آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

98528

إصابة مؤكدة

580

وفيات

88776

شفاء تام

أخذ المسحات العشوائية

أخذ المسحات العشوائية

عبدالرزاق المحسن ومي السكري -

سجلت الكويت أمس أعلى معدل لشفاء المصابين من «كورونا» منذ ظهور الوباء في فبراير الماضي.

وتجاوزت للمرة الثالثة أمس أعداد المتعافين أعداد المصابين بالمرض في 24 ساعة، بإعلان وزارة الصحة تعافي 1230 مصاباً؛ ليرتفع عدد المتعافين إلى 11386، مقابل تسجيل 851 إصابة، رفعت إجمالي الإصابات إلى 27043 حالة، إلى جانب تسجيل 7 وفيات، رفعت إجمالي الوفيات إلى 212 حالة.

جنسيات المصابين

ووفق الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة د.عبدالله السند، فإن حالات الإصابة الـ851 المسجلة أمس، منها 279 لمواطنين كويتيين و165 لهنود و129 لمصريين و86 لبنغاليين، وبقية الحالات من جنسيات أخرى.

وعن توزيع الإصابات وفق المناطق الصحية، قال السند إن 279 حالة في الفروانية الصحية و214 في الأحمدي و117 في حولي و139 في الجهراء، و102 في العاصمة الصحية.

وعن أعلى المناطق السكنية من حيث تسجيل الإصابة بالفيروس بين السند أنها جاءت على النحو التالي: 84 في جليب الشيوخ و59 الفروانية و53 العبدلي، و45 خيطان.

العناية المركزة

وذكر أن عدد مَن يتلقون الرعاية الطبية في العناية المركزة بلغ 200 حالة؛ ليصبح مجموع الحالات التي ما زالت تتلقى الرعاية الطبية اللازمة 15445 حالة.

وحول مراكز الحجر الصحي المؤسسي، فقد بلغ مجموع من أنهوا فترة الحجر الصحي المؤسسي الإلزامي خلال 24 ساعة 799 شخصاً بعد القيام بكل الإجراءات الوقائية، والتأكد من خلو جميع العينات من الفيروس، على أن يستكملوا مدة لا تقل عن 14 يوما في الحجر الصحي المنزلي الإلزامي، اعتبارا من تاريخ مغادرة مركز الحجر المؤسسي.

وختم السند بأن عدد المسحات المأخوذة خلال 24 ساعة بلغت 3349 مسحة، مشيرا إلى أن مجموع الفحوص بلغ 293362 فحصاً.

خطة المسحات

كشفت مصادر صحية لــ القبس أن وزارة الصحة لم تضع، حتى الآن، خطة لأخذ مسحات عشوائية في المناطق المعزولة حديثا، مؤكدة أن الأمر يتوقف على رقابة هذه المناطق ومتابعة اعداد الإصابات.

إلى ذلك، أكدت رئيسة المشرفين الصحيين في منطقة العاصمة بالصحة الوقائية د.أمل الكندري أن «الصحة» تقوم في الوقت الحالي بتتبع اعداد الإصابات في المناطق المعزولة، حيث يقطنها اعداد كبيرة من الوافدين والعزاب، ممن لا يلتزمون التعليمات الصحية والتباعد الاجتماعي.

وقالت الكندري لـ القبس إن المرض لن ينحسر في هذه المناطق، إلا من خلال تطبيق المناعة المجتمعية، خصوصاً ان هذه المناطق يكثر فيها أعداد كبيرة من المخالطين، مشيرة الى استمرار عزل هذه المناطق الى إشعار آخر، على أن يتم فكّ العزل عنها، بمجرد أن تشهد انخفاضاً في أعداد الإصابات.

وحول استعداد هذه المناطق لاستيعاب الإصابات الجديدة، قالت الكندري «حالياً، الحالات التي لم تظهر عليها أعراض يتم حجرها وعلاجها منزلياً، أما الحالات التي تحتاج رعاية فقط، فيتم نقلها إلى المستشفى، بناء على التشخيص».

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking