آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

46940

إصابة مؤكدة

358

وفيات

38390

شفاء تام

عبدالمحسن الروضان وسعد الفرج ومي البلوشي من كواليس «إفراج مشروط»

عبدالمحسن الروضان وسعد الفرج ومي البلوشي من كواليس «إفراج مشروط»

محمد علي -

يراهن الكاتب عبدالمحسن الروضان على الحكايات المختلفة، هو مؤلف عاشق للبحث في الملفات القديمة، حريص على إعادة قراءة بعض الوقائع واسقاطها على أعماله الدرامية، يعشق المغامرة ولكن مغامرته هذا العام ستكون مختلفة، الروضان كشف في تصريحات خاصة لـ القبس عن الخيوط العريضة لمشروعه الدرامي الجديد «الجاسوسة» الذي يقع في 6 حلقات، ويتصدى لإخراجه عيسى ذياب. ومن المتوقع ان يعرض عبر احدى المنصات الإلكترونية، احداث مسلسل عبدالمحسن واقعية، حيث يرصد حكاية فنانة مشهورة ورحلتها من بيع البط في سوق البصرة وصولا الى خدمة حزب البعث.

يقول عبد المحسن «من خلف جدران التاريخ اتيت لكم بحكاية السمراء الهاربة من كدح بيع البط في سوق البصرة، إلى فنانة مشهورة جندت لخدمة حزب البعث، وذلك ضمن أحداث مسلسل الجاسوسة، المبني على قصة حقيقية، والعمل سيخرجه عيسى ذياب في التعاون الثاني الذي يجمعنا بعد مسلسل إفراج مشروط، ومازلنا في دائرة الترشيحات لاختيار ابطاله، وحاليا المخرج بصدد معاينة بعض مواقع التصوير، ولكن الموعد المتوقع للبدء مازال قيد الدراسة، خصوصا اننا نحتاج الى فريق تقني على درجة عالية من الاحترافية ما يستدعي الاستعانة ببعض الكوادر من خارج الكويت.

سؤال منطقي

ويضيف الروضان «هناك العديد من الشخصيات التي جندت من قبل حزب البعث، وتلك الفنانة تعبر عن إحداها. لماذا نستعرض الخيانة؟ سؤال منطقي قد يطرأ على ذهن اي شخص والإجابة اننا نقدم عبرة، لكل من زين لهم الشيطان الخيانة، فالنهاية واحدة وحتمية وهي الهلاك، الكويت قدمت لبعض الأشخاص ما لم يقدمه احد، ولكن مع الأسف كان جزاء الإحسان نكران الجميل والخيانة».

وحول عرض المسلسل عبر احدى المنصات الالكترونية يقول «في الماضي كانت مرحلة التلفزيون من ثم جاءت السينما ووصلنا الى عصر الفيديو والدي في دي والفضائيات، ها نحن اليوم بصدد مرحلة جديدة وهي عرض الاعمال عبر المنصات الالكترونية، ارى ان لكل مرحلة ما يميزها، واليوم أصبح الهاتف الشخصي هو المنصة الحقيقية لكل إنسان ونافذته على العالم يشاهد من خلاله كل شيء تقريبا.

الطاقة الاستيعابية

أما عن التوجه للأعمال التي تقع أحداثها من 6 الى 10 حلقات فيوضح الروضان: اعتقد ان الطاقة الاستيعابية للمشاهد لم تعد تحتمل الـ30 حلقة في ظل وتيرة الحياة السريعة، تجد المتلقي قد ينصرف عن المسلسل بعد الحلقة الـ8، لذلك أزعم أن اختزال الأحداث في أقل عدد من الحلقات أمر جيد وإيجابي، وهو ما تذهب إليه المنصات الالكترونية حيث تنتج أعمالا جيدة وترضي جميع الأذواق ومختلف الثقافات.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking