آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

74486

إصابة مؤكدة

489

وفيات

66099

شفاء تام

علامات في سن الثامنة.. تكشف إمكان الإصابة بالسكريّ!

د. ولاء حافظ -

مرض السكري واحد من الأمراض الأكثر شيوعا لدى ذوي الأعمار المتقدمة، لكن العلماء توصلوا أخيرا إلى علامات قابلية الإصابة بالمرض في وقت مبكر جدا، وتحديدا قبل 50 عاما من تشخيصه.

تعرُّف الأطباء على العلامات المبكرة يوسع من فرصة التدخل في وقت أبكر بكثير من ظهور الإصابة، ووقف مرض السكري قبل أن يصبح واضح الضرر.

وفقًا لدراسة جديدة نُشرت حول رعاية مرضى السكري، ونقلها موقع ميديكال اكسبريس، يمكن أن تظهر العلامات المبكرة للإصابة بداء السكري من النوع الـ2، وفق ما يعرف لدى البالغين، في سن الثامنة، أي قبل عقود من تشخيصه على الأرجح.

عني البحث بآثار ودرجة الخطر الجيني المرتبط بمرض السكري من النوع الـ2 في الشخص البالغ على عملية التمثيل الغذائي، المقاسة بواسطة عينات الدم المأخوذة من المشاركين في الدراسة عندما كانت أعمارهم 8 و16 و18 و25 عاما.

كيف تظهر العلامات الأولى؟

تعقبت دراسة أُعدت في جامعة بريستول في أوائل التسعينيات أكثر من 4000 مشارك من الأطفال. جمع فيها الباحثون المعلومات الوراثية عن طبيعة «الأيض» لديهم، والذي يتضمن قياس العديد من الجزيئات الصغيرة في عينة الدم، لمحاولة تحديد الأنماط الخاصة بالمراحل المبكرة من تطور مرض السكري من النوع الـ2.

وأوضح أحد الباحثين البارزين الدكتور جوشوا بيل «كنا نعلم أن مرض السكري لا يتطور بين عشية وضحاها. ما لم نكن نعرفه هو كيف تظهر العلامات الأولى لنشاط المرض في وقت مبكر من الحياة وكيف تبدو. وعولجت هذه العلامات من خلال النظر في آثارها، كون حامليها أكثر عرضة وراثيا لداء السكري من النوع الـ2 في مرحلة البلوغ، على مقاييس التمثيل الغذائي التي أخذت عيناتها في وقت مبكر من العمر، وهذا لم يكن ممكنا من دون دراسة هؤلاء الأطفال».

وأُجريت الدراسة بين الشباب الذين كانوا عموما خالين من داء السكري من النوع الـ2 والأمراض المزمنة الأخرى لمعرفة نتيجة كونهم أكثر عرضة للإصابة بداء السكري في سن مبكرة.

فعلى وجه الخصوص، تم تخفيض أنواع معينة من الكوليسترول الحميد في سن 8 سنوات قبل العمل على رفع أنواع أخرى منه، بما في ذلك الكوليسترول الضار، فارتفع الالتهاب والأحماض الأمينية بعمر 16 و18 عاما، واتسعت هذه الاختلافات بمرور الوقت.

وأضاف دكتور بيل «تساعد هذه النتائج في الكشف بيولوجياً عن كيفية ظهور مرض السكري، وما السمات التي يمكن استهدافها مبكرا لمنع ظهور المرض ومضاعفاته. وهذا أمر مهم في معرفة الآثار الضارة لغلوكوز الدم، كما هو الحال في أمراض القلب، فهذه الآثار ليست مقصورة على الأشخاص الذين تم تشخيصهم بمرض السكري، بل تمتد، ولو بدرجة أقل، لتشمل العديد من الناس».

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking