آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

75185

إصابة مؤكدة

494

وفيات

66740

شفاء تام

النقيب صلاح الظفيري ورجل الأمن خالد فيصل العنزي خلال التدقيق على التصاريح (تصوير: حسني هلال)

النقيب صلاح الظفيري ورجل الأمن خالد فيصل العنزي خلال التدقيق على التصاريح (تصوير: حسني هلال)

محمد إبراهيم - 

مع استمرار عزل مناطق الفروانية والمهبولة وجليب الشيوخ، تتواصل الجهود الكبيرة التي تبذلها القطاعات الأمنية الميدانية على مدار 4 أشهر منذ بدء جائحة فيروس كورونا، وهذا دليل على أن رجال الداخلية درع الوطن الغالي في ظل الظروف الطارئة والحرجة. القبس تفقدت إحدى النقاط الأمنية في مدخل منطقة الفروانية على جسر «الغزالي»، ورصدت الجهود الكبيرة التي يبذلها رجال الأمن القائمون بالتدقيق على هويات الاشخاص الراغبين في الخروج والدخول إلى المنطقة، وآلية التعامل معهم، والسماح لمن تنطبق عليهم الشروط بالخروج والدخول، والطلب من الاخرين العودة إلى منازلهم، والالتزام بالتعليمات والقرارات الصادرة من مجلس الوزراء.

وعلمت القبس أن رجال الأمن يعملون بنظام المناوبات، وينقسمون الى 4 فرق لتغطية الـ24 ساعة يومياً، ويواجهون الطقس الحار بالتعامل الراقي مع المواطنين والمقيمين، وفرض هيبة القانون، وتطبيق القرارات الصادرة من مجلس الوزراء، والهادفة الى السيطرة على انتشار الفيروس، وتحقيق تعليمات الجهات الصحية.

ولا يقتصر دور رجال الأمن على الإشراف والعمل داخل النقاط الأمنية فقط، بل يشمل عدة جوانب أخرى، منها القيام بالعديد من المساعدات كتوزيع المواد الغذائية والمعيشية واسطوانات الغاز على قاطني المناطق المعزولة. وبلا شك فإن التحدي لا يزال قائماً أمام رجال الأمن، حيث إن الفترة المقبلة تتطلب المزيد من العمل والجهد لتخطي تلك المرحلة الحرجة.

عبد الله الشاهين يتأكد من تصريح أمني (تصوير: بسام زيدان)


خالد فيصل العنزي خلال التدقيق على التصاريح


تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking