آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

121635

إصابة مؤكدة

746

وفيات

112771

شفاء تام

صباح الخالد مترئساً اجتماع مجلس الوزراء عبر الاتصال المرئي

صباح الخالد مترئساً اجتماع مجلس الوزراء عبر الاتصال المرئي

راشد الشراكي وحمد السلامة وعبد الرزاق المحسن -

قرر مجلس الوزراء خلال اجتماعه برئاسة سمو الشيخ صباح الخالد عبر الاتصال المرئي، أمس تشغيل مقار العمل للجهات الحكومیة والقطاع الخاص بأقل من 30 في المئة من طاقتها إضافة إلى عودة أنشطة الإنشاءات والبناء وعودة العمل في القطاعين المالي والمصرفي.

وتتضمن المرحلة الثانية العودة الجزئية للمجمعات التجاریة من العاشرة صباحا حتى السادسة مساء وفتح متاجر التجزئة والمطاعم والمقاهي، من خلال تسلم الطلبات من دون الجلوس، إضافة إلى فتح الحدائق والمتنزهات العامة.

تلافي السلبيات

وقال رئيس مركز التواصل الحكومي الناطق الرسمي باسم الحكومة طارق المرزم خلال المؤتمر الصحافي: إنه حرصا على تلافي أي نتائج سلبية تترتب على الانتقال إلى المرحلة الثانية وعودة العمل في العديد من الأنشطة والقطاعات بما يحيط بها من احتمالات الاختلاط وانتشار العدوى، فقد اعتمد مجلس الوزراء قرارا بإنشاء اللجنة الرئيسية لمتابعة تنفيذ الاشتراطات الصحية المتعلقة بمكافحة فيروس كورنا المستجد (كوفيد - 19) برئاسة وزير الصحة وعضوية عدد من وكلاء الوزارات والمديرين العامين للجهات الحكومية المعنية لتتولى الاشراف والتنسيق والمتابعة لمراقبة تنفيذ الاشتراطات الصحية وضمان الالتزام الجاد بها في مختلف الأنشطة والقطاعات بهدف الحد من انتشار الوباء وتجنب مخاطره وآثاره.

وقد حث مجلس الوزراء المواطنين والمقيمين على التقيد بالاشتراطات والتعليمات الصحية لضمان سلامة وصحة الجميع، مؤكدا على ضرورة الالتزام بها وعدم التردد لاتخاذ اي تدابير ضرورية للمرحلة القادمة للحد من تزايد عدد الاصابات بالوباء بما في ذلك النظر في عزل بعض المناطق التي برزت فيها مظاهر التهاون بالاشتراطات الصحية.

وفي ضوء اهتمام مجلس الوزراء بالجانب الاقتصادي وتحريك عجلة الاقتصاد الوطني بعد الركود الذي اصابه جراء جائحة «كورونا»، فقد قرر مجلس الوزراء تكليف الجهات المعنية الاسراع باتخاذ الخطوات اللازمة لمعالجة أوضاع سوق العمل في القطاع الخاص من خلال اقتراح التشريعات وتنفيذ الخطوات التي تستهدف معالجة الأوضاع الاقتصادية بما يحقق الأهداف المنشودة.

أبرز قرارات مجلس الوزراء:

1- تكليف الوزراء، كل في مجال اختصاصه، تنفيذ المرحلة الثانية من خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية اعتبارا من الثلاثاء 30 يونيو الجاري.

2- حظر التجول في جميع المناطق من الثامنة مساء حتى الخامسة صباحا وتقييد حركة المرور بها تزامنا مع بدء المرحلة الثانية من خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية.

3- استكمال الدراسات الصحية في إطار تقييم الوضع بالمناطق التي جرى عزلها في جليب الشيوخ والمهبولة والفروانية واستقراء المؤشرات والمعدلات التي تحققت أثناء فترة العزل وعرض تقرير شامل على مجلس الوزراء في اجتماعه القادم تمهيدا لاتخاذ الاجراءات المناسبة في هذا الشأن.

4- انتهاء العمل بقرار مجلس الوزراء بشأن تعطيل العمل في الوزارات والدوائر الحكومية، ليكون بدء العمل اعتبارا من يوم الثلاثاء المقبل وفق الاشتراطات المحددة لخطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية.

باسل الصباح: نسب إشغال أَسرة العناية المركزة للمصابين انخفضت

أعرب وزير الصحة د. باسل الصباح تقديره للعاملين في الصفوف الاولى في مواجهة فيروس كورونا، مؤكدا أن الانتقال الى المرحلة الثانية اعتبارا من 30 الجاري مشوب بتفاؤل حذر، وذلك بناء على معطيات وارقام المصابين ونسب الشفاء.

واضاف الصباح ان نسب اشغال اسرة العناية المركزة للمصابين بالكورونا انخفضت، كما ان المرحلة الثانية ستكون على مدار 3 اسابيع، والتي ستشهد الحظر الجزئي من الساعة الثامنة مساء وحتى الخامسة صباحا، مع ابقاء العزل المناطقي على المهبولة والفروانية وجليب الشيوخ، لافتا الى ان تخفيف القيود يعني زيادة المسؤولية على المواطن والمقيم واهمية الرقابة الذاتية وتحمل الالتزام بالاشتراطات الصحية، والحفاظ على الوطن من كل شر.

الحمد : 100 % نسبة الإحلال في بعض الإدارات

شدد وكيل ديوان الخدمة المدنية بدر الحمد على اتخاذ كل الإجراءات الاحترازية في جهات الدولة مع بدء الدوام بنسبة %30 فأقل من العاملين، باستثناء وزارة الصحة والتي ستتولى تنظيم الدوام بمعرفتها.

واشار إلى الحد من تداول المستندات الورقية وتطبيق التعامل بالتواصل الإلكتروني بين جهات الدولة، والالتزام بالتعقيم وإعلام الموظفين بأي قرارات للجهات الصحية وغيرها، والحد من تنقل الموظفين بين الإدارات بما يضمن التباعد الجسدي، فضلا عن تعليق العمل في المطاعم والكافيهات داخل جهات الدولة، ومنع التجمعات في الاستراحات وغيرها، لافتا إلى الحفاظ على مسافة التباعد بين كل موظف وآخر بما لا يقل عن مترين.

ولفت الحمد إلى أن «الخدمة المدنية» مستمر في تطبيق سياسة الإحلال تنفيذا لسياسة الدولة لتعديل التركيبة السكانية، مبيناً ان إحلال المواطنين بدل المقيمين يصل إلى %100 في بعض الإدارات الحكومية.

وتطرق الحمد إلى أنه لم يتم وقف المساعدات الاجتماعية لأي مستحق، وجرى التنسيق مع وزارة الشؤون في هذا الشأن، كما جرى صرف الراتب التقاعدي بأثر رجعي للمواطنين المستحقين بالتنسيق مع مؤسسة التأمينات، لافتا إلى حل مشكلة الكويتيين بلا رواتب.

المزرم تأكيداً لخبر القبس: بعض المناطق قد تُعزل

جدد رئيس مركز التواصل الحكومي الناطق باسم الحكومة طارق المزرم التأكيد على ضرورة التقيد بالاشتراطات والتعليمات الصحية لضمان سلامة وصحة الجميع.

وتأكيداً لما نشرته القبس عن التوجه الحكومي لعزل بعض المناطق في الجهراء، والتي يكثر بها انتشار «كورونا» أكد المزرم أنه بالفعل سيتم النظر في عزل بعض المناطق التي تشهد زيادة في الحالات، مشيرا إلى الارتفاع الملحوظ في الإصابات بين المواطنين، وإذا استدعت الحاجة لعزل مناطق أخرى فسيتخذ القرار المطلوب، مردداً بالقول «نستحلفكم بالله التزموا بالإرشادات الصحية».

معالجة الأزمات

وردا على سؤال القبس حول خطة الحكومة لمعالجة الأزمة الاقتصادية الناجمة عن «كورونا»، قال المزرم: إن الوباء خلق أزمات اقتصادية واجتماعية وامنية ونفسية وتعليمية في العالم كله، وقد قرر مجلس الوزراء تكليف جهات الدولة المعنية بإعداد الدراسات والخطوات اللازمة لمعالجة أوضاع سوق العمل والقطاع الخاص والمشكلات الاقتصادية.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking