آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

73068

إصابة مؤكدة

486

وفيات

64759

شفاء تام

الدين منهجٌ ربانيّ كامل، وجوهر الإسلام أحكام عقيدة وأخلاق وآداب وعبادة، وعلاقة خالصة ناصعة البياض بين المعبود والعابد؛ ومن يستخدم سلطان هذا الدين لكسب ود حفنة من الأصوات الانتخابية؛ فليس إلا منافق تنطبق عليه جميع آيات المنافقين وأحكامها في مُحكم تنزيله.

هذا المبدأ رفعته القبس منذ نشأتها وأعلنته بلائحة تأسيسها، وأدانت على مرّ العقود مَن يستخدم الدين والشريعة لأهداف سياسية حزبية أو فردية، ولا نبالغ بالقول: إن بعض النواب الإسلاميين «ممن يتلاعبون بورقة الشريعة» يملكون من الذكاء الخارق في توظيف الدين لاتخاذ مواقف شعبية والتكسُّب الانتخابي؛ بينما هُم في حقيقتهم، يعقدون الصفقات السياسية المشبوهة خلف الأبواب المُوصدة وتحت الطاولات العامرة.

اليوم؛ ونحن أمام مشهد أشد وضوحاً: نواب بعينهم رفعوا رايات الدين والشريعة، «ما وصفوه بفوائد التأمينات الربوية»، وأقسموا اليمين خلال الشهور الماضية على إقصاء أي وزير لا يوقف ربوية قروض مؤسسة التأمينات؛ وها هم الآن يتقلبون على صفيح اللعبة السياسية النتنة، يزيدون جرعة التقوى، في خضم استعجال مناقشة قانونَي الاستبدال والقرض الحسن في يوم جلسة استجواب وزير المالية؛ في مواصلة لسيناريو التضليل، والابتزاز السياسي المدفوع بالتكسُّب الانتخابي، ودغدغة المشاعر، سعياً لاقتناص الفرص واتساقاً مع نهج المساومات الذي احترفه البعض في اللعبة السياسية مع الحكومة.

اليوم؛ ونحن على مسافة ٢٤ ساعة من انعقاد جلسة الاستجواب، امتزجت واختلطت المواقف «شعبويةً وأسلمةً» لأغراض انتخابية وحزبية بحتة.. وتداخلت التكتيكات السياسية لمنح بعض النواب قبلة الحياة الانتخابية، على حساب استقرار المؤسسات المالية وملاءتها، ولعلّنا نراهن على وعي المواطن، الذي يشاهد بأم عينيه هذا العبث: راقبوا نوابكم، وتفحصوهم جيداً، وحاسبوهم كيف تبدلت جلودهم بغتةً؛ لأجل الحفاظ على مناصبهم.

القبس


تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking