آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

73785

إصابة مؤكدة

489

وفيات

65451

شفاء تام


مخاوف من تخفيض وزن البورصة على «MSCI»

سالم عبدالغفور -

أعلنت شركة فوتسي راسل عن تخفيض طفيف لوزن بورصة الكويت على مؤشرها للاسواق الناشئة من %0.74 إلى %0.71، بما يسمح بخروج نحو 25 مليون دولار، وذلك في أعقاب قرار إلغاء جلسة تداولات الأربعاء الماضي، في حين رفعت حصتي السوقين السعودي والصيني.

وعزت أوساط اقتصادية تخفيض وزن الكويت إلى التخبط في الملف الاقتصادي منذ بداية أزمة كورونا، محذرة من تعرض وزن البورصة لمزيد من التخفيض على المؤشرات العالمية، وتقليص حجم تدفقات الاستثمار الأجنبي، لا سيما أنها تترقب الادراج على مؤشر MSCI في نوفمبر المقبل.

من جانبها، قالت هيئة أسواق المال في مراسلات للشركات والمستثمرين إن قرارها غير المسبوق كان ضرورياً لحماية مصالح المتداولين، مؤكدة «ان القرار كان الاجراء الأخير لتحقيق ذلك، وأنها لم تتعامل معه باستخفاف، وبينت أنها تتخذ جميع الإجراءات القانونية اللازمة للتحقيق في الأحداث، وصولاً إلى المحاكمة النهائية للمسؤولين عن الواقعة، والتأكد من عدم وقوعها مرة أخرى».

من جهة أخرى، رصدت مجموعة «أي اف جي هيرمس» طلباً متزايداً على السوق الكويتي، وعودة الصناديق النشطة والسلبية المتابعة لمؤشرات عالمية للعمل كالمعتاد من قبل، لافتة إلى أن الضجة الأخيرة حول إلغاء جلسة التداولات قد انحسرت.

في المقابل، حققت بورصة الكويت مكاسب سوقية بلغت 333 مليون دينار في جلسة الأمس، ليبلغ إجمالي مكاسبها خلال اليومين الماضيين نحو 600 مليون دينار، معوضة بذلك %50 تقريباً من خسائرها في جلستي الخميس والأحد الماضيين. وحققت أسهم 9 بنوك مكاسب متفاوتة، وتصدر سهم «الوطني» البنوك الأكثر ارتفاعاً بنسبة %2.7، يليه «الخليج» و«KIB» و«برقان» و«بوبيان» بـ%2، ثم «بيتك» و«الأهلي» و«المتحد» و«وربة» بـ %1.

فيما يلي التفاصيل الكاملة

قالت هيئة أسواق المال أن قرارها غير المسبوق بإلغاء تداولات جلسة الأربعاء الماضي كان ضرورياً، لاستعادة تكامل السوق وحماية مصالح المستثمرين، مؤكدة ان هذا القرار كان الاجراء الأخير لتحقيق ذلك، «وهو إجراء لا نتعامل معه باستخفاف».

وأوضحت الهيئة في مراسلات خاصة للمستثمرين المحليين والعالميين، حصلت القبس على نسخة منها، أنها تتخذ حاليا جميع الإجراءات القانونية اللازمة للتحقيق في الأحداث، وصولاً إلى المحاكمة النهائية للمسؤولين عن الواقعة، للتأكد من عدم وقوعها مرة أخرى.

وأشارت «الهيئة» في مراسلاتها إلى أن ما نقلته جريدة القبس عن محافظ بنك الكويت المركزي بعنوان «الهاشل: توزيعات الأرباح النقدية.. اختياري» كان سبباً رئيسياً في اتخاذ قرارها بالشكل الذي صدر به.

من جهة أخرى، رصدت المجموعة المالية «أي اف جي هيرمس» طلباً متزايداً على السوق الكويتي، وعودة الصناديق النشطة والسلبية المتابعة لمؤشر MSCI للعمل كالمعتاد من قبل، اعتباراً من أمس الأول.

وأفادت في تقرير لعملائها بأن الضجة الأخيرة الناجمة عن قرار هيئة أسواق المال بإلغاء التداولات وتداعياتها على بورصة الكويت قد انحسرت بالفعل.

في المقابل، حققت بورصة الكويت مكاسب سوقية بلغت 333 مليون دينار في جلسة الأمس، ليصل إجمالي مكاسبها خلال اليومين الماضيين نحو 600 مليون دينار، لتعوض بذلك %50 تقريباً من خسائرها التي تكبدتها خلال جلستي الخميس والأحد الماضيين. وارتفع مؤشر السوق الأول بنسبة %1.6 من خلال تداول 75 مليون سهم بقيمة 26.9 مليون دينار، حيث حققت كل أسهم البنوك مكاسب متفاوتة باستثناء سهم البنك التجاري، وتصدر سهم «الوطني» البنوك الأكثر ارتفاعاً بنسبة %2.7، يليه «الخليج» و«KIB» و«برقان» و«بوبيان» بـ%2، ثم «بيتك» و«الأهلي» و«المتحد» و«وربة» بـ%1. واغلق المؤشر العام على ارتفاع بنسبة %1.1 من خلال تداول 198 مليون سهم، بقيمة 32.9 مليون دينار.

من جانبها، أعلنت شركة «فوتسي راسل» أنها ستجرى تحديثاً وتعديلات طفيفة على اوزان البورصات المدرجة ضمن الأسواق الناشئة، تنتج عنها زيادة في وزن السوقين الصيني والسعودي، وتخفيض طفيف لبورصة الكويت من %0.74 إلى %0.71، بما يسمح بخروج 25 مليون دولار بإقفال جلسة الخميس.

وفي هذا الإطار، عزت الأوساط الاقتصادية تخفيض وزن الكويت الطفيف على مؤشر «فوتسي» إلى التخبط في الملف الاقتصادي بشكل عام منذ بداية أزمة كورونا، وهو الأمر الذي انعكس سلباً على ثقة المستثمرين المحلي والأجنبي، مطالبة بإعادة النظر في الأولويات الحكومية وجعل الاقتصاد في مقدمة اهتماماتها.

وحذّرت المصادر من تعرض وزن البورصة لمزيد من التخفيض على المؤشرات العالمية الأخرى، لا سيما أنها تترقب الادراج على مؤشر MSCI في نوفمبر المقبل، ما يقلص حجم الاستثمارات المستهدف دخولها إلى السوق الكويتي.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking