آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

142635

إصابة مؤكدة

880

وفيات

137071

شفاء تام

علاج «كورونا» سيكون مستنشقاً.. ولن يُحقن في الوريد

كاثرين جي وو - «نيويورك تايمز» -ترجمة: محمد مراح -

العالم مازال يبحث عن لقاح يحمي سكان الأرض من فيروس كورونا، وها هي شركة الأدوية البيطرية الأميركية «ساينتس» تكشف أنها ستقوم بإجراء تجارب على نسخة قابلة للاستنشاق من عقار «ريمديسيفير»، وهو دواء مضاد للفيروسات أظهر وعوداً في كونه علاجاً يقضي على فيروس كورونا، وفق ما أظهرته التجارب المبكرة.

دواء «ريمديسيفير» يعطى حالياً عن طريق الوريد، مما يقيد استخدامه في عدة مستشفيات، ويقول الدكتور مانغالا ناراسيمهان، اختصاصي أمراض الرئة والمدير الإقليمي لطب الرعاية الحرجة في Northwell Health، التي تعتبر أكبر مزود للرعاية الصحية في ولاية نيويورك: «لقد كان هذا هو القيد الوحيد الذي واجهه هذا الدواء».

سيتم إعطاء نسخة جلعاد المستنشقة من العلاج عن طريق البخاخات المحمولة، وهي جهاز يرسل ضباباً من السائل العلاجي إلى مجرى الهواء، ويستخدمه غالباً مرضى الربو.

وقالت أنجيلا راسموسن، عالمة الفيروسات في جامعة كولومبيا، إن البخاخات «متاحة بشكل عام مقارنة بمعدات أخرى».

تأثيرات متواضعة

«ريمديسيفير» هو أول دواء مضاد للفيروسات يظهر فعالية ضد «كورونا» في التجارب البشرية، تم منحه ترخيص الاستخدام في حالات الطوارئ من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية في 1 مايو الماضي، مما سمح للأطباء بإعطاء المرضى الذين تم تشخيص إصابتهم بفيروس كورونا، الدواء عن طريق الوريد في المستشفيات، ومع ذلك، لا يشكل هذا الإجراء موافقة رسمية على الدواء، ولا تزال سلامة وفعالية «ريمديسيفير» قيد التحقيق في العديد من التجارب السريرية.

في دراسة نشرت في مايو في مجلة «نيوإنغلاند» الطبية، أظهر «ريمديسيفير» تأثيرات متواضعة، حيث اختصر متوسط ​​وقت الشفاء إلى 11 يوماً بدلاً من 15 يوماً لدى المرضى، الذين تم إدخالهم إلى المستشفى بعد إصابتهم بالفيروس، لكن تأثيره على تقليل الوفيات كان ضئيلاً.

وقال دانييل أوداي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة جلعاد، في بيان: «مدعومة بهذه النتائج المبكرة، تأمل جلعاد ساينتس الآن في أن يساعد دواؤها المستنشق من ريمديسيفير في كبح انتشار الوباء».

اعتباراً من هذا الأسبوع، سيتم فحص المتطوعين الأصحاء للمشاركة في تجارب المرحلة الأولى، التي ستختبر السلامة، ومن المتوقع أن يدخل مرضى كورونا إلى التجارب في وقت مبكر من شهر أغسطس.

ويقول الدكتور راسموسن: «هناك أمور حاسمة في تعزيز تأثيرات (ريمديسيفير)، قد يكون الدواء أقل فعالية عند تناوله في وقت متأخر من الإصابة، ولكن في ظل الظروف المثالية، يمكن أن تقضي الجرعات المبكرة من الدواء على المرض».

يُعتقد عموماً أن الأدوية المضادة للفيروسات تكون أكثر فعالية عند تناولها في وقت مبكر من الإصابة، قبل أن يتمكن الفيروس من الحصول على موطئ قدم قوي في الجسم ودفع بعض أكثر جوانب المرض خطورة وتهديداً للحياة.

تساؤلات محيرة

ومع ذلك، ليس هناك ما يضمن أن يكون الدواء المستنشق أفضل من شكله الأصلي القابل للحقن، أو حتى أنه مساوٍ له في النتيجة أو الفعالية.

وأشار الدكتور مانغالا ناراسيمهان إلى أنه «سيكون من الأهمية بمكان رصد مدى جودة الدواء وسرعة امتصاصه من قبل أجزاء الجسم التي هي في أمس الحاجة إليه، من المرجح أن تتطلب التجارب من الباحثين العبث بعوامل مثل الجرعة، خاصة في المرضى الذين يعانون من تلف الرئتين».

وأضاف الدكتور ناراسيمهان: «بشكل عام، إن البخاخات جيدة التحمل من قبل المرضى، بمن فيهم أولئك الذين يعانون من أمراض تنفسية مزمنة مثل الربو. لكنها يمكن أن تثير حساسية بعض الناس، أو تجعل المرضى يسعلون، إن العديد من الأطباء يتجنبون الأجهزة خشية أن يتمكنوا من نشر الجسيمات الفيروسية الخارجة من المسالك الهوائية للمرضى المصابين في الهواء المحيط».

وأشار الدكتور لويس ديبالو، اختصاصي أمراض الرئة في كلية ماونت سيناي للطب، إلى «أن العلاجات التي يتم استنشاقها هدف بحثي مستحق، لكنها تكون محفوفة بالمشكلات»، مضيفاً: «فشلت العلاجات السابقة التي اتبعت طريق الاستنشاق، بما في ذلك عدد قليل من العلاجات الجينية أو الأنسولين»، وتابع: «يمكن أن يكون ريمديسيفير ساماً إذا تم تناوله بشكل غير صحيح».

شركة جلعاد أعلنت أيضا عن خطط لتصنيع مليوني جرعة من «ريمديسيفير» بنهاية العام، وتأمل الشركة أيضاً في الجمع بين الأدوية المضادة للفيروسات والأدوية الأخرى التي يمكن أن تعدل جهاز المناعة، والذي يبدو، في مراحل لاحقة من الإصابة، مسؤولاً عن العديد من الآثار السيئة لفيروس كورونا، ومن بين هذه المجموعة من العلاجات التي تستهدف المناعة، الستيرويدات مثل دواء ديكساميثازون، والذي قلل من الوفيات بين مجموعة من المرضى الذين يعانون من أعراض حادة لفيروس كورونا.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking