آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

52007

إصابة مؤكدة

379

وفيات

42108

شفاء تام

يوسف الشهاب

يوسف الشهاب

طوى شهر القرآن والصوم والعبادة لله أوراقه الأخيرة، وها نحن نستقبل أول أيّام العيد جائزة للصائمين فقط الذين أدوا الفريضة وقاموا الليل دعاء ومغفرة وتوبة للخالق سبحانه، الذي كتب عليهم الصيام في هذا الشهر فريضة وركناً من أركان الإسلام على المسلم الحق الذي صام الشهر إيماناً واحتساباً للأجر والثواب من رب غفور رحيم، فهنيئاً لمن أدى الصيام وذكر الله خشوعاً له سبحانه الذي قدر الأقدار كلها.

وإذا كنا نستقبل العيد بالمكانة التي تستحقها المناسبة، فإننا من جانب آخر نفقد خصوصية أيامه من صلاة العيد والتكبير وتبادل التهاني والقبلات وتقديم العيادي للصغار لإشعارهم بالمناسبة، وكلها غائبة في هذا العيد نتيجة وباء عصف بانتشاره كوكب الأرض وأهلك الأرواح وأصاب الملايين من شعوب الكرة الأرضية، بعد أن زرع في النفوس الخوف والهلع، فالحمد لله على ما قدر وأراد، ولا نملك سوى القبول والرضا بكل ما يكتبه ويقدره الخالق سبحانه على المخلوق، ولله في خلقه شؤون.

الذين أدوا فريضة الصيام طاعة وامتثالاً للخالق سبحانه، هم اليوم السعداء بالعيد على ما أنعم عليهم الخالق بنعمة الصيام والقبول من رب العباد، وهم اليوم أيضاً يعيشون في راحة نفس بعد أن أدوا الفريضة وتركوا الأكل والشراب طوال النهار وأقاموا الليل بالصلاة والدعاء بالمغفرة والفوز بجنة الرحمن التي وعدها المتقين، وأما الذين تمادوا بالمعصية وانساقوا وراء الشيطان فتركوا الصيام والصلاة وملأوا البطون بالأكل والشرب في أيّام الصيام، فهم اليوم في حسرة ووجوه كالحة على ما عصوا الرحمن به وأطاعوا الشيطان الذي قال للإنسان اكفر فلما كفر قال إني بريء منك إني أخاف الله رب العالمين.

وباء كورونا أفقدنا حلاوة العيد التي اعتدنا عليها، والحمد لله على ما قدر وشاء، لكننا أيضاً في سعادة لأننا أدينا الفريضة وأطعنا الخالق ونلنا الجائزة، وهي مناسبة العيد، ونسأله سبحانه أن نكون ممن يدخل من الريان إلى الجنة، وهو أحد أبوابها ولا يدخله إلا الصائمون، فاللهم اجعل كل من صام يدخل من هذا الباب وكل عام والصائمون بخير.

نغزة

أصحاب الضمائر الميتة التي ران عليها الشيطان، ماذا سيكون حالهم حين يكونون أمام السؤال الرباني لماذا أطعت الشيطان وعصيت خالقك؟ ذلك يوم تبيض فيه وجوه وتسود فيه وجوه. طال عمرك.

يوسف الشهاب

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking