آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

68774

إصابة مؤكدة

465

وفيات

60326

شفاء تام

كليات الشدادية جاهزة لتطبيق التعليم عن بعد  (تصوير: سيد سليم)

كليات الشدادية جاهزة لتطبيق التعليم عن بعد  (تصوير: سيد سليم)

أميرة بن طرف -

تعيش جامعة الكويت فراغاً إدارياً دام قرابة 8 أشهر، بعد انتهاء مدة تعيين مديرها السابق د. حسين الأنصاري، بينما ينتظر المجتمع الاكاديمي تعيين مدير بالأصالة وفقا لقانون الجامعات الحكومية الجديد، الذي صدر اغسطس 2019، وكان من المفترض اصدار لائحته التنفيذية بعد 6 أشهر من اصداره، في حين اصدر وزير التربية وزير التعليم العالي د. سعود الحربي قرارا مباشرا منه بتكليف د. فايز الظفيري بمهام مدير الجامعة في فبراير الماضي.

وفقا لقانون الجامعات الحكومية الجديد، يتطلب تعيين مدير الجامعة أولاً ان يلتئم المجلس الاعلى للجامعات الحكومية، ليحدد وفقا للمادة 9، الشروط الواجب توافرها للترشح لمنصب مدير الجامعة ونوابه وعمداء الكليات وغيرهم، وايضا ان يعلن عن شغور منصب مدير الجامعة وفتح باب التقدم له، بينما وفقا للمادة 12 يجب ان يتم الاعلان عن شغور منصب مدير الجامعة وفتح باب الترشح له قبل ابتداء او انتهاء مدة الرئاسة بأربعة اشهر على الاقل.

اللائحة التنفيذية

ووفقاً لمصادر، وبالرغم من عدم صدور اللائحة التنفيذية وتعطل اصدارها حتى الآن، فإن جامعة الكويت عندما احتاجت الى عقد اجتماع مجلسها الاعلى عقدته وفقاً لمواد القانون الجديد برئاسة مديرها المكلف، خلافا للقانون السابق الذي كان يعقد فيه المجلس برئاسة الوزير، وذلك استنادا على رأي الفتوى والتشريع، حيث لجأت الجامعة الى «الفتوى والتشريع» لأخذ رأيها في مدى جواز انعقاد مجلسها الاعلى، الذي انتهى وفقا لتصريح الظفيري بعدم الحاجة الى صدور اللائحة التنفيذية لعقد الاجتماع، بينما تساءلت المصادر: لماذا لم يُقدم الحربي على خطوة مماثلة لتفعيل مواد القانون الاخرى، وخاصة المعنية بتعيين مدير الجامعة معطّلة، حتى لا يستمر الفراغ الاداري في الجامعة.

أزمة كورونا

وجاء هذا الفراغ الاداري متزامناً مع أزمة إيقاف التعليم بسبب فيروس كورونا، فلم تستطع الادارة الجامعية خلال هذه الأزمة ان تفعل طاقاتها لتفادي إيقاف تعليم طلبتها قرابة 4 أشهر ونيف حتى الآن، ولازال بانتظارهم تأجيل لاستئناف الدراسة يصل الى قرابة شهرين آخرين، ليصبح مجموع المدة اكثر من 6 اشهر بلا تعليم جامعي، متكئة على قرار مجلس الوزراء بتعطيل الدراسة حتى 4 اغسطس المقبل، رغم ان مجلس الوزراء عاد وقرر اتاحة الدراسة عن بُعد اختياريا للمؤسسات التعليمية فإن وزير التربية وزير التعليم العالي د. سعود الحربي لم يصدر قرارا بذلك حتى الآن.

وبينت المصادر ان التعاطي مع تعطيل التعليم في الجامعة كان يجب ان يكون مختلفا، حيث افتقد قياس ما سيخلفه هذا التعطيل من خطر على مستوى الجامعة الاكاديمي في التصنيفات الدولية من جهة، ويعرض بعض الكليات لإمكانية فقدانها الاعتمادات الاكاديمية من جهة اخرى، في حين ان التعطيل اثر على التقويم الدراسي ليس للعام الحالي فحسب، بل للعام المقبل ايضا، رغم ان الجامعة امتلكت مقومات استئناف الدراسة.

واشارت المصادر الى ان الادارة الجامعية الحالية اتخذت خطوات بشأن استئناف الدراسة لا يمكن انكارها، الا انها جاءت متأخرة عن السرعة المطلوبة لخفض تداعيات الازمة، حيث شرعت بتشكيل لجنة للتعليم عن بُعد في 14 مايو الماضي، اي بعد مضي قرابة 3 اشهر على تعطيل التعليم بسبب ازمة كورونا، مضيفة انه لو كانت الجامعة بحاجة لمثل هذه اللجنة لتفادي تداعيات ايقاف التعليم لماذا تأخرت في تشكيلها كل هذه الفترة؟ مستغربة في الوقت ذاته عدم الاستفادة من لجنة التعليم الالكتروني التي شكلتها الجامعة ديسمبر الماضي.

التعليم الإلكتروني

فقد كانت جامعة الكويت قد شكلت لجنة للتعليم الالكتروني في ديسمبر الماضي، مهامها دراسة الوضع القائم فيما يتعلق بالتعليم الالكتروني، ووضع نظام متكامل لذلك، بحيث يتضمن المتطلبات الاكاديمية والتقنية والقانونية، وكانت اجتماعاتها مستمرة ورفعت خطابات بمحاضر اجتماعاتها اثناء فترة الازمة، في حين ارتأت الجامعة ان تشكل لجنة جديدة للتعليم عن بُعد بدل ان تستعين باللجنة القائمة وتوجهها بما تحتاجه خلال الازمة استثمارا للوقت.

وانتهت اللجنة المشكلة في مايو مؤخرا الى وضع خطة تدريب وتشغيل تجريبي للتعليم عن بُعد بدأت من 7 يونيو وتستمر حتى اغسطس المقبل، على ان ينظر في شأن شكل استئناف التعليم في اغسطس المقبل بين التعليم عن بُعد او الدراسة التقليدية، وفقا للحالة الصحية للفيروس، في الوقت الذي شكل مدير الجامعة بالتكليف لجنة اخرى تعنى بدراسة احتياجات العودة للدراسة التقليدية في اغسطس المقبل.

وفي السياق، بينت المصادر ان كليات عديدة ابدت استعدادها لاستئناف التعليم عن بُعد فورا، بل بعضها باشر بالفعل، سواء لمناقشة رسائل الماجستير او استئناف المحاضرات طواعية، في حين لازال استئناف التعليم رسميا بانتظار قرار من الوزير الحربي، استنادا على ما اقره مجلس الوزراء باختيارية التعليم عن بُعد خلال هذه الفترة.

وختمت المصادر بضرورة ان يتخذ الحربي الاجراءات اللازمة لسد الفراغ الاداري في جامعة الكويت عبر تعيين مدير بالاصالة وفقا للقانون الجديد، حتى لا تتضرر الجامعة خاصة، مبينة ان استجوابه الاخير في مجلس الامة انتهى بتوصيات تعنى بضرورة سد الشواغر في المؤسسات التعليمية، وايضا التأكيد على اصدار اللائحة التنفيذية لقانون الجامعات الحكومية.

فراغ ممتد

لفتت المصادر الى ان الفراغ الاداري في الجامعة امتد من منصب المدير الى مناصب اخرى، منها بعض نواب المدير الذين انتهت مدد تعيينهم، وعمداء كليات.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking