آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

74486

إصابة مؤكدة

489

وفيات

66099

شفاء تام

التهاب الأمعاء يزيد الإصابة بالخرف وألزهايمر

نيكولا دافيس «الغارديان»

ترجمة: محمود حمدان

كشف باحثون في أحدث دراسة لربط صحة الأمعاء بالأمراض العصبية تضاعف احتمال إصابة الأشخاص الذين يعانون من مرض التهاب الأمعاء IBD بالخرف.

تشير مجموعة متزايدة من الأبحاث إلى أن التغييرات في الجهاز الهضمي قد تؤثر على الدماغ من خلال اتصال ثنائي الاتجاه المعروف باسم «محور الأمعاء والدماغ».

العصب المبهم

وجد علماء في السابق علامات على أن البروتينات غير المطوية والمرتبطة بمرض «باركنسون» قد تنشأ في الأمعاء وتنتقل إلى الدماغ عبر العصب المبهم، في حين أن التغيرات في ميكروبات الأمعاء تتسبب في حالات تتراوح بين مشاكل في الصحة العقلية إلى مرض الخلايا العصبية الحركية ومرض باركنسون، وبالإضافة إلى ذلك، أظهرت أبحاث سابقة أن الأشخاص المصابين بالتهاب الأمعاء ترتفع لديهم احتمالية الإصابة بمرض باركنسون.

ومرض باركنسون هو اضطراب عصبي تدريجي يؤثر على الحركة، وتبدأ أعراضه تدريجياً، وأحياناً تبدأ برعشة بسيطة في يد واحدة فقط، وعادة ما يسبب التصلب أو تباطؤ الحركة.

يقول الباحثون الآن انهم وجدوا أن الأشخاص المصابين بالتهاب الامعاء، بما في ذلك التهاب القولون التقرحي ومرض «كرون»، الذين لديهم أعراض تشمل آلام المعدة والبراز الدموي، لديهم فرصة أكبر للإصابة بالخرف من أولئك الذين ليس لديهم.

ويضيف الدكتور بينغ زانغ، المؤلف الأول للدراسة، وهو من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو: «تشير النتائج إلى أنه قد تكون هناك علاقة بين التهاب الأمعاء وضعف ووهن الأعصاب».

وفي حين أن الدراسة لا تثبت أن داء التهاب الأمعاء يسبب الخرف، أوضح بينغ وزملاؤه عدداً من الطرق التي قد يربط الأمرين، مشيراً إلى أن التهاب الأمعاء يحفز العمليات التي تفضي إلى مرض ألزهايمر، والجلطات الدموية والسكتة الدماغية، وهي الأعراض التي يشملها الخرف المرتبط بالأوعية الدموية.

خطر الخرف

وكتب باحثون من تايوان والولايات المتحدة في دورية Gut كيفية استخدامهم لقاعدة بيانات أبحاث التأمين الصحي الوطني التايواني لمتابعة الحالة الصحية لـ1742 شخصاً تصل أعمارهم إلى 45 عاماً فأكثر، ولديهم تشخيصان على الأقل للإصابة بالتهاب الأمعاء بين يناير 1998 وديسمبر 2011، لم يكن أي منهم يعاني من الخرف وقت تشخيص التهاب الأمعاء.

وتمت مطابقة حالة كل مشارك مصاب بالتهاب الأمعاء حسب العمر والجنس وعوامل أخرى بحالات 10 أشخاص داخل قاعدة البيانات لا يعانون التهاب الأمعاء ولا الخرف، وتمت متابعة ما إذا كانوا أصيبوا بالخرف حتى نهاية عام 2013 (أو حتى وفاتهم).

وأظهرت النتائج أن الخرف أكثر شيوعاً بين الأشخاص المصابين بالتهاب الأمعاء، حيث تم تشخيص %5.5 من تلك المجموعة بالخرف خلال فترة المتابعة، مقارنة بـ%1.4 من أولئك الذين ليس لديهم التهاب الأمعاء، وتم تشخيص إصابة مرضى التهاب الأمعاء بالخرف عند ما يزيد قليلاً عن عمر 76 عاماً في المتوسط، في حين أصيب به أولئك الذين لا يعانون التهاب الأمعاء في سن أصغر بنحو 7 سنوات.

وبعد الأخذ في الاعتبار العوامل، التي تشمل العمر والجنس والأمراض الأخرى، كان لدى الأشخاص المصابين بالتهاب الأمعاء عموماً خطر الإصابة بالخرف 2.5 ضعف أكثر من أولئك الذين ليس لديهم هذا الالتهاب، مع زيادة تزيد 6 أضعاف في خطر الإصابة بمرض ألزهايمر على وجه التحديد.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking