آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

72400

إصابة مؤكدة

482

وفيات

64028

شفاء تام

أحمد الجابر الصباح - دعيج العتيبي

أحمد الجابر الصباح - دعيج العتيبي

محمد سليمان -

الخطة التي سيعلن عنها مجلس الوزاراء غدا (الخميس) لعودة الحياة لطبيعتها تدريجياً عقب انتهاء الحظر الكلي، تطرح سؤالا مهما: هل يكون للرياضة نصيب؟ حيث أكدت مصادر مطلعة أن هناك توجهاً لبحث إمكانية عودة النشاط الرياضي بعدد من اللعبات الفردية التي تمثل بوابة الانطلاق الآمن للرياضة الكويتية لكونها تحافظ على المسافات المقررة للتباعد الاجتماعي.

وأوضحت المصادر أن ألعاباً، مثل الرماية والتنس وكرة الطاولة وألعاب القوى والبولينغ والجمباز ورياضات الفروسية والسيارات، يمكن ان تتم ممارستها وفق الإجراءات الاحترازية والوقائية بأمان تام، لكونها بعيدة كل البعد عن الاحتكاك والتلاحم بين اللاعبين، مضيفة أنه من المتوقع أن يتم بحث هذا الأمر من خلال اللجنة الثلاثية المشكلة من «الأولمبية» والهيئة ووزارة الصحة، وفي حال تم التوافق على هذا الأمر ستتم مخاطبة السلطات الصحية لاتخاذ ما تراه مناسبا، حيث ستكون العودة بشكل جزئي.

المراحل السنية

وأضافت المصادر أنه في حال كانت هناك موافقة مبدئية سيتم العمل بالتنسيق بين الجهات الثلاث بالإشراف على تجهيز المنشآت واتخاذ الإجراءات الاحترازية والوقائية اللازمة قبل السماح للاعبين بممارسة النشاط، الذي سيكون على شكل تدريبات يومية وفترات قصيرة وفق جداول تدريب مخصصة لكل مرحلة عمرية على حدة، مما يمثل بداية مشجعة للانتقال للمربع الثاني وهو اللعبات الأقل احتكاكاً بين اللاعبين لتنطلق عجلة الرياضة من جديد، كما حدث في عدد من الدول التي أعلنت عن استئناف النشاط الرياضي بداية لمزيد من رفع الحظر عن أنشطة أخرى.

الجابر: متنفس للرياضة

وفي هذا السياق، أكد الشيخ أحمد الجابر الصباح، رئيس اتحاد التنس، ان بعض الألعاب الفردية يمكن أن تمثل متنفسا لعودة النشاط الرياضي، خصوصا اللعبات التي لا يوجد فيها احتكاك بين اللاعبين وتسمح بمسافات كافية للتباعد ووضع آمن يسمح بممارسة تلك اللعبات من دون الخوف من انتقال اي عدوى.

وأوضح الجابر أن التنسيق بين الجهات الرياضية المعنية، ممثلة في اللجنة الأولمبية والهيئة العامة للرياضة والجهات الصحية، لبحث إمكانية عودة النشاط الرياضي عن طريق الألعاب الفردية وإن كان بشكل جزئي، هو أمر جيد في ظل ما نشاهد من عودة الدوري الألماني لكرة القدم، وإعلان دول اخرى عن عودة النشاط الرياضي خلال شهري يونيو ويوليو المقبلين.. إلا أن القرار يبقى في النهاية للسلطات الصحية.

العتيبي: تدابير احترازية

من جهته، أعرب دعيج العتيبي، رئيس نادي الرماية، عن أمله في أن تشهد الفترة المقبلة عودة الحياة الطبيعية للكويت، بعدما تتم السيطرة على فيروس كورونا لتعود الرياضة الكويتية من جديد.

وأوضح العتيبي أن منظمات صحية ورياضية أكدت ضرورة ممارسة الرياضة بشكل آمن، ووفق إجراءات وتدابير احترازية وقائية من أجل تقوية الجهاز المناعي، الذي يلعب دورا كبيرا في مقاومة الأمراض، لذا تلزم مناقشة إمكانية عودة النشاط الرياضي من خلال عدد من اللعبات الفردية التي لا تمثل أي خطورة لكونها تحافظ على المسافات والتباعد المسموح به من قبل السلطات الصحية.. ولا يمكن خلال ممارستها انتقال العدوى وذلك كتمهيد لعودة النشاط الرياضي بشكل كامل خلال المرحلة المقبلة وفق رؤية السلطات المختصة.

وأضاف أن هناك عددا من الدول تستعد لانطلاق النشاط الرياضي من جديد، بعدما شاهدنا الدوري الألماني لكرة القدم يعود، لذلك يجب أن تعمل الجهات المعنية، سواء رياضية أو صحية، على وضع تصور كامل للمرحلة المقبلة، بما فيها السماح بعودة الألعاب الفردية ولو بشكل جزئي كخطوة اولى نحو التعافي الكامل للرياضة من الجمود الذي أصابها بسبب فيروس كورونا، مشددا على أن القرار النهائي يظل للسلطات المختصة.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking