آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

54058

إصابة مؤكدة

386

وفيات

43961

شفاء تام

غلاف الكتاب

غلاف الكتاب

لا أحد يرغب في الشعور بالملل.. هذا ما يؤكده اثنان من علماء النفس البارزين في حديثهما عن أسباب الملل وكيفية الاستماع إلى ما يخبرك به، حتى تتمكن من عيش حياة أكثر تفاعلا.

نتجنب الملل مهما كان الثمن، فهو يجعلنا نشعر بالقلق وعدم الاستقرار. يائسين من القيام بشيء ما إيجابي، فإننا نلعب ألعابا على هواتفنا، أو نعيد ترتيب أحذيتنا، أو غيرها من الأفعال التي نمارسها لمجرد إزجاء الوقت. وإذا هربنا منه هذه المرة، فإنه سيهاجمنا في النهاية مرة أخرى. ولكن ماذا لو استمعنا إلى الملل بدلاً من نفيه واستبعاده؟

يؤكد عالما النفس جيمس دانكرت وجون إيستوود في كتاب لهما أن الملل ليس سيئا بالنسبة لنا إلى هذه الدرجة. كل ما في الأمر أننا نقوم بعمل سيئ في توجيهه. عندما نشعر بالملل، تخبرنا عقولنا أن كل ما نقوم به غير مثمر، فنحن نفشل في تلبية حاجتنا النفسية الأساسية للمشاركة والفعالية. يستجيب الكثير منا بشكل سيئ.

نحن الآن أصبحنا عرضة للحوادث والأنشطة الخطرة والوحدة، ونضيع مزيدا من الوقت على التكنولوجيا. تشير أحدث الأبحاث إلى أن اتباع نهج تكيف مع الملل سيساعدنا على تجنب آثاره المقلقة، ومن خلال تذكيرنا بأن نكون واعين ومشاركين، قد يقودنا إلى عيش حياة كاملة.

يجمع برنامج كتاب Out of My Skull بين النتائج العلمية والملاحظات اليومية لشرح تجربة نود تجاهلها، ولكن لدينا الكثير لنتعلمه منها.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking