آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

116832

إصابة مؤكدة

710

وفيات

108606

شفاء تام

عودة زحمة السير وحركة المارة لموسكو بعد شهرين من الحجر


(أ ف ب) - عادت زحمة السير إلى شوارع موسكو وعاد المارة إلى أرصفتها، مع مباشرة السلطات رفع تدابير العزل وإزالة نظام إجازة المرور الذي يلقى رفضا شعبيا.

وتردّدت أبواق السيارات في أرجاء المدينة فيما بدت السيارات متراصّة على طول أجزاء عديدة من الجادة الدائرية حول وسط المدينة التي يبلغ عرضها في بعض المواقع عشرة مسالك.

وفي ظل درجات حرارة صيفية بعد هطول أمطار غزيرة فمايو، خرج العديد من سكان موسكو للتنزه منذ الصباح الباكر، مغتنمين الحق في مغادرة منازلهم بحرية مع رفع الحجر المنزلي الذي أعلن في نهاية مارس لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجدّ.

قالت تمارا صديكوفا وعلى وجهها ابتسامة عريضة وهي ترتدي قميص حماية، إنها خرجت من منزلها «لأول مرة« منذ فرض القيود.

وأوضحت المهندسة السابقة التي اعتمدت على مساعدة ابنها لأكثر من شهرين «إنني مواطنة تحترم القوانين، وخرجت فقط حين بات بإمكاني القيام بذلك. كان عليّ الخروج اليوم، يجب أن أذهب إلى الصيدلية وإلى المتاجر«.

وأعلن رئيس البلدية سيرغي سوبيانين الإثنين رفع نظام «العزل الذاتي« المنزلي وإذن المرور الإلزامي، على أن يبقى وضع الكمامات والقفازات إلزاميا في الأماكن المغلقة ووسائل النقل العام.

ودهش البعض لسرعة رفع الحجر في حين لا تزال المدينة بؤرة الوباء في روسيا وبلغت حصيلة الإصابات اليومية الثلاثاء 1572 حالة. وأبدت يوليا فرولوفا طبيبة الأسنان البالغة من العمر 28 عاما أملها في «عدم حصول موجة ثانية« من الإصابات.

وقالت ضاحكة «لدي شكوك في جدوى رفع تدابير الحجر الصحي في هذا الوقت المبكر، لكنني سأصدق الإحصاءات وآمل أن تكون صحيحة وأن يتغلب اطباؤنا« على الوباء.

نفى الكرملين الثلاثاء أن يكون تسرع في رفع الحجر.




وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس فلاديمير بوتين للصحافيين «لماذا يعتبر ذلك متسرعا؟ بعض القيود لا تزال مفروضة، وبعض القيود الأخرى سترفع خلال أسبوع أو أسبوعين، ليس ذلك رفعا كاملا« للتدابير.

وإلى صالونات تصفيف الشعر ودور التجميل، سمح للعيادات البيطرية بفتح أبوابها الثلاثاء، غير أن العديد منها بقي مغلقا إذ لم يتسنّ للجميع اتخاذ الترتيبات المناسبة لضيق الوقت.

ولم تتبلّغ المحلات بإمكان إعادة فتح أبوابها إلّا بعد ظهر الإثنين، حين أعلن سوبيانين القرار.

وتهافت الزبائن على المحلات. وقالت أناستازيا التي تدير محلّ حلاقة في حيّ بريسنينسكي وهي تجيب على اتصالات هاتفية «استأنفنا المواعيد منذ الأمس، والعمل لا يتوقف، المواعيد متواصلة حتى السبت«.

ومن أصل أربعة مقاعد في محلها، هناك مقعد واحد شاغر. أما الكمامات والقفازات الإلزامية مبدئيا، فهي في الواقع اختيارية سواء للزبائن أو للموظفين.

وعلى مسافة مئات الأمتار، يلتزم صالون التجميل «بالتشيكي« بتدابير الحيطة، فالزبونات القليلات يجلسن على مسافة من بعضهن، وأقيم حاجز زجاجيّ حول الصندوق، تجلس خلفه أنيا لتلقي البضائع التي يتمّ تسليمها وتدوين المواعيد.

تقول مديرة الصالون وهي تجيب على اتصالات هاتفية متواصلة «نظّمنا أنفسنا لنفتح في أبكر وقت ممكن«.

وسيكون بإمكان المتاحف والمكتبات وأرصفة المقاهي والمطاعم استئناف العمل اعتبارا من 16 يونيو، تليها الصالات الرياضية وأحواض السباحة في 23 يونيو، عشية العرض العسكري الضخم الذي يعتزم الكرملين تنظيمه عوضا عن عرض 9 مايو الذي ألغي بسبب الوباء.

وفي الأول من يوليو، يجري الاستفتاء حول الإصلاح الدستوري الذي يسمح لبوتين بالبقاء في السلطة حتى 2036.






تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking