آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

100683

إصابة مؤكدة

588

وفيات

91612

شفاء تام

مستشفيات ومراكز صحية بلا تجهيزات وقائية!

قرعت مصادر صحية مسؤولة ناقوس الخطر ازاء الضغط الذي تتعرض له الكوادر والطواقم الطبية بسبب النقص المفجع في التجهيزات الطبية ووسائل الحماية الشخصية لهم من كورونا.

وفجرت المصادر في تصريحات خاصة لـ القبس مفاجأة من العيار الثقيل بإعلانها أن مستشفيات ومراكز صحية باتت خالية من كثير من أدوات الحماية الطبية الشخصية كاللباس الوقائي الكامل، والنظارات الوقائية، وواقي الوجه Face Shield، بسبب تعقيدات إجراءات التعاقد لشرائها علما بأنها متوافرة في مخازن الشركات المستوردة. وكشفت المصادر أن الطواقم الطبية باتت مضطرة إلى شراء لوازم حمايتها على حسابها الشخصي، بينما سارعت جمعيات نفع عام إلى التبرع بتلك الوسائل للطواقم الطبية.

إلى ذلك، علمت القبس أن وزارة الصحة تستهدف رفع الطاقة السريرية لغرف العناية المركزة المخصصة لمرضى كورونا إلى ٢٥٠٠ سرير.

وذكرت مصادر مطلعة أن الكويت واجهت صعوبات في بعض التعاقدات الطبية المرتبطة بمواجهة جائحة كورونا بسبب طفرة الأسعار التي شهدها العالم.

وأوضحت المصادر أن ديوان المحاسبة رفض طلباً لشراء أجهزة التنفس الصناعي بسبب ارتفاع أسعارها بنسبة %40، مؤكدة أن الأوضاع الاستثنائية التي فرضتها الأزمة تتطلب مرونة أكبر وسرعة في اتخاذ بعض القرارات لا سيما المتعلقة بالوضع الصحي.

في السياق، انتقدت مصادر نيابية «هشاشة» الحكومة إلى درجة توجيهها من قبل وسائل التواصل، معتبرة أن ضعفها ورضوخها للضغوط الشعبية وراء قيام ديوان المحاسبة بتجميد وتعطيل الموافقة على طلبيات {الصحة} بشراء اللوازم الطبية، والوصول بالمنظومة الصحية إلى حافة الهاوية.

واستغربت فرض الحكومة غرامات قاسية وعقوبات مغلظة على عدم لبس الكمامات في الأماكن العامة، في الوقت الذي لم توفر فيه هذه الكمامات للناس وشحها من السوق.

وختمت المصادر بقولها إن المضحك المبكي أن مجلس الوزراء بينما يكلف {الصحة} بسرعة تعزيز المخزون الاستراتيجي من الأدوية والمعدات الطبية، يسمح في الوقت ذاته بتعطيل طلبيات الوزارة لتعزيز هذا المخزون.

تعليقات

التعليقات:

}
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking