آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

52007

إصابة مؤكدة

379

وفيات

42686

شفاء تام

 د. بلقيس دنيازاد عياشي -

أكد تحليل أجرته مؤسسة «جي بي مورغان»، أن عمليات الإغلاق الاقتصادي التي شهدها العالم أجمع بسبب انتشار فيروس كورونا، فشلت في تغيير مسار الوباء، ولكنها بدلاً من ذلك دمرت ملايين الوظائف في العالم.

وقال تقرير أصدرته شركة الخدمات المالية العملاقة، ونشرته وسائل إعلام بريطانية، إن انخفاض معدلات الإصابة منذ رفع عمليات الإغلاق، يشير إلى أن الفيروس «من المحتمل أن يكون له ديناميكياته الخاصة التي لا علاقة لها بإجراءات الإغلاق غير المتسقة في كثير من الأحيان».

معدل العدوى

وتعد الدنمارك من بين الدول التي شهدت استمرار انخفاض معدل انتقال العدوى الذي يرمز له بـ (R) بعد إعادة فتح المدارس ومراكز التسوق، في حين ظل معدل ألمانيا في الغالب دون 1.0 بعد تخفيف الإغلاق.

ويظهر التقرير أيضًا أن العديد من الولايات الأميركية بما في ذلك ألاباما وويسكونسن وكولورادو تتمتع بمعدلات انتقال للعدوى منخفضة بعد رفع إجراءات الإغلاق.

وقال المؤلف ماركو كولانوفيتش، وهو فيزيائي مدرب وخبير استراتيجي لدى مؤسسة «جيه بي مورغان»، إن الحكومات خائفة من «أوراق علمية معيبة لفرض عمليات إغلاق كانت غير فعالة أو متأخرة ولم يكن لها تأثير يذكر».

وأضاف قائلاً، وفق ما أوردته صحيفة Daily mail البريطانية: «على عكس الاختبارات الصارمة للأدوية الجديدة، كانت عمليات الإغلاق تدار مع القليل من الاعتبار أنها قد لا تسبب دمارًا اقتصاديًا فحسب، بل من المحتمل أن تكون الوفيات أكثر من فيروس كورونا نفسه».

ويتضمن التقرير الذي نشرته مؤسسة «جي بي مورغان» رسومًا بيانية توضح أن «الغالبية العظمى من الدول قد شهدت اخفاضاً في معدلات الإصابة بالفيروس بعد رفع عمليات الإغلاق».

ويتظهر إحدى الرسوم البيانية تأثيرًا مشابهًا في الولايات المتحدة، حيث يُظهر أن العديد من الولايات شهدت معدل انتقال عدوى أقل بعد إنهاء عمليات الإغلاق، وقد شمل ذلك كل من ولاية: كولورادو ، أيوا ، ألاباما ، وايومنغ ، ويسكونسن وميسيسيبي ، وفقًا للرسم البياني.

في حين أن ولايتي نيفادا وداكوتا الشمالية من بين الاستثناءات التي يبدو أن معدل انتقالها أصبح منذ أن بدأ استئناف الحياة الطبيعية.

يوضح معدل R عدد الأشخاص الذين يصيبهم كل مريض بالفيروس، وتعتبر بعض البلدان المعدل أقل من 1.0، مؤشراً رئيسياً على أن الوباء في حالة تراجع.

إعادة الفتح

يقول التقرير: «انخفضت معدلات الإصابة في كل مكان تقريبًا بعد إعادة الفتح»، مضيفاً: «هذا يعني أن الوباء من المحتمل أن يكون له ديناميكيات خاصة به غير مرتبطة بإجراءات الإغلاق غير المتسقة التي يتم تنفيذها في كثير من الأحيان».

ويقترح التقرير أن «هذه الديناميكيات قد تتأثر بزيادة عمليات النظافة المتمثلة في غسل اليدين وحتى أنماط أخرى متعلقة بالطقس، ولكن يبدو أنها لا تتأثر بعمليات الإغلاق واسعة النطاق».

ويرى كارل هينيغان، أستاذ بجامعة أكسفورد سابقًا، أن «الأزمة في بريطانيا بدأت في الانخفاض من ذروتها قبل أن يأمر رئيس الوزراء بوريس جونسون بإغلاقها في 23 مارس».

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking