آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

52007

إصابة مؤكدة

379

وفيات

42108

شفاء تام

 زحمة مرورية - .. وطابور مراجعين

 زحمة مرورية - .. وطابور مراجعين

فريق العمل: حمد السلامة - محمد المصلح - عبدالرزاق المحسن - محمد إبراهيم - هاني الحمادي - محمود الزاهي - خالد الحطاب - يسرا الخشاب -

أخيراً، دبت الحياة مجدداً في أروقة جهات الدولة، بعد توقف اضطراري استمر لأكثر من أربعة أشهر بسبب أزمة كورونا، ومع خروج الموظفين في المصالح الحكومية والخاصة إلى الدوام وفق النسبة المحددة بـ %30 شهدت الطرقات والشوارع الرئيسية زحمة مرورية، وبدا أول أيام المرحلة الثانية من مراحل العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية مختلفاً تماماً عن الأيام الماضية، حيث سادت حالة من التفاؤل بالاستمرار في مراحل فتح الأنشطة والأعمال لتدور عجلة العمل والإنتاج. ورغم تحديد نسبة العاملين في كل جهات الدولة خلال هذه المرحلة، والتشديد من قبل الكثير من الجهات الحكومية على ضرورة حجز موعد للمراجعة عبر مواقعها الإلكترونية، كان الزحام في الشوارع سيد الموقف، وكثر المراجعون في بعض الجهات مع الحرص الملحوظ على الاحترازات الوقائية.

رصدت القبس صور عودة الحياة في كثير من مناحي الحياة، والعديد من المؤسسات الخدمية التي يقصدها المراجعون مواطنين ومقيمين لإنهاء معاملاتهم بعد فترة ركود، فشهدت زحاما في بعض تلك الجهات منها إدارة السجل المركزي للمواليد والوفيات، والتزاما كبيرا من الموظفين الذين أكدوا لـ القبس أنهم ملوا البقاء في المنازل.

وكان من اللافت أن المعاملات الإلكترونية أثمرت عن قلة أعداد المراجعين، وبينما احتضنت المجمعات روادها مجددا وازدانت بالحركة والنشاط، كانت محال الملابس والهواتف الأكثر إقبالاً من المواطنين والمقيمين.

انضباط في «الوزارات»

وفي مجمع الوزارات، كانت السمة الغالبة قلة الموظفين والمراجعين على حد سواء، والتنظيم اللافت للمراجعين الذين خصصت لهم كراسي لانتظار الدور في ظل تحديد عدد ملائم يتلافى الزحام وطول فترة الانتظار.

وتفاوتت ساعات العمل في الوزارات بعد أن تركت مسألة تنظيم دوامات الموظفين بما يتماشى وطبيعة عمل كل وزارة، حيث بدأت في العدل والاوقاف من الساعة الثامنة والنصف، اما في الشؤون فبدأت في التاسعة وكذلك غيرها من الوزارات.

وكان لافتا العدد المحدود من الموظفين فلم يزد عددهم عن موظفين في كل مكتب مع تطبيق التباعد وتوفير المعقمات في كل أروقة الوزارات وممراتها، لا سيما وزارات العدل والاوقاف والشؤون والتجاره والمالية.

التزام وقائي

وكانت القفازات والكمامات علامات بارزة لدى كل من في المجمع، مع متابعة لتطبيق آليات التباعد الاجتماعي واستخدام المعقمات بشكل دائم، والحذر من المخالطة اضافة الى تسيير الأعمال التي تطلب متابعات عبر الهاتف، والحذر والحيطة عند استخدام المراسلات الورقية من وإلى الإدارات داخل الوزارة.

وحرصت اغلب الوزارات على تقليل ساعات العمل بشكل مبدئي على أن تتزايد مع تداخل المراحل، فاستدعت الموظفين الرئسيين الذين يعول عليهم في تأدية العمل، فشمل الحضور إدارات مثل الشؤون الإدارية، والمالية، والقانونية لتجهيز كشوف الدوام بشكل دوري بين الموظفين والمناوبات وتحديد من سيتم اعفاؤهم لأسباب صحية.

وبسؤال الموظفين عن انطباعاتهم بعد العودة إلى العمل اكدوا انهم ملوا المكوث في البيت، ويتوقون إلى عودة العمل لكن بحذر وبتطبيق كل الاساليب الصحية لعدم تعرضهم لأي عدوى او نقلها لمنازلهم، مشيرين إلى أنهم يتطلعون إلى فتح المطار للسفر.

واكدوا ان هناك تنسيقا مع مسؤوليهم بشأن الدوام والتدوير والمناوبات، مشيدين بتعاون الجميع في هذا الخصوص، الامر الذي سيسهل العمل بطريقة مثالية بعيداً عن أي اضرار أو تأخير للمراجعين.

تجمعات.. وتبادل سلامات

رغم التشديدات والمطالبات المتكررة للموظفين بالاشتراطات الصحية والتباعد الاجتماعي إلا أن بعض الموظفين في بعض الجهات تجمعوا للسلامات وتبادل الأحاديث دون اكتراث بالوباء

فحص على الأبواب

تواجدت عند مداخل مجمع الوزارات ممرضات لفحص المراجعين وقياس درجة الحرارة، منعا لدخول أي مصاب بفيروس كورونا، مع وجود لافت لرجال الأمن للإشراف على النظام.

مواضيع الساعة

خلال جولة القبس تبين أن أهم الاحاديث بين الموظفين تتناول موعد إيداع مكافأة الاعمال الممتازة، ودرجة الحرارة والدوريات الكبرى لكرة القدم، اضافة الى موعد فتح المجال للسفر وافتتاح المجمعات وتطورات فيروس كورونا وزيادة الوزن.

«الكهرباء»: 25 %من العاملين داوموا

مراجعون في وزارة الكهرباء

قال وكيل وزارة الكهرباء والماء بالتكليف الناطق الرسمي م. جاسم النوري، إن 25 في المئة من الموظفين داوموا أمس، وفقاً لاحتياجات العمل وتطبيقاً للقرارات الصادرة من مجلس الوزراء وديوان الخدمة المدنية بشأن العودة التدريجية.

وأوضح النوري في تصريح، أمس، أن الوزارة حرصت على اتباع التدابير والإجراءات الاحترازية اللازمة للحد من انتشار الوباء واستقبال العاملين بشكل آمن من خلال تنظيم عملية الدخول والخروج واستخدام النظام الآلي للتحقق من تصاريح الدخول للموظفين المصرح لهم والمدرجة أسماؤهم من ضمن المرحلة الأولى.

وأضاف أن هؤلاء الموظفين تم تزويدهم بالتصاريح وفق نظام QR code للعمل بالفترة الحالية كما تمت مراعاة إجراءات الأمن والسلامة وتطبيق قواعد التباعد الاجتماعي في المكاتب وفى جميع المراسلات وتعاملات الموظفين خلال تواجدهم في مبنى الوزارة والحرص على ضرورة التزام الموظفين بالتعليمات الصحية الوقائية وتطبيق قواعد التباعد الاجتماعي ولبس الكمام حرصاً على سلامة الجميع.

وأشار إلى أنه لن يتم استقبال الجمهور والمراجعين في المرحلة الحالية عند صدور قرار بذلك، علماً بأن خدمات الوزارة الإلكترونية تعمل وبإمكان الجميع الاستفادة من الخدمات المتاحة في إطار الحفاظ على سلامتهم.

«الشؤون»: لا إعفاء من الدوام لشاغلي الوظائف القيادية

مع عودة العمل بصورة جزئية، خصصت وزارة الشؤون الاجتماعية موظفاً على مدخل كل وحدة تابعة لها في المناطق، وذلك لفحص كل الداخلين من مراجعين وموظفين، وقياس درجات الحرارة، وجرى التشديد على ضرورة الالتزام بلبس الكمامات وتحقيق التباعد الاجتماعي داخل مواقع الانتظار.

وحددت الشؤون الإدارية في الوزارة قائمة خاصة بالموظفين المطلوب منهم الحضور للعمل، ومنعت غيرهم من الدخول حرصاً على سلامتهم، واستجابة لتعليمات ديوان الخدمة المدنية.

وذكر مصدر اداري في الوزارة لـ القبس ان وكيل الوزارة حدد مواعيد العمل من 9 صباحا وحتى 1 ظهرا، مع الاستمرار بالعمل وفق نظام النوبة مع إعفاء 6 فئات من الموظفين من الدوام، أبرزهم أصحاب الامراض المزمنة، والموظف البالغ 55 عاما، عدا شاغلي الوظائف القيادية.

«الداخلية»: 3 آلاف مراجع للإدارات الخدمية

مراجعون بانتظار إنجاز المعاملات

استقبلت الإدارات الخدمية التابعة لوزارة الداخلية نحو 3 آلاف مراجع من المواطنين والمقيمين في اليوم الأول لعودة العمل، وذلك عقب قيامهم بحجز موعد للمراجعة عن طريق الموقع الإلكتروني للوزارة «أونلاين»، في إطار الخطة التي وضعتها وزارة الداخلية مسبقاً لعودة العمل مع الالتزام بتوصيات الجهات الصحية.

وقالت المصادر: إنه يتوجب على المراجع الدخول إلى منصة حجز المواعيد لقطاعات وزارة الداخلية، واختيار الإدارة الخدمية التي يرغب في مراجعتها ونوع المعاملة، ثم حجز الموعد والتاريخ والوقت والتحقق من تمام العملية بنجاح والاحتفاظ بالباركود، ومن ثم التوجه الى الإدارة المعنية لإنجاز المعاملة.

وحددت الوزارة الإدارات المعنية بالخدمة، وهي: الإدارة العامة لمكتب وزير الداخلية، والإدارة العامة لمكتب وكيل الوزارة، ومراكز الخدمة، والجنسية والجوازات، والأدلة الجنائية، ومباحث شؤون الإقامة، والإدارة العامة للتحقيقات، ومباحث السلاح، والشؤون المالية، والشؤون الإدارية، وأمن المطار (إجراءات الدخول والخروج)، وتنفيذ الأحكام، والإدارة العامة للمرور، والإدارة العامة لشؤون الإقامة.

ولم يسمح موظفو الاستقبال في تلك الإدارات بدخول أي مراجع يخالف الاشتراطات الصحية الوقائية من تغطية الفم والأنف ولبس القفازات، والالتزام بالموعد المحجوز، وكذلك لم يسمح بدخول أي مراجع لا يحصل على حجز مؤكد (الباركود).

«نزاهة»:  استمرار تلقي البلاغات «أونلاين»

باشرت الهيئة العامة لمكافحة الفساد (نزاهة)، العمل باجتماع إقليمي حول الإطار التشريعي لبيئة الأعمال في المنطقة العربية، لمناقشة نتائج البحث والتقييم الذي أجرته اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا حول التشريعات والقوانين الوطنية المتعلقة بحماية المنافسة ومكافحة الفساد. ومع عودة العمل إلى «نزاهة»، حددت الهيئة استمرارها في استقبال البلاغات عبر البريد الإلكتروني من دون الحاجة إلى الحضور إلى مقر الهيئة وحتى إشعار آخر.

وأعلنت بدءها استقبال تلقي إقرارات الذمة المالية ابتداء من الأحد المقبل تماشياً مع خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية، وذلك من خلال نظام حجز المواعيد بمنصة متى الإلكترونية أو من خلال الاتصال على رقم 118.

.. وطابور مراجعين

 زحمة مرورية

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking