أستاذ جامعي أصبح مليارديراً بسبب «كورونا» يؤكد: الأوبئة الجديدة.. ستستمر في الظهور

* د. بلقيس دنيازاد عياشي -

تمكن أستاذ جامعي من تحقيق أموال ضخمة بسبب انتشار فيروس كورونا في العالم، وبين ليلة وضحاها أصبح مليارديراً، ليس لشيء سوى أنه قام بالاستثمار الصحيح وفي الشيء الذي يفهمه.

الأكاديمي تيموثي سبرينغر أميركي، يبلغ من العمر 72 عاماً، وهو أستاذ الطب في جامعة هارفارد، قام باستثمار 5 ملايين دولار أميركي في شركة تكنولوجيا حيوية تدعى «موديرنا»، وهي شركة دخلت مبكراً ضمن السباق العالمي لإنتاج لقاح لفيروس كورونا.

فلقاح «mRNA-1273» الذي صنعته شركة «موديرنا» كان أول لقاح يجرب على الإنسان، حيث تلقت الشركة 483 مليون دولار من الحكومة الأميركية لدعم عملها، وقد أدى احتمال نجاح هذا اللقاح إلى ارتفاع أسهم الشركة إلى درجة أن حصة سبرينغر اقتربت قيمتها الآن من مليار دولار.

وفي حواره أجراه الصحفي، جياكومو توجنيني، من مجلة «فوربس» الاقتصادية، مع تيموثي سبرينغر، قال فيه وبشكل واضح: «إن فلسفتي هي أن تستثمر في ما تعرفه».

ارتفاع ملحوظ

ارتفعت أسهم «موديرنا» حاليًا بأكثر من 12% وذلك بسبب بلوغها مرحلة التجارب السريرية البشرية، مما يخالف الانخفاض العام في سوق الأسهم، وقد حولت هذه الزيادة سبرينغر إلى ملياردير، حيث تقدر مجلة «فوربس» أن ثروته تساوي الآن مليار دولار بناءً على حصته البالغة 3.5% في «موديرنا» وحصص في ثلاث مجموعات أصغر للتكنولوجيا الحيوية.

أعلنت «موديرنا» أن إدارة الغذاء والدواء الأميركية قامت بتتبع عينة لقاح لفيروس كورونا بسرعة مما أعطى دفعة لجهود الشركة لتطوير أول لقاح للمرض وكانت «موديرنا» أول شركة تبدأ تجارب بشرية على لقاحها، وقد تضاعفت قيمة أسهم الشركة ثلاث مرات تقريبًا منذ أعلنت منظمة الصحة العالمية أن Covid-19 وباء عالمي في 11 مارس.


ريادة الأعمال

إلى جانب الاستثمار في مجال التكنولوجيا الحيوية، يعمل، سبرينغر، كأستاذ الكيمياء البيولوجية والصيدلة الجزيئية في كلية الطب بجامعة هارفارد، حيث بدأ التدريس في عام 1977 ويقوم حاليًا بتوجيه طلاب ما بعد الدكتوراه في مختبره.

في بحثه كطبيب مناعي في جامعة هارفارد، اكتشف سبرينغر جزيئات مرتبطة بوظيفة الخلايا الليمفاوية، مما أدى إلى تطوير العديد من الأدوية المعتمدة على الأجسام المضادة المعتمدة من قِبل إدارة الأغذية والعقاقير.

بلغ سبرينغر أول نجاح له في ريادة الأعمال في عام 1993عندما أسس شركة Leuko Site للتكنولوجيا الحيوية، والتي أعلن عنها في عام 1998 وقام ببيعها لشركة Millennium Pharmaceuticals، بعد ذلك بعام في صفقة بقيمة 635 مليون دولار، حصل سبرينغر على حوالي 100 مليون دولار من ذلك في أسهم الألفية.


الاستثمار في اللقاحات

كان سبرينغر مستثمرًا مؤسسًا لشركة «موديرنا» في عام 2010، عندما وضع حوالي 5 ملايين دولار في الشركة، أما الآن وبعد عقد من الزمن، تبلغ قيمة هذا الاستثمار الأولي حوالي 870 مليون دولار، كما أنه وقبل ظهور فيروس كورونا بوقت طويل على الساحة، كان سبرينغر يفكر بالفعل في الكيفية التي يمكن أن تساعد بها تقنية mRNA الرائدة للشركة في تطوير اللقاحات.

يؤكد سبرينغر على أهمية الاستثمار خلال أوقات انتشار الأوبئة، حيث يقول: «الأوبئة الجديدة ستستمر في الظهور، لذلك من الجيد أن نكون على علم بهذا النوع من الاستثمارات طوال الوقت».


العمل الخيري

يستخدم سبرينغر ثروته لرد الجميل للمجتمع العلمي، ففي عام 2017 تبرع بمبلغ 10 ملايين دولار لإنشاء معهد ابتكار البروتين، وهي منظمة غير ربحية مستقلة مكرسة للبحث في علوم البروتين ومساعدة رواد الأعمال في مجال التكنولوجيا الحيوية على تحقيق أفكارهم.

وفي ذات السياق يقول سبرينغر: «أحب الاستثمار النشط، لكني أحب كثيرًا العمل الخيري النشط، إن حافزي وراء المعهد ليس فقط المساعدة في تطوير أجسام مضادة جديدة موثوقة يمكن للعلماء حول العالم استخدامها للاكتشاف البيولوجي، ولكن أيضًا من أجل استحداث تقنية جديدة تسمح فقط بابتكار المزيد من الاكتشافات، إنه نوع العلم الذي يصعب القيام به في الأوساط الأكاديمية«.


التكنولوجيا الحيوية

من جانبه، فإن سبرينغر متفائل بأن قطاع التكنولوجيا الحيوية سيواصل نموه السريع حتى بعد زوال الوباء، وفي نفس الصدد يقول: «قبل ذلك تم تشويه سمعتنا بفرض رسوم باهظة على الأدوية.. ولكن الآن الجميع على دراية تامة بأن التكنولوجيا الحيوية قادمة للإنقاذ، وهي تبشر بأمل كبير تجاه الأدوية الجديدة».

لا يعد سبرينغر المستثمر الوحيد الذي تمطن من تعزيز ثروته من خلال المعركة ضد فيروس كورونا، إذ ارتفعت ثروات بعض أصحاب المليارات في مجال الرعاية الصحية بمليارات الدولارات، منذ أن أعلنت منظمة الصحة العالمية تفشي وباء عالمي في 11 مارس، وعليه قد تستمر مسيرة التكنولوجيا الحيوية في التزايد بينما ينتظر الجمهور بفارغ الصبر تطورات جديدة في المعركة ضد Covid-19.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking