آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

52840

إصابة مؤكدة

382

وفيات

42686

شفاء تام

هل يلعب النظام الغذائي دوراً في تضخُّم البروستاتا؟

يزداد خطر الإصابة بتضخُّم البروستاتا، الذي يُسمّى أيضاً تضخم البروستاتا الحميد (BPH)، مع التقدم في العمر، حيث يصاب نصف الرجال بتضخم البروستاتا الحميد مع دخولهم سن الستين.

كشفت أبحاث «مايو كلينك» أن إجراء بعض التغييرات الصحية على نظامك الغذائي وتمارينك الرياضية قد يفيدك في السيطرة على أعراض تضخم البروستاتا الحميد، ومن هذه الأعراض تكرار الشعور بالحاجة الى التبول أكثر من المعتاد.

وتشير الدراسات إلى أن العوامل التالية قد تقلل من أعراض تضخم البروستاتا الحميد لدى الرجال:

1 - اتباع حمية منخفضة الدهون.

2 - تناوُل 4 حصص غذائية أو أكثر من الخضار كل يوم.

3 - ارتفاع مستوى النشاط البدني والتخلّص من الدهون في منطقة البطن.

وفي ما يخص النظام الغذائي تحديداً، تبدو العناصر الغذائية التالية مفيدة:

1 - فيتامين C

تشمل الخضروات الأغنى بفيتامين C الفلفل الأخضر، والقرنبيط الأخضر (البروكلي)، والبازلاء، والقرنبيط، والكرنب والطماطم، أو العصائر النباتية.

2 - الزنك

تشمل الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الزنك المحار، وسرطان البحر، والفاصولياء، ولحم البط، ولحم الضأن، والبقر (القليل الدهن).

وتابعت «مايو كلينك»: «الأمر الجدير بالانتباه هو أن العادات الصحية، مثل ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، ومراقبة قياس الخصر، وتناول الخضار، والحد من الدهون الغذائية، كلها عوامل قد تساعد في علاج تضخم البروستاتا الحميد، وقد تقلل من احتمال الإصابة بضعف الانتصاب والسكري، وأمراض القلب».

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking