آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

74486

إصابة مؤكدة

489

وفيات

66099

شفاء تام

من الملاحظ في الآونة الأخيرة امتهاننا لصناعة الأزمات، فما من أزمة تنتهي حتى ندخل في أزمة أخرى ويتم تداولها بين الناس ولا تنتهي حتى ننتقل إلى أخرى، وكأن الأزمات في طابور الانتظار أزمة تلو الأخرى، وتظهر علينا هذه الأزمات بسيناريوهات وصور مختلفة، كل أزمة طبيعتها تختلف عن الأخرى على شكل سرقات، رشى، تعيينات، تزوير.. وهكذا. أطرافها المثلث الحكومي والنيابي وقوى الظلام، والغالبية العظمى منها خليط مشترك بين الثلاثة، ودائماً أبطالها بعض المسؤولين وبعض النواب وقوى الفساد والمتنفذون.

وبسببب غياب الشفافية وعدم وجود رؤية واضحة في مكافحة الفساد واحترام سيادة القانون وكذلك عدم وجود رغبة حقيقية في محاسبة هؤلاء المسؤولين وأصحاب النفوذ حتى أصبحت لدينا غزارة في صناعة الأزمات خلال فترات زمنية قصيرة ابتداء من استجواب الوزراء وقضية الضيافة وصندوق الجيش إلى تجار الإقامات والكمامات، مروراً بالوافدين، وأخيراً الفضيحة الكبرى الصندوق الماليزي والنائب الآسيوي، وأنا على يقين حتى تنشر هذه المقالة سوف تظهر عدة أزمات أخرى جديدة، فملفات الفساد ضربت معظم مفاصل الدولة.

الأزمات التي عشناها مؤخراً دوافعها صراع وتسابق على الاستحواذ على المال العام ومراكز النفوذ، ونتيجة هذا الصراع يصطدم أحياناً بعض قوى الفساد ببعض، فيتحول هذا الاصطدام إلى أزمة وتبدأ التسريبات والحقائق تظهر على السطح وتنضم إليها أطراف من معسكرات أخرى لنيل بعضهم من بعض فتبدأ الإشاعات والاتهامات المتبادلة والتشهير والسب والقذف حتى فقد أغلب الناس الثقة بالحكومة والكثير من مؤسساتها ومسؤوليها.

نعيش هذه الأيام في أجواء مضطربة وممتلئة بالفوضى والصراعات والتناقضات حتى خلقت حالة من الاستياء لدى الرأي العام. أزمات غير مجدية وعالية التكلفة على البلد واستقراره وأضرت الجميع حتى تمزق نسيج المجتمع ونمت فيه الانتماءات الفئوية والحزبية بمسمياتها المختلفة وكثير من الظواهر السلبية التى اكتوى بنارها الجميع.

ولهذا نحتاج إلى حكومة وطنية تعيد النظر في سياستها ورؤيتها في إدارة البلد وموارده، حكومة قادرة على حسن اختيار مسؤوليها، وأن يكونوا قادرين على معالجة القضايا التي من شأنها تعطيل تنمية البلد واستقراره.

سلطان مساعد الجزاف

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking