آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

72400

إصابة مؤكدة

482

وفيات

64759

شفاء تام

الفرنسي لطفي دراجي بطل عام 2018 (ا.ف.ب)

الفرنسي لطفي دراجي بطل عام 2018 (ا.ف.ب)

انطلقت أمس منافسات كأس أوروبا 2020 لكرة القدم، لكن ليس على المستطيل الأخضر، بل عبر الألعاب الالكترونية التي شكلت بديلا للاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا)، بعدما اضطرته تبعات فيروس كورونا المستجد لإرجاء البطولة التي كانت مقررة في صيف هذا العام.

وبدلا من نجوم القارة مثل البرتغالي كريستيانو رونالدو والفرنسي كيليان مبابي والإنكليزي هاري كين، سيكون «نجوم» المنافسة شبانا يجلسون خلف شاشة ويتحكمون باللاعبين عبر جهاز «بلاي ستيشن».

وستكون بطولة «إي يورو» (كأس أوروبا الالكترونية) الأولى من نوعها، وتأتي في ظل زيادة مطردة بالإقبال على هذا النوع من المنافسات في الأسابيع الأخيرة، مع القيود الواسعة التي فرضت على التنقل والسفر للوقاية من تفشي «كوفيد-19»، وتوقف معظم منافسات اللعبة الشعبية الأولى عالميا، على الرغم من أن بعضها (مثل الدوري الألماني لكرة القدم) بدأ بالعودة تدريجيا، لكن خلف أبواب موصدة بوجه المشجعين.

ويقول الفرنسي لطفي دراجي «سيكون كل الحمل على كاهلنا».

وتوج هذا الشاب البالغ من العمر 21 عاما، بطلا لفرنسا في عام 2018، وهو «يدافع» عن ألوان نادي موناكو.

وتابع «سنمثل فرنسا لكن ليس على أرض الملعب، بل من خلال اللعبة الالكترونية، ونحظى بكميات هائلة من التشجيع»، علما بأنه سيكون زميلا لوليد رشيد تيبان الذي توج بطلا لأوروبا للمنافسات الفردية عام 2019.

وأضاف دراجي «لقد خاب أملنا لتأجيل كأس أوروبا، لكن في الوقت عينه هذا الأمر يسلط مزيدا من الضوء علينا».

واضطر الاتحاد القاري في مارس الماضي الى تأجيل البطولة التي كانت مقررة بين 12 يونيو و12 يوليو 2020، الى الفترة الزمنية نفسها تقريبا العام المقبل.

وتقام «كأس أوروبا» الالكترونية في عطلة نهاية الأسبوع بمشاركة 16 منتخبا، وتوفر للمشاركين فيها جوائز مالية تصل الى 40 ألف يورو.

وعادة ما يحصل اللاعبون «الالكترونيون» على رواتب من الأندية التي يمثلونها، تراوح بين ألفين وستة آلاف يورو شهريا.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking