آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

29921‬

إصابة مؤكدة

236

وفيات

17223

شفاء تام

‏كل نائب نسي أو تناسى أن يرد لنا هويتنا وحريتنا كما كانت أيام العهد الذهبي بالكويت.. انسوه تماماً يوم الانتخابات المقبلة.

في ندوة وصلتني عبر الـ WhatsApp كان هناك طرح شبابي فيه من الوضوح والجرأة والقوة حين عاتب أحد الشباب بعض أعضاء مجلس الأمة الذين عاشوا وعايشوا أيام الحرية المسؤولة وأيام الإبداع الفني في الكويت بكل أشكاله.. عندما كانت تشغلنا القضايا الكبيرة التي تنتهي بمصلحة الوطن لا كما يحصل في يومنا هذا.

اليوم تلهينا صغائر القضايا المبطنة بمصالح نواب وتجار ومسؤولين.. قضايا تأكل الأيام وهي تمضغ بها كما نمضع اللبان.. من دون فائدة أو نتيجة.

في مجلس الأمة نواب مخضرمون عاشوا مراحل متعددة في مجتمعهم.. وهم على كراسيهم لا يشعرون ولا يستشعرون أي تغيير حصل ولا كيف ولا لماذا.

وهناك نواب لو سألتنا عن أسمائهم لفغر فاهنا.. فهي أسماء نجحت فقط لا غير.. وهناك نواب شباب وقديم عايش العصر الذهبي في الكويت واستلذ بطعم ذلك التميز والتفرد ولكنه انجرف في تيارات لها هويات دينية أو حزبية أو طائفية أو قبلية.. فصب جل اهتمامه على نصرة من يمثله فقط.

أما فئة الشباب الذين أنا شخصياً دعمتهم عندما اعتقدت وأكرر اعتقدت أنهم سيكونون الممحاة التي ستمحو أخطاء ما ارتكب بحق الوطن.. كويت الحريات وكويت الثقافة وكويت الفن وكويت الانفتاح المسؤول.. وأقولها واضحة وبأعلى الصوت.. إن أكثرهم خذلنا وخيب ظننا.

بعضهم وقفوا ضد الحريات وضد المنطق وضد العقل.. لأنهم كانوا وما زالوا يوجهون بالريموت كنترول محلياً أو خارجياً.

دعوة بسيطة ومباشرة لكل من يقتنع بطرحي.. كل نائب نسي أو تناسى أن يرد لنا هويتنا وحريتنا كما كانت أيام العهد الذهبي في الكويت.. انسوه.. انسوه تماماً.. تماماً يوم الانتخابات المقبلة.

مراجعة سريعة لاسم كنتم قد اخترتموه في قائمة المرشحين التي وضعتموها أمامكم في الانتخابات الماضية وأشرتم أمامه بعلامة متخيلين أنه من يمثل آمالكم وتمنياتكم.. والتي تصب بالدرجة الأولى في مصلحة الوطن وتنميته وتطوره.. مع نشاطه وما قدمه وما قاله وما أثاره.. بعيداً عن البهرجة الإعلامية والظواهر الصوتية.. حينها قرر ان تنساها تماماً إذا كانت النتيجة مخيبة.

انسوهم كما نسوكم واشطبوا أسماءهم كما شطبوا مصلحة الوطن من أولويات عملهم البرلماني.

إقبال الأحمد

I.alahmad@alqabas.com.kw

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking