آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

49303

إصابة مؤكدة

365

وفيات

39943

شفاء تام

مؤشر S&P أغلق فوق مستوى 3 آلاف نقطة للمرة الأولى منذ الخامس من مارس

مؤشر S&P أغلق فوق مستوى 3 آلاف نقطة للمرة الأولى منذ الخامس من مارس

شهدت الأسواق العالمية حالة من الانتعاش تدعو إلى التفاؤل بتعافي الاقتصادات، بعد حالة ركود جائحة كورونا، مدفوعة برفع الإغلاق واستعادة الحياة تدريجيا في الكثير من دول العالم.

وصعدت الأسهم الأميركية يوم الأربعاء وأغلق المؤشر ستاندرد اند بورز500 فوق مستوى 3 آلاف نقطة للمرة الأولى منذ الخامس من مارس مع تزايد التفاؤل بتعافي الاقتصاد وسط المزيد من تخفيف إجراءات العزل العام المرتبطة بجائحة فيروس كورونا.

وقادت أسهم البنوك المكاسب وأغلق مؤشرها مرتفعا بأكثر من 4 في المئة لتأتي في المقدمة بين قطاعات المؤشر ستاندرد اند بورز500.

وأنهى المؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول في بورصة وول ستريت مرتفعا 553.16 نقطة، أو 2.21 في المئة، إلى 25548.27 نقطة، في حين صعد المؤشر ستاندرد اند بورز500 الأوسع نطاقا 44.36 نقطة، أو 1.48 في المئة، ليغلق عند 3036.13 نقطة.

وأغلق المؤشر ناسداك المجمع مرتفعا 72.14 نقطة، أو 0.77 في المئة، إلى 9412.36 نقطة.

وأعادت جميع الولايات الخمسين في الولايات المتحدة فتح اقتصاداتها الى حد ما يوم الثلاثاء. وقال حاكم ولاية نيوجرسي فيل مورفي «إن الولاية ستسمح للفرق الرياضية المحترفة باستئناف الأنشطة والمسابقات».

وأعلنت جمعية المصرفيين للرهن العقاري عن ارتفاع أسبوعي سادس على التوالي في طلبات الرهن العقاري، حيث أظهرت البيانات أن مبيعات المنازل الجديدة في أبريل تجاوزت التقديرات.

وارتفعت مبيعات منازل الأسرة الواحدة الجديدة في الولايات المتحدة بمقدار 623 ألفا الشهر الماضي متجاوزة التقديرات عند 490 ألفا وفقا لمؤشر داو جونز.

الأسواق الأوروبية

ارتفعت الأسهم الأوروبية للجلسة الرابعة على التوالي أمس الخميس، إذ تفوق التفاؤل بشأن عودة الشركات للعمل وخطة تحفيز هائلة للاتحاد الأوروبي على المخاوف بشأن تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة والصين.

وربح المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.6 في المئة، فيما قادت قطاعات السفر والترفيه والاتصالات وصناعة السيارات المكاسب.

وارتفع المؤشر القياسي أكثر من 30 في المئة من مستويات متدنية بلغها في مارس، إذ يعلق مستثمرون الآمال على تعاف تدريجي مع ضخ صانعي السياسات تريليونات الدولارات في الاقتصاد العالمي وتسابق شركات صناعة الأدوية لتطوير لقاح لفيروس كورونا.

وارتفعت أسهم شركتي صناعة الطيران الفرنسيتين إيرباص وسافران 0.5 في المئة و2.2 في المئة على الترتيب بعد أن قالت بوينغ إنها استأنفت إنتاج طائرتها 737 ماكس للركاب في مصنعها بواشنطن.

ونزل سهم ساس للطيران الإسكندنافية 9.1 في المئة بعد أن أعلنت عن خسارة كبيرة في الربع الثاني وقالت إنها تجري محادثات مكثفة مع مساهمين للحصول على المزيد من الأموال لمساعدتها في التغلب على انهيار في السفر الجوي العالمي.


الأسواق الآسيوية

قفز المؤشر نيكي الياباني أمس الخميس متخطيا مستوى المقاومة الفني الرئيسي لمتوسطه المتحرك في 200 يوم مدفوعا بآمال عودة الأنشطة الاقتصادية لوضعها الطبيعي بسرعة ووسط اقتناص المستثمرين للأسهم التي شهدت انخفاضات حادة مثل أسهم القطاع المالي.

وتمكنت الأجواء الإيجابية من التغلب على مخاوف بشأن العلاقات الآخذة في التردي بين الولايات المتحدة والصين مع إشارة واشنطن إلى أنها لن تعتبر هونغ كونغ بعد ذلك من المناطق المستحقة لمعاملة خاصة إذ تعد بكين لفرض قانون أمني جديد على المدينة.

وارتفع المؤشر نيكي 2.32 في المئة إلى 21916.31 نقطة متخطيا المتوسط المتحرك في 200 يوم عند 21657. وأضاف المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 1.80 في المئة إلى 1577.34 نقطة وسجل المؤشران بذلك أعلى مستوى لهما منذ أواخر فبراير.

وكانت المكاسب مدفوعة بتغطية مراكز مدينة في الأسهم المعتمدة على القيمة مثل الشركات المالية وشركات صناعة الصلب والسيارات وهي القطاعات التي تراجعت منذ تفشي فيروس كورونا المستجد في أنحاء العالم.

وارتفعت أسهم البنوك 3.6 في المئة وشركات السمسرة 2.2 في المئة والتأمين 2.3 في المئة وشركات الصلب 4.1 في المئة.

وارتفعت أسهم نيسان موتور 8.2 في المئة وميتسوبيشي موتور 6.4 في المئة بعد أن أعلنتا مع رينو عن خطة لإنعاش أنشطة تحالفهم. (وكالات)


الذهب.. يصعد

تعافت أسعار الذهب أمس الخميس بعد أن لامست أدنى مستوى في أسبوعين في الجلسة السابقة، إذ تصاعد شقاق بين واشنطن وبكين بشأن هونغ كونغ، فيما تلقت الأسعار الدعم أيضا من ضخ بنوك مركزية وحكومات لأموال لتخفيف تبعات جائحة كورونا.

وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.6 في المئة إلى 1718.67 دولارا للأوقية (الأونصة) بعد أن انخفض إلى 1693.22 دولارا للأوقية يوم الأربعاء قبل أن يقلص خسائره. وارتفع الذهب في العقود الأميركية الآجلة 0.4 في المئة إلى 1717.70 دولارا للأوقية.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفع البلاديوم 1.8 في المئة إلى 1970.79 دولارا للأوقية، وصعد البلاتين 2.1 في المئة إلى 836.46 دولارا للأوقية واستقرت الفضة عند 17.29 دولارا.


اليورو.. يرتفع

واصل اليورو الارتفاع أمس الخميس، بدعم من خطة للاتحاد الأوروبي بقيمة 750 مليار يورو (826.35 مليار دولار) لدعم اقتصادات التكتل المتضررة من فيروس كورونا، بيد أن المكاسب كانت محدودة مع تسلل الشكوك بشأن تنفيذ الخطة.

وكشفت المفوضية الأوروبية النقاب يوم الأربعاء عن خطة لدعم الاقتصادات المتضررة من الجائحة، لتأمل في انهاء أشهر من الخلاف بشأن كيفية تمويل التعافي وهو ما كشف عن صدوع في أنحاء التكتل الذي يضم 27 دولة.

وارتفع اليورو في أحدث تعاملات 0.1 في المئة إلى 1.1016 دولار، بعد أن صعد في وقت سابق لأعلى مستوى في شهرين إلى 1.1035 دولار. واستقر اليورو مقابل الفرنك السويسري عند 1.0664 على الرغم من أنه صعد في اليوم السابق لأعلى مستوى في نحو ثلاثة أشهر.

واستقر مؤشر يتتبع أداء العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات رئيسية عند 98.93 إذ تمسكت العملة الأميركية بمركزها في ظل تيار معاكس بين تزايد التوتر بين الصين والولايات المتحدة والتفاؤل بشأن تعافي النمو العالمي مع إعادة فتح الاقتصادات.

وكان اليوان محايدا في تعاملات السوق الخارجية، بيد أنه ظل قريبا من المستوى القياسي المنخفض البالغ 7.1965 الذي نزل إليه في اليوم السابق.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking