آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

75185

إصابة مؤكدة

494

وفيات

66740

شفاء تام

يقول الشافعي:

قالوا سَكَتَّ وَقَد خُوصِمتَ قُلتُ لَهُم

إِنَّ الجَوابَ لِبابِ الشَرِّ مِفتاحُ

وَالصَمتُ عَن جاهِلٍ أَو أَحمَقٍ شَرَفٌ

وَفيهِ أَيضاً لِصَونِ العِرضِ إِصلاحُ

أَما تَرى الأُسدَ تُخشى وَهِيَ صامِتَةٌ

وَالكَلبُ يُخشى لَعَمري وَهوَ نَبّاحُ

* * *

منذ نصف قرن وأنا أعلن، تصريحا وتلميحا وتاليا كتابة، مواقفي وآرائي من مختلف القضايا. لم أكن مصيبا في الكثير منها، ولكني لم أخذل نفسي يوما في الأمور الحيوية والأساسية. وأعتقد أن الزمن والظروف أثبتا لي ولبعض من يعرفني حق المعرفة صحة ما كنت أتبنّى من مواقف وآراء؛ ليس لتميّزي، بل لأن تلك الآراء والمواقف كانت الأقرب دائما، وبخلاف ما كانت تؤمن به الأغلبية الساحقة، للعدالة والإنسانية!

كنت أتساءل دائما: لماذا يجب أن أفرض على المرأة أن تنتقب أو تتحجب، أو حتى أن تضع «إيشاربا» على رأسها؟

من أكون لكي أفرض عليها ذلك؟ لماذا لا يترك القرار لها؟ الا يكفيها ما تعانيه في مجتمع «ارتخى واعتاد» على تحقير المرأة ووضعها دون الرجل بكثير ليأتي من يضعها في كيس أسود، على الرغم عن إرادتها؟ ومن هي هذه المرأة؟ أليست أقرب الناس إلينا، وصاحبات الفضل علينا؟ فكيف نفرض عليهن ما لا نحبه لأنفسنا؟

كانت إحدى عماتي، الأكثر جرأة والأفضل تعليما بين البقية، تجادلني يوما في مسألة الحجاب. فاجأتني أثناء نقاش بالقول إنها لو اقتنعت بكلامي، وأسقطت الحجاب، فإنها سوف تسقط من دونه على أرض الشارع مرتبكة لأنها لم تعتد السير من دونه!

موقفي «المتحرر» أو الليبرالي من المرأة، في حينه، حدد اتجاهاتي في أمور كثيرة، ومنها أتت قناعتي وإيماني بكامل بنود الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، التي أقرتها كاملة كل دول العالم، ولم تقر كامل بنودها كل الدول العربية والإسلامية!

وبالتالي، فإن تأييدي للمثليين لم يأت من منطلق معرفتي بأحد منهم، بل اسمع بهم كما يسمع غيري، بأن فلاناً لديه ميول مختلفة. وبالتالي موقفي منهم مبدئي وإنساني، وبأن ليس من حق أحد أن يعاملهم بأقل من كونهم بشراً مثلنا. فقد شاءت الظروف أن يولدوا بهذه الصورة وتلك، وبالتالي يمكن الحكم على كل من يعاديهم، ولكون سفهاء القوم، بطبعهم كارهين للآخر المختلف، بصرف النظر إن كان الاختلاف في لون البشرة أو الدين او المذهب أو التصرف. والمسألة لا تحتاج غير مكالمة هاتفية مع أي طبيب مختص ليشرح له أن هؤلاء لديهم «اختلافات» خلقية، وليسوا شواذَّ، ولا يد أو ذنب لهم في ما هم عليه جنسيا، والاختلاف معهم يُعدّ ممارسة متعسفة وغير مبررة.

الغريب أن من يدافع عن حقوق هذه الفئات المظلومة في المجتمع يسميهم البعض «سفهاء» و«قليلي الحياء»، وكأنهم يقولون: إن ارتكاب جريمة جنسية في حق مسكينة مسألة فيها نظر. أما الوقوف مع فئة مظلومة، فجريمة لا تغتفر.

يدعي البعض أنني منحرف فكريا، ويهددوني بعذاب الآخرة، فمنذ متى كانت هذه «الأشكال» جديرة بالحكم على غيرها، والتصدر لمهمة تمثيل الخالق، وتوزيع التهم على الغير وإصدار الأحكام عليهم؟

أحمد الصراف

[email protected]

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking