ما سر الصفقة التي بين «فيسبوك» وترامب؟

بن سميث - (نيويورك تايمز) - ترجمة: د. بلقيس دنيازاد عياشي -

«مارك زوكربيرغ مالك شركة فيسبوك العملاقة، والرئيس الأميركي دونالد ترامب، وعضو مجلس إدارة فيسبوك، بيتر ثيل، تناولوا العشاء في البيت الأبيض الشهر الماضي، وليس من الواضح لماذا لم يتم الاجتماع بشكل عام أو ماذا ناقش ترامب مع زوكربيرغ وتيل»، هذا ما نشرته شبكة «أن بي سي نيوز».

لم يتم الكشف عن أي شيء دار خلال هذا الاجتماع، وهل كان هناك نوع من الاتفاق تم بين اثنين من أقوى الرجال في العالم، ترامب وزوكربيرغ ؟..  في الواقع لقد أصبح هذا العشاء أحد الأسرار المخفية في أميركا.

لكنني تمكنت من انتزاع بعض التفاصيل المهمة من مسؤولي البيت الأبيض إلى جانب كبار موظفي فيسبوك الحاليين والسابقين، والأشخاص الذين يتحدثون إليهم، قال معظمهم: «إنهم سيتحدثون فقط بشرط عدم استخدام أسمائهم، لأن الشركة ليست حريصة على لفت الانتباه إلى علاقة زوكربيرغ بالرئيس ترامب».

قام صهر السيد ترامب، جاريد كوشنر، بالتنسيق للعشاء  يوم 22 أكتوبر في غضون مهلة قصيرة بعد أن علم أن زوكربيرغ، وزوجته بريسيلا تشان، سيكونان في واشنطن لحضور جلسة استماع حول عملة ليبرا المشفرة التي كشفت عنها شركة فيسبوك.

جو مرح

قال شخص مطلع على الأوضاع : «إن العشاء جرى في القاعة الزرقاء بالطابق الأول من البيت الأبيض، وشملت قائمة الضيوف السيد ثيل، أحد مؤيدي ترامب، ومات دانزيزن؛ ميلانيا ترامب؛ وكوشنر؛ وإيفانكا ترامب»، مضيفاً: «الرئيس ترامب، هو الشخص الذي تحدث إلى زوكربيرغ، معظم الوقت».

وقال شخص آخر حصل على سرد لما حدث أثناء العشاء «كان الجو مرحًا. يحب السيد ترامب المليارديرات ويحب الأشخاص الذين يفيدونه، والسيد زوكربيرغ اعتقد أن لديه نفس الصفات ».

لكن يلوح في الأفق عند العشاء الخاص سؤال: هل وصل ترامب ومارك زوكربيرغ إلى نوع من الاتفاق؟

في الواقع يحتاج زوكربيرغ، ويبدو أنه يحصل على ذلك، إلى تمرير تغريدة غاضبة من الرئيس وحديث حول التهديدات الخطيرة للدعاوى القضائية والتنظيم التي تواجه شركات التكنولوجيا الكبرى الأخرى.

وفي الوقت نفسه يحتاج ترامب إلى الوصول إلى منصة الإعلان على فيسبوك وقوته الفيروسية.

كلا الرجلين يحصلان على ما يريدان، ومن العدل أن نتساءل عما إذا كان هذا مجرد توافق بين المصالح أو شيء أكثر من ذلك؟.

يقول روجر ماكنامي، وهو مستثمر مبكر في فيسبوك أصبح الآن ناقدًا شرسًا: «أعتقد أن لديهما صفقة»، مضيفاً: «إن اتفاق مارك مع ترامب منفعي للغاية، إن الأمر يتعلق في الأساس بالحصول على الحماية من التنظيم بالنسبة لمارك، ويحتاج ترامب لفيسبوك للفوز بهذه الانتخابات».

اتفاق ضمني

واقترح جيسي ليريش، المؤسس المشارك لـ Accountable Tech، وهي مجموعة جديدة غير ربحية تضغط على فيسبوك لتشديد الرقابة على منصتها، أن «الرجلين لديهما اتفاقية ضمنية بعدم الاعتداء».

يقول ليريش: «يمكن لترامب أن يغضب من شركات التكنولوجيا الكبيرة ويمكن لمارك أن يقول إنه يشعر بالاشمئزاز من تصريحات ترامب، ولكن في نهاية المطاف يخدم الوضع الراهن كلاً من مصالحهما».

المسؤولون في فيسبوك«وفي الإدارة الأميركية يسخرون من فكرة وجود نوع من الاتفاق السري، ومن الصعب أن نتخيل أن أي شخص - وبالتأكيد ليس زوكربيرغ - سيكون غبيًا بما يكفي لإجراء صفقة سرية مع رئيس معروف بعدم الاحتفاظ بالأسرار ولا الصفقات.

زوكربيرغ كان قد قال في خطاب في جامعة جورجتاون في 17 أكتوبر: «لا أعتقد أنه من الصواب أن تقوم شركة خاصة بمراقبة السياسيين أو تصريحاتهم. نحن لا نفعل ذلك لمساعدة السياسيين ، ولكن لأننا أعتقد أن الناس يجب أن يكونوا قادرين على رؤية ما يقوله السياسيون بأنفسهم».

من جانبه، كان السيد ترامب أكثر ليونة بشكل ملحوظ على فيسبوك منه على أمازون أو غوغل أو تويتر أو نتفلكس.

لا تزال شركة فيسبوك ، مثل عمالقة التكنولوجيا الآخرين ، تجد نفسه في مأزق سياسي : الديمقراطيون يكرهونها ولا يثقون بها لأنها نشرت معلومات مضللة يمينية وساعدت في انتخاب دونالد ترامب.

ويكرهها الجمهوريون ولا يثقون بها لأنها تدار من قبل ليبراليي كاليفورنيا الذين يحذفون بعض الخطاب اليميني. لكن فيسبوك تجنبت هذا الفخ ببراعة على مدى السنوات الثلاث والنصف الماضية ، من خلال التحرك بشكل أسرع وأكثر جدية من منافسيه لتهدئة المحافظين.

مصالح متبادلة

إن اعتماد ترامب على فيسبوك كوسيلة إعلانية واضح من قبل، فقد أنفق 44 مليون دولار على المنصة في عام 2016، ومن المتوقع أن يتجاوز ذلك بكثير هذا العام - يعني أنه يحتاج إلى الشركة بقدر ما يحتاج زوكربيرغ إليه.

تجري وزارة العدل حاليًا تحقيقات في مكافحة الاحتكار لعمالقة التكنولوجيا، ولكن بينما تواجه غوغل وأمازون «تحقيقات كبيرة وناضجة»، فإن تحقيق فيسبوك «ليس حقيقيًا على الإطلاق»، على حد قول شخص اطلع على التحقيق.

وقد تصرفت فيسبوك كشركة لا تقلق في واشنطن، فقد استمرت في الاستحواذ على الشركات، وانتقلت للسماح للمستخدمين بإرسال رسائل بين ماسنجر  وواتساب وأنستغرام، ودمجت الخدمات التي يمكن أن تزيد من مخاوف الاحتكار.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking