آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

141876

إصابة مؤكدة

874

وفيات

135303

شفاء تام

المقال اليوم عبارة عن حكاية أرويها لكم عن حال التصرف في المال العام:

كان قلب موسى بن أبي الغسان يدمى وهو يشهد تسليم غرناطة المسلمة إلى ملوك النصارى، وكان أكثر ما يؤلمه ذلك التخاذل والضعف لدى الخاصة والعامة، ويحس بالعجز إزاء الأحداث الرهيبة المتلاحقة.. كان ذلك في الأندلس.

تجد أحياناً قيادياً وتحت تصرفه أموال ليست له وإنما مُؤتمن عليها، وهو ليس بالأمين، ولا يرجع بقراراته الرجعية التي تطول يداه كالفهد على الفريسة ولكنه ليس بالمتخصص في القانون وثغراته ويحتاج إلى من يكون أمامه ويشفق عليه حتى لا يتعرض لعقوبات قانونية تدينه.

ويأتي ذاك المفبرك والمدهن الذي يأتي له بما ينير له الطرق المظلمة بالقوانين والتلاعب بالألفاظ وانك يا مسؤول يا مبجل لست بالسارق ولا المتطاول على المال العام، وأنت أخذت نتائج جهدك المضني في سبيل استثمار الأموال التي أنت مسؤول عنها، والخزينة مُلئت وما ستقبضه هو خارج الخزينة وليس مما هو مقيد في الدفاتر الرسمية.. وتستمر الحكاية السخيفة لينتقل هذا الثعلب إلى مكان آخر ليبث سمومه وفكره النتن ويبتز الشعوب ليحصد سيل الشتائم وبعدها يكون استدرج الناس والمهاجمين للقضاء وحصد الأموال تعويضاً عن الهجوم والتشهير ليكون أمامنا ونشفق على حالنا.

ويذهب إلى حيث أتى ونرمم الترميم الجذري لحالنا الصعب.. خلصت الحكاية.

الترويض

يحتار الفرد كيف لأفراد استطاعوا أن يأتوا بالفيل إلى حديقة الحيوان.. بل إن هناك من يطعمه ومن يغسله ومن يداعبه أمام الجمهور.. وعرفت السبب: وهو أن الصياد يحفر له حفرة بمقاسه على خط سيره ويغطي الحفرة بالأعشاب وورق الشجر.. وعندما يسقط ولا يعرف الخروج تأتيه مجموعة من الأفراد يلبسون اللون الأحمر وينزلون عليه بالضرب وليأتي من يرتدون اللباس الأزرق ويبعدون من يضربون الفيل ويطعمونه.. هكذا يومياً اللون الأحمر يزدادون ضرباً والأزرق يزدادون حميمية، وبعد أيام يخرجونه من الحفرة بعد أن يطعموه ويغسلوه.. وهكذا يظل الفيل وفي ذهنه أن اللون الأزرق هو المخلص وهو الكرت الرابح وبقربه الأمان لأن بغيابه اللون الأحمر الذي يضربه الضرب المبرح والمؤذي. وهذا يسمونه الترويض.

عبدالله علي القبندي

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking