آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

68774

إصابة مؤكدة

465

وفيات

60906

شفاء تام

اليوم – الثلاثاء – الموافق 23 يونيو 2020، نحتفل جميعاً بعيد ميلاد العالم الموهوب صالح العجيري، الذي يكمل قرناً من حياته المثيرة والمثمرة.

ولد صالح العجيري حاملاً مواهب ليست متوقعة من المكان الذي ولد فيه، دفعته هذه المواهب الى الفضاء تاركاً الرمال والتراب نحو العلا ونحو الغامض ليتداخل مع العالم المجهول بحثاً عن حقيقة مدفوعاً بغريزة العالم لفك الغموض وفتح الشيفرة، وبسط حقائق الكون أمام البشر، مقدماً للانسانية اكتشافات غير مسبوقة، ومتوقداً بقوى تدفعه الى الحوار مع النجوم، والسباحة في فضاء الكون، متنقلاً بين الغيوم ومندفعاً في مسار الأمطار، جارياً وراء الأعاصير، منقباً عن متى يغيب القمر، وساعياً الى تحديد المودة بين الشمس والقمر، وواقعاً على تقلبات النهار، وتأثيرها على الليل، وشارحاً كعالم معاني الظلام.

كانت احاديثه لنا في جلساته المشدودة برغبتنا العارمة لمعرفة مواعيد الصوم وتوقعات العيد، وعن زمن الأمطار ومقاييس الحرارة، ومخاوفنا من زوابع الغبار، فيرد بأسلوبه الودود بدقة الأيام وانضباط الساعات والثواني.

صار هذا الشاب الكويتي القادم من الصحراء موسوعة فلكية محتوياتها النجوم والأعاصير وعتمة الليل وسخونة النهار، علماً بمواعيد دقيقة لمناسبات دينية ووطنية، وامتدت شهرته الى زوايا الجزيرة وتعدتها الى عالم العرب وعالم الاسلام ودخل عضواً بارزاً في نادي الموهوبين في عالم الفلك.

واستحق هذا الشاب النحيل أعلى أوسمة الدولة التي افتخرت به واعتبرته كنزاً وطنياً يلمع اسمه وينتشر، ويصبح اسم العجيري كوكباً كويتياً ينير ويثقف ويعلم ويروي.

كل ذلك بروح انسان عشق المعرفة وصاغها في كلمات مبسطة وتفسيرات مقنعة.

اليوم نحتفل جميعاً، أصدقاؤه في ديوان برجس حمود البرجس ومحبوه وعشاقه وتلاميذه وكل من عرفه وكل من استفاد من كنوزه، بمرور مئة عام، قرن من الزمان، تدفقت مواهب انسان بكامل أخلاقه ودقة علمه.

وكل عام والدكتور صالح العجيري بخير.

عبدالله بشارة

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking