آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

73068

إصابة مؤكدة

486

وفيات

64759

شفاء تام

العمل عن بُعد أثناء جائحة كورونا.. نصائح للتأقلم

إذا أُغلق مكتبك بسبب جائحة كورونا (كوفيد-19)، فربما تكون هذه أول مرة تضطر فيها للعمل من المنزل. في حين أن هنالك فوائد عدة للعمل عن بُعد، فإنه في الوقت نفسه يفرض تحديات خاصة أثناء الجائحة. خذ النصائح التالية بعين الاعتبار للحفاظ على التوازن بين العمل والحياة ولتجنب العزلة المهنية التي قد تنجم عن إجراءات التباعد الاجتماعي.

إيجابيات وسلبيات العمل عن بُعد

قبل الجائحة، أشارت الأبحاث إلى أن العمل عن بُعد يمكن أن يزيد الرضا الوظيفي للموظفين ويعزز التزامهم تجاه المنظمة، بل ويحسن أداءهم بشكل طفيف.

ويمكن أن يقلل العمل عن بُعد أيضا من الإجهاد والتوتر المرتبطين بالعمل، وربما يرجع ذلك الى انخفاض الحاجة لاستخدام المواصلات أو التمتع بساعات أكثر مرونة. تشمل المزايا الأخرى انخفاضاً في تكاليف النقل والمزيد من الحرية في العمل بشكل مستقل.

ومع ذلك، لطالما كانت هناك سلبيات للعمل عن بُعد، بما في ذلك العزلة الاجتماعية والمهنية، وانخفاض فرص مشاركة المعلومات، وصعوبة الفصل بين العمل والوقت الشخصي. يمكن أن يؤدي عدم وجود فاصل مادي بين النطاق المهني والنطاق الأسري إلى اقتحام الالتزامات العائلية لواجبات العمل، أو لتأثير واجبات العمل على الوقت المخصص للعائلة.

ويمكن أن يؤدي ذلك إلى استمرار الموظفين بالعمل بعد الساعات الرسمية لإثبات إخلاصهم للعمل، مما يؤدي إلى الإرهاق. ويمكن أن تؤدي القدرة على الاتصال المستمر بأنظمة العمل الإلكترونية أيضا إلى شعور الموظفين بأن دوامهم لا ينتهي، أو أنهم غير قادرين على أخذ استراحة من التفكير بالعمل في نهاية اليوم.

تحديات جديدة

فالأشخاص غير المعتادين على العمل من المنزل قد لا يكونون معتادين على العزلة عن زملائهم، وقد لا يكون لديهم مكتب في البيت أو مساحة منزلية ملائمة للقيام بالعمل. مع وجود أفراد العائلة الآخرين في المنزل أيضاً، بما في ذلك الأطفال أو الزوج أو الزوجة، فقد يكون من الصعب جداً تجنّب تشتت التركيز والتعرض للمقاطعة.

خلال سعيهم للحفاظ على الخصوصية، قد يجد الموظفون أنفسهم في موقف محرج، فيضطرون لإجراء الاجتماعات من غرفة النوم أو المطبخ. وليس من السهل دائماً ضبط تقنيات الاجتماعات الافتراضية لتعمل بالشكل الصحيح. ويمكن لهذه التحديات أن تسبب القلق والتوتر والإحباط.

تجنب العزلة المهنية

إذا كانت فكرة العمل عن بُعد جديدة بالنسبة لك، قد يتمثل التحدي الأكبر في غياب عنصر التعامل الشخصي مع الزملاء خلال فترة الجائحة.

عند العمل عن بُعد، لا يتمكن الموظفون من رؤية مديريهم أو طاقمهم أو زملائهم في أروقة المؤسسة أو في الكافتيريا مثلا. ونتيجة لذلك، أصبح التواصل المنتظم عبر البريد الإلكتروني والمكالمات الهاتفية والاجتماعات الافتراضية أمرا بالغ الأهمية. لتعويض غياب الجانب الاجتماعي نتيجة للعمل عن بُعد، يمكنك مثلا تخصيص وقت محدد في بداية الاجتماعات لإتاحة المجال للزملاء لكي يتفاعلوا مع بعضهم.

تناول الغداء والقهوة

ومن الأفكار التي يمكن أن يأخذها المديرون بعين الاعتبار تخصيص وقت منتظم مدته خمس دقائق للاطمئنان على حال كل موظف، حتى لو لم يكن هناك أمر ملح في العمل يستدعي النقاش. بالنسبة للزملاء، ضع في اعتبارك جدولة اجتماعات افتراضية لتناول الغداء والقهوة ولمتابعة المشاريع المشتركة وللحفاظ على علاقاتك معهم. يمكن أن تساعد منصات التواصل عبر الإنترنت أيضا في إبقائك على اتصال مع زملائك طوال اليوم.

التوازن بين العمل والحياة

مفتاح التوازن بين العمل والحياة لمن يعملون عن بُعد هو القدرة على وضع حدود بين عملك والتزاماتك الشخصية. كيفية البدء:

1 - أنشئ روتيناً ثابتاً

ابتكر عادات تساعدك على تحديد بداية يوم عملك ونهايته. على سبيل المثال، رتب سريرك وارتدِ ملابسك كل صباح كما لو كنت ستذهب إلى المكتب. عندما تنتهي من العمل كل يوم، غيّر ملابسك، أو سق سيارتك أو تمشّ بالخارج — محاكاةً لنشاطك الروتيني حين كنت ترجع من الدوام — أو شارك بأنشطة مع أطفالك. قد تستفيد أيضا إذا بدأت عملك وأنهيته في الوقت نفسه تقريبا كل يوم.

2 - تحل بقوة الإرادة

اعتن بنفسك من خلال تناول الطعام الصحي وممارسة الرياضة. من خلال تعودك على مقاومة الإغراءات المختلفة، فإنك ستكوّن عزيمة يمكنك الاعتماد عليها عندما تحتاج إلى الانضباط في الفصل بين عملك وحياتك الشخصية.

3 - تحدث إلى مديرك

ناقش مع مديرك ما يتوقعه منك بشأن وقت الدوام والعقبات التي قد تواجهها في المنزل. اسأله أيضا عن الوقت الذي يمكنك فيه التوقف عن تفقد بريد العمل الإلكتروني أو التوقف عن الاستجابة لطلبات العمل.

4 - تحدّث مع عائلتك

إذا كنت تعمل من المنزل بسبب الجائحة، وكانت أسرتك معك في المنزل نفسه، فحاول الاتفاق معهم بخصوص عدم مقاطعتك. إذا كان أطفالك صغاراً، فمن المحتمل أن تحتاج إلى تذكيرهم بانتظام عندما تكون مشغولاً ولا تستطيع اللعب معهم، بالإضافة إلى ابتكار أنشطة مسلية تبقيهم منشغلين عنك. وإذا كان هناك أكثر من شخص قادر على العناية بهم في المنزل، يمكنك التناوب معهم في رعاية الأطفال. ويمكنك أيضا تذكير العائلة والأصدقاء بالأوقات التي يمكنك أو لا يمكنك خلالها التحدث عبر الهاتف أو تبادل الرسائل النصية.

5 - حدد أولويات عملك

ركز على أهم الأعمال المطلوب إنجازها. فالعمل من دون انقطاع ليس جيدا لك أو لعائلتك.

يتطلب العمل من المنزل خلال جائحة كوفيد-19 التحلي بالصبر والإبداع والمثابرة. استمر في التجريب لإيجاد أفضل أساليب التأقلم خلال هذه الفترة التي يكتنفها الغموض.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking