آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

29921‬

إصابة مؤكدة

236

وفيات

17223

شفاء تام

مرزوق الغانم

مرزوق الغانم

تفاعل رئيس مجلس الأمة والنواب مع كلمة سمو أمير البلاد، بمناسبة عيد الفطر السعيد، مؤكدين ان كلمة سموه ركّزت وللمرة الثانية خلال أسبوعين على أهمية النظرة إلى الغد، باعتبارها تحدّياً وجودياً مهمّاً للكويت، مشددين على أن الكويتيين لن يخيّبوا رجاء سموه.

أكد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم أن سمو أمير البلاد جدّد في أقل من أسبوعين، وبشكل جلي واضح، أهمية النظر إلى المستقبل وآفاق الغد كمرحلة جديدة لا تشبه الأمس.

وقال الغانم في تصريح صحافي إن كلمة سمو الأمير بمناسبة عيد الفطر السعيد «ركّزت، وللمرة الثانية خلال أسبوعين، على أهمية النظرة إلى الغد، باعتبارها تحدياً وجودياً مهماً للكويت».

وأضاف الغانم: إن سمو الأمير استخدم، وبشكل غير موارب، مصطلحات «النهج الجديد» و«المراجعة» و«التصويب» و«الاعتماد على النفس»، وغيرها؛ ليؤكد ما قاله قبل فترة إن عالم البشرية بعد «كورونا» لن يكون كما قبله صحياً واقتصادياً واجتماعياً.

وقال إن دعوة سموه الحكومة ومجلس الأمة ومؤسسات المجتمع المدني للنظر إلى الغد كتحدٍّ مفصلي هي «دعوة جادة ومستحقة وملحة، وإن علينا جميعاً النظر إلى تلك الدعوة كاستحقاق وطني ضروري».

وتابع: ان دعوة سموه إلى نهج جديد يرسم مستقبل الكويت تتطلب عملاً وطنياً جماعياً وتعاوناً مثمراً، مؤكداً أن الكويتيين لن يخيّبوا رجاء سموه، وأن الشعب الكويتي سينجح في اختبار الغد، كما نجح في الماضي عبر الكثير من المحطات.

واختتم الغانم قائلاً: «نسأل الله أن يحفظ وطننا وأميرنا وشعبنا من كل شر ومكروه، وأن يسدد خطى الكويت على درب التقدّم والازدهار».

مسؤولية وطنية

من جهته، قال النائب أحمد الفضل: إن خطاب سمو الأمير «واضح المقاصد، بيّن الالفاظ، جلي الدلالات؛ فالكويت والعالم ما بعد وباء كورونا ليس كما قبله، والبنية الاقتصادية المختلة الحالية لن تسعفنا باستكمال مسيرة هذا الوطن، ما لم نستيقظ من غفلتنا، ونترك مصالحنا الشخصية والانتخابية».

وأضاف الفضل: «أي تغيير لتوجه النواب سيظل منقوصاً، ما لم يواكبه تغيير حكومي على مستوى الوزراء والمسؤولين عن الشأن المالي والوظيفي؛ فالعقول الحكومية التي جلبتها الواسطات والمحاصصات وفشلت اثناء الرخاء حتماً ستفشل في ظل الأزمات».

بدوره، قال النائب خليل الصالح: ان كلمة سمو الأمير رسمت حدود مستقبل الكويت بالوعي والمسؤولية الوطنية والنهج الجديد واستنهاض روح الأمل والتفاؤل.

أما النائب حمود الخضير فقال: «سمعاً وطاعة يا سمو الأمير، سنكون عند حسن ظنكم يداً واحدة في تجاوز وباء كورونا واستخلاص العبر منه، في رسم كويت المستقبل».

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking