آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

54058

إصابة مؤكدة

386

وفيات

43961

شفاء تام

في ليلة عيد الفطر المبارك، التي صادفت ليل السبت الثالث والعشرين من مايو، وبشكل مفاجئ، وصلت طائرة «الخطوط الجوية القطرية» إلى مطار البحرين الدولي في أول رحلة، منذ الأزمة الخليجية عام 2017، وعرف بعد ذلك أنها لنقل مواطنين قطريين للدوحة العاصمة القطرية، وكان لافتاً «عدم الإعلان الرسمي من الدولتين عن الرحلة ولا حتى تلميحاً»!

كالعادة، في مثل هذه الأمور، تفاعلت وسائل التواصل الاجتماعي مع الرحلة «سلبا/‏ إيجابا»، كل وفق رأيه، وان الطرف الآخر هو الذي عمل وسبب.. إلخ من هذه «الهتافات» المتعوّد عليها، اللافت هو شبه الاتفاق بين الطرفين على حميمية العلاقة، فقد شاهدت في إحدى الصور المنتشرة للطائرة وقت هبوطها تعليقا عفويا من أحد البحرينيين (كما يبدو) يرحّب بطريقته ولهجته البحرينية المحببة «حي الله من يانه».

لن أكون ملكياً أكثر من الملك، ولن أصف الوضع الخليجي ما بعد الخامس من يونيو 2017 بالحصار أو بالمقاطعة، كما أطلقه عليه إعلام الطرفين، لكني سأسمي الأمور بأسمائها، وأقول إنها الأزمة الخليجية، وهذا هو التعريف الأشمل، لأن دول الخليج كلها عانت تبعات هذه الازمة، كذلك الشعوب التي تربطها اواصر قد لا تتوافر في مكان آخر من هذا العالم.

في بداية الأزمة تم فرض ثلاثة عشر شرطاً على الدوحة، بعد ذلك تقلّصت الشروط إلى ستة شروط، رغم ذلك فلم تقبل قطر لا بالشروط الأولى ولا التالية، وقامت الكويت عبر سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد في القيام بجولات مكوكية لتقريب وجهات النظر، وتبيّن أن الاتفاق بعيد، وإن حدثت بعد ذلك اختراقات نوعية عدة، مثل الحضور الجماعي لقمة مجلس التعاون في الكويت في ما بعد، وفي القمة التالية في الرياض حضر من الجانب القطري رئيس مجلس الوزراء.

إن وجود قطر في مجلس التعاون، مهما كان وضع الأزمة هو الأهم، نعم هناك عتب ثقيل بين الاخوة، وهناك وقفة نفس، لكني أتحدث عن دول وسياسات وعالم لم نعد نعرف ليله من نهاره، مهما كان الخلاف. وجود قطر في المنظومة الخليجية مهم، لها هي قبل بقية الدول، ولا عيب في تغيير بعض السياسات، إن كان هناك ضرر أكثر من النفع، السياسة فن الممكن، وبدلاً من التنازع علينا أن نمد أيدينا لبعضنا، وخيركم من بدأ السلام.

يوسف عوض العازمي

@alzmi1969

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking