزيون والإذاعة والهندسة، الا ان الجديد هو عودة الموظفين الإداريين مرة أخرى الى عملهم بنسبة لا تزيد على %30.

وكشفت جولة القبس في اروقة الوزراة عن الحرص على وضع علامات ارشادية في اروقتها تحدد أماكن وقوف المراجعين في الممرات والمصاعد، مع تحقيق التباعد الاجتماعي في المكاتب الإدارية.

وفي هذا الصدد أصدرت وكيلة وزارة الاعلام منيره الهويدي تعميما إداريا بشأن اتخاذ الإجراءات التنفيذية لتطبيق سياسات العودة التدريجية للعمل.

وجاء في التعميم ان نظام دوام الموظفين سيكون بالتناوب الأسبوعي فيما بينهم، حيث يتولى وكلاء القطاعات تسمية الموظفين المكلفين بالعمل واستبدالهم خلال هذه الفترة حسب حاجة ومتطلبات العمل داخل كل قطاع او إدارة بنسبة لا تزيد على %30 من اجمالي عدد الموظفين، ويجوز تكليف بعض الموظفين دون استبدال إذا دعت الحاجة، ويكون شاغلو الوظائف الاشرافية مكلفين بصفة دائمة.

تطبيق التباعد في صالة إنجاز المعاملات

«الأشغال»: شخصان فقط في كل مصعد

دبت الحياة مجدداً في أروقة وزارة الأشغال أمس، مع عودة الدوام، وشهدت الوزارة زيادة في أعداد الموظفين المتواجدين مقارنة بالأيام السابقة.

وحرصت الوزارة على تطبيق الإجراءات الاحترازية بدءاً بإلزام الموظفين بارتداء الكمام والانتظار على بعد مسافة كافية عند استخدام المصاعد، التي جرى تنظيم عملية استخدامها بواقع شخصين فقط.

وشملت الإجراءات منع الزيارات داخل المكاتب، والسماح بدخول الموظفين للمديرين والمسؤولين في أضيق الحدود، مع توسع قاعدة المعاملات الالكترونية فيما بين العاملين وبعضهم البعض.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة والهيئة العامة للطرق والنقل البري، عبدالله العكشان: إن الأشغال بدأت صباح أمس استقبال موظفيها العائدين إلى العمل بنسبة %30 وفقا لقرارات ديوان الخدمة المدنية ومجلس الوزراء، وسط اجراءات احترازية ووقائية، بداية من بوابة الوزارة وحتى مكاتب الموظفين.

وأضاف العكشان، في تصريح صحافي: إن الأشغال استعدت لاستقبال موظفيها بعد فترة الإجازة، حيث وفرت المعقمات وأجهزة الكشف الحرارية على البوابات، إضافة إلى تعقيم المبنى قبل البدء في العودة للعمل، والحرص على التباعد الاجتماعي، وعدم تكدس الموظفين أو المراجعين في مبنى الوزارة.

وأشار إلى أنه لن يتم استقبال المراجعين في مبنى الوزارة لمدة أسبوعين، وسيتم تلقي أي شكاوى أو معاملات عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، وعن طريق المراسلات الإلكترونية اللازمة لذلك. 

المزيد لـ«القبس»: معاملات «القوى العاملة» عن طريق «أسهل».. والمراجعة بموعد مسبق

باشرت الهيئة العامة للقوى العاملة العودة إلى العمل ضمن المرحلة الثانية مع تكثيف الإجراءات الوقائية، والالتزام بتعليمات ديوان الخدمة المدنية بشأن حضور 30 بالمئة من الموظفين. وقالت مدير إدارة العلاقات العامة المتحدث الرسمي باسم الهيئة، أسيل المزيد، لـ القبس: ان استقبال المراجعين وفق آلية حجز مواعيد مسبقة فقط، ولن يسمح بدخول من لا يملك موعدا مسبقا. ولفتت إلى استمرار الهيئة بتقديم الخدمات المطلوبة للعمالة الوطنية والعمالة المقيمة عبر خدمة أسهل، وفي حال كانت الخدمة غير متوافرة عبر أسهل سيتاح للمراجع الحضور إلى إدارة العمل حسب المحافظة، بشرط الحصول على موعد مسبق وتسجيل نوع المعاملة المطلوبة.

وأكدت أن إدارة الخدمات قامت بتعقيم المباني والإدارات، إضافة إلى قيام الهيئة بوضع الارشادات والملصقات الداعية إلى الالتزام بتعليمات السلطات الصحية والحفاظ على التباعد الاجتماعي، فضلاً عن وضع زجاج فاصل ما بين الموظف والمراجع لحماية الطرفين وإعادة استقبال الجمهور. واشارت إلى أن البصمة تتحقق عن طريق التطبيق الخاص بالموظفين من دون الحاجة للتوقيع الورقي أو البصمة الإلكترونية المتوافرة في المباني.

أسواق المباركية ازدحمت مع عودة الحياة

المباركية ازدانت بروادها

احتضنت أسواق المباركية روادها أمس بكثافة، حيث كان من اللافت في أول أيام المرحلة الثانية لعودة الحياة الطبيعية تدريجياً تقاطر الكثير من المواطنين والمقيمين على هذه المنطقة التراثية للتسوق، وقضاء بعض الوقت للترفيه عن النفس بعيداً عن العزلة داخل البيوت التي طالت بسبب أزمة كورونا. وعبّر رواد المباركية عن تفاؤلهم باستكمال مراحل عودة الحياة، مشيرين إلى أنهم حريصون على تطبيق ضوابط التباعد وارتداء الكمامات والقفازات تجنباً للعدوى بهذا الفيروس الفتاك. وشهدت أسواق الخضار والفاكهة والتمور والأسماك في المباركية إقبالاً كبيراً من المواطنين والمقيمين الذين اشتكوا من ارتفاع الأسعار.

تفاؤل وثقة في أول دوام

تعقيم إلكتروني

مجمع 360 ازدان بروّاده

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking