آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

29921‬

إصابة مؤكدة

236

وفيات

17223

شفاء تام

الأمن الثقافي يعني باختصار توفير الأسس والإمكانات للمواطن في حرية الاختيار والابتكار والخلق.. وهي الأسس التي يقوم عليها أو يمكن أن يقوم عليها مجتمع صحي ناضج مبتكر ومبدع، مع أن الأمن الثقافي في تقديري هو الأخطر والأشمل، فهو يقدم الأساس الحضاري والعلمي لضمان التطور والتقدم.

هل ثمة قرار سياسي استراتيجي بدخول الكويت بقوة في مجال أبحاث منظومة كاملة للحاق بركب التطور العلمي والتكنولوجي؟.. الإجابة قولا واحدا بالنفي، فليس في الكويت قرار استراتيجي بالنسبة إلى العلم والتعليم أو الصحة أو الزراعة أو التنوع الثقافي للحوار والتنمية أو غير ذلك، ولا تستطيع جهة متخصصة في هذا المجال أن تجيب على سؤال واحد عن تصورها لمستقبل الكويت بعد عشرين عاماً، وهي فترة قصيرة في عمر الشعوب.

إن الكثير من الأحوال تجري كيفما اتفق.. فالمسؤول أو الوزير الذي يدعي أن لديه رؤية استراتيجية يسير على هديها في مجال عمله. ولكننا نفاجأ بأن المسؤول يأخذ رؤيته معه عندما تحين لحظة الانصراف. ويأتي المسؤول الجديد برؤية استراتيجية جديدة. وواقع الأمر أنه لم تكن ثمة رؤية استراتيجية متفق عليها لدى أي من الوزير السابق أو الوزير اللاحق. التصور الاستراتيجي الوحيد المتفق عليه بين جميع من يحتلون مواقع السلطة بمزايا مادية ومعنوية، ومزايا السلطة ألا نجد شيئاً متفقاً عليه، نحن أمة تعيش كيفما اتفق، أو كما يقول العامة نعيش «اليوم بيومه».

أرجو أن يعي القائمون على إدارة البلد الحكومية أن الوقت مورد غير محدود، وأن الكويت، التي هي أمانة في أيدينا، سنضيعها بالتكاسل وغياب الرؤية.

الكويت تواجه تحديات كثيرة إن لم نكن واعين بمخاطرها فقد ننتهي من وضع الدولة الرخوة التي تضع القوانين ولا تستطيع تفعيلها إلى وضع الدولة الفاشلة التي تكون مشاكلها أعمق جذوراً وأوسع انتشاراً، فالقرآن الكريم حث على الحوار والتعارف بين الحضارات، والإصلاح يبدأ من نقد الذات وإصلاحها وتوجيه الأفكار.

وعيدكم مبارك.. وكل عام وأنتم بخير.

محمد ناصر السنعوسي

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking