آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

52007

إصابة مؤكدة

379

وفيات

42686

شفاء تام

يمكن القول إن هناك الكثيرين من الرجال من يحملون مشاعر الأمير هارلي، سليل العرش البريطاني العريق. وأحد أبناء الشعب البريطاني الأصيل الذي يحتفظ لنفسه بعادات وتقاليد وقيم وأخلاقيات متوارثة، قلّ في الوجود مثيلٌ لها في مجتمعاتنا الحاضرة او حتى المجتمعات الماضية.

وعلى الرغم من ذلك، فإن الامير هارلي لم يكن الوحيد في هذا المضمار ممن يحمل تلك المشاعر النبيلة، ومن ضحّى بالسلطة والجاه والمال في سبيل إسعاد من يحب، وإليكم كلمات هذه الأغنية العراقية القديمة التي كانت تردد على لسان معظم أبناء الشعب العراقي الشقيق في زمانها. وكذلك، كان يرددها كل من كان يسمعها من أبناء أمتنا العربية في مشرقنا العربي الكبير، والأغنية بمعاني كلماتها العربية الرائعة المتسامية تدل على أن هناك من رجالات العرب النبلاء من كان قد ضحى بالجاه والسلطان، وبكل ما يملك من رموز التفاخر الاجتماعي في سبيل إرضاء وإسعاد والبقاء بجانب من اصطفاها لنفسه من النساء حبيبة وزوجة ورفيقة لدربه وأما لأبنائه، يجمعهما مشاعر الود والصفاء والحب الذي أباحه الرحمن لعباده.

تقول كلمات الأغنية ما يلي:

يم العيون السود.. ماجوزاً أنا

يامحلى مشيتها ده .. ده تمشي برهدنه

ان تريد خادم .. خادمها أنا

لاكنس الموقد .. واعوف السلطنة

كلمات الأغنية، كما تبدو، بسيطة ومتواضعة إلا انها تحمل في طياتها كل المشاعر الإنسانية العظيمة التي يضمرها الإنسان المحب لحبيبته، وهو في سبيل تحقيق حلم اللقاء والاقتران مستعد لترك السلطة والجاه والسلطان والرتب والألقاب والمكانة الاجتماعية العليا ليعيش فقط بجانب الحبيبة فرداً عادياً من أفراد مجتمعه مثله كمثل سائر أبناء الشعب.

وهذا ما فعله بالفعل الأمير هارلي إرضاء لحبيبته ولإسعادها تخلى عن العرش والسلطة والإمارة والسلطان والألقاب والرتب والجاه ليعيش فقط معها فرداً عادياً ينعم بوجودها معه مثله كمثل سائر أبناء الشعب البريطاني، الذي احتضنه وزوجته بالترحاب والهتاف في الساعة التي خرج فيها مجرداً من الألقاب متأبطاً ذراع زوجته من قصر الحكم في لندن، بعد ان استجابت ملكة بريطانيا العظمى لرغبته رسمياً بالتنحي عن منصبه كأمير أحد أفراد العائلة الملكية.

بكى الشعب البريطاني وهو يستقبل هارلي، وصفّق له مؤكداً انه من عظماء بريطانيا من الرجال ستبقى ذاكرته راسخة في نفوس وقلوب محبيه من أبناء الشعب البريطاني، وكذلك في نفوس وقلوب معظم أبناء شعوب دول الدنيا المتحضرة.

فله منا كل تقدير واحترام.. وهناك من يقول «إن عظمة الرجال بأفعالها».

محمد سالم البلهان*

* سفير سابق

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking