آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

98528

إصابة مؤكدة

580

وفيات

90168

شفاء تام

تصاريح دخول المناطق المعزولة تُثير اللغط!  (تصوير: بسام زيدان)

تصاريح دخول المناطق المعزولة تُثير اللغط! (تصوير: بسام زيدان)

عبدالرزاق المحسن - 

اعتبر عدد من الأطباء عزل عدد من المناطق السكنية مؤخرا قرارا صحيا بامتياز، ويصب في خانة حماية المجتمع من وباء كورونا ومنع انتشاره في بقية المناطق.

وطالبوا بأن يكون منح تصاريح الدخول والخروج من المناطق المعزولة وفق ضوابط واضحة وبمسطرة واحدة، حتى يحقق قرار العزل الغاية المتوخاة من إصداره.

قال الأطباء لـ القبس إن مسألة نقل العدوى من المسموح لهم بالدخول والخروج من المناطق المعزولة تنطبق على الطبيب، كما تنطبق على موزع الأغذية، وهو ما يعني ضرورة وضوح الآلية التي يسمح على ضوئها بالخروج من المناطق المعزولة والعودة إليها.

وأشاروا الى ان منح تصاريح الدخول والخروج من الممكن حصول استثناءات فيها، لا سيما للعمالة التي تمارس عملها في مواقع تابعة للقطاعين الحكومي والخاص، لعدم تأثر العمل وإلحاق الضرر به، مع الابقاء على عدم التعرض للاطباء والممرضين، الذين تحتاج اليهم المرافق الصحية التي تقدم خدماتها لسكان البلاد.

وذكروا ان تقليل حركة الدخول والخروج بشكل عام في المناطق المعزولة وتقنين التصاريح يمكن ان يؤديا الى خفض نسب المصابين بالفيروس، مشيرين الى ان منح التصاريح تم بناء على معطيات وتقديرات خلال الـ٣ شهور الماضية، وبالتعاون مع وزارة الداخلية، مؤكدين اهمية الاستفادة من الاخطاء التي حدثت في تجربة عزل منطقتي جليب الشيوخ والمهبولة، وإطلاع الشارع الكويتي على النتائج التي تحققت فيهما، لضمان سلامة الاجراءات التي ستتخذ في المناطق المعزولة الجديدة.

ورأى الاطباء عدم وجود اي تفرقة او انتقائية في القرارات التي اتخذتها وزارة الصحة مؤخرا ضمن حزمة قرارات اتخذت لمواجهة تحديات كورونا، لافتين الى ان سكان المناطق من حقهم ممارسة الانشطة الرياضية داخلها الى حين انتهاء مدة العزل، موضحين ان طبيعة عمل الطبيب والممرض تختلف عن باقي المهن، وان المرافق الصحية لا تستطيع التفريط بطواقمها.


مرزوق العازمي

زيادة المسحات والفحوصات ونقل الكوادر الطبية منها

أشار رئيس وحدة طوارئ الاطفال في مستشفى العدان د.مرزوق العازمي الى ان تقليل حركة الدخول والخروج بشكل عام في المناطق المعزولة من الممكن ان يؤدي الى خفض نسبة المصابين.

وبين العازمي ان من الطبيعي ان يتم استثناء الاطباء والممرضين من الحظر والتصاريح، لضمان تقديم الخدمات والرعاية الصحية بشكل مناسب وعدم تأثر المستشفيات والمراكز، مشيرا الى ان تقنين التصاريح الممنوحة بشكل عام لسكان تلك المناطق المكتظة بالعمالة يقلل من حجم انتقال العدوى، الى مناطق ومرافق اخرى.

وذكر العازمي انه يفترض اتخاذ اجراءات اخرى مصاحبة لعزل المناطق، بهدف محاصرة بؤر انتشار الفيروس، كزيادة المسحات والفحوصات فيها، وتقليل الدخول والخروج منها ايضا، خاصة مع نقل الاطباء والممرضين لمرافق وفرتها الوزارة.

وشدد على ضرورة الاستفادة من تجربة العزل التي طبقتها الوزارة في منطقتي الجليب والمهبولة، حيث لم نر اي تاثير كبير تم تسجيله على صعيد الاصابات، مؤكدا اهمية الاستفادة من الاخطاء التي حدثت في هاتين المنطقتين، وإطلاع الشارع الكويتي على النتائج التي تحققت فيهما، لضمان سلامة الاجراءات التي ستتخذ في المناطق المعزولة الجديدة.

بندر العنزي

تقليل معدلات الداخلين والخارجين يخفِّض أرقام الإصابات

أكد رئيس جمعية التمريض بندر العنزي ان الاجراءات المتخذة من قبل وزارة الصحة لمواجهة ازمة كورونا «جيدة جدا» حتى الان، موضحا ان عزل مناطق اخرى يصب في المصلحة العامة وتم بناء على معطيات ترتكز على معدلات الاصابة.

واوضح العنزي انه منعا لانتقال العدوى من القاطنين بالمناطق المكتظة بالعمالة التي شملها العزل، قامت وزارة الصحة بتوفير سكن في مستشفى جابر وبعض الفنادق، لضمان سلامة الهيئات التمريضية ومن يتعامل معها، بينما خيرت اخرين بين السكن في تلك المواقع والبقاء مع اسرهم.

ولفت العنزي الى منح التصاريح للاطباء والممرضين للدخول والخروج من المناطق المعزولة، بناء على معطيات وتقديرات خلال الأشهر الثلاثة ماضية، وبالتعاون مع وزارة الداخلية، مشيرا الى ان محدودية معدلات الخارجين من تلك المناطق ستسهم في هبوط معدلات المصابين تدريجيا، ووفق اجراءات اخرى، كالفحوصات والمسحات العشوائية.

يوسف الظفيري

منح تصاريح بلا ضوابط سلاح ذو حدين

قال استشاري طب وجراحة العيون د. يوسف الظفيري: ان عزل المناطق تم وفق معطيات تبينت امام وزارة الصحة، حيث رأت من الضروري اللجوء للعزل، مع ضرورة تقليل عدد التصاريح الممنوحة لدخول وخروج قاطنيها.

وبين الظفيري ان تسجيل اصابات حتى الآن في جليب الشيوخ والمهبولة يسلط الضوء على ضرورة عدم الاكتفاء بعزل المناطق، حيث ان تقليل نقل سكان المناطق المعزولة للخارج يساهم في تقليص عدد الاصابات، وضمان عدم انتقال العدوى لمناطق مجاورة.

ولفت الظفيري الى ان منح تصاريح لفئات اخرى بخلاف الاطباء والممرضين داخل المناطق المعزولة، او استنثاءها، سلاح ذو حدين، لان معظم العمالة تزاول اعمالها في مرافق قد تكون حيوية سواء حكومية او خاصة، مشيرا الى انه من الممكن ان تتسبب بنقل العدوى لها، وهو ما يتطلب عدم اعفاء شرائح واسعة منها ومنحها التصاريح إلا بعد دراسة مستفيضة، مبينا ان الوزارة تحاول وقف انتشار الفيروس، وهو امر يستحق من الجميع الوقوف معها بأي اجراء يطبق.

غانم السالم

إجراء الفحوصات والمسحات قبل منحها

أوضح استشاري الجهاز الهضمي في مستشفى الفروانية، د. غانم السالم، ان وزارة الصحة اتخذت قرار عزل المناطق بناء على المعطيات التي جرى رصدها خلال الـ3 شهور الاخيرة، مبينا انه يؤيد منح تصاريح دخول وخروج لبعض سكان تلك المناطق، وبعد اجراء فحوصات ومسحات لها.

واكد السالم ان عملية دخول وخروج اي شخص لتلك المناطق يجب ان تراعي بعض المهن الاخرى فيها، والتي قد تتطلب تواجد موظفين لبعض الجهات الحكومية او حتى في القطاع الخاص، موضحا انه تجب الاستفادة من العزل الذي تم على منطقتي المهبولة والجليب قبل فترة، لضمان عدم انتقال العدوى من المناطق المعزولة حاليا.

وتابع السالم انه لا يرى اي تفرقة او انتقائية في القرارات التي اتخذتها وزارة الصحة مؤخرا ضمن حزمة قرارات اتخذت لمواجهة جائحة كورونا، مؤكدا ان سكان المناطق من حقهم ممارسة الانشطة الرياضية داخل مناطقهم لحين انتهاء مدة العزل، مضيفا ان طبيعة عمل الطبيب والممرض تختلف عن باقي المهن، والمرافق الصحية لا تستطيع التفريط بطواقمها.


تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking