آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

29921‬

إصابة مؤكدة

236

وفيات

17223

شفاء تام

النويبت خلال تقديم وجبات الإفطار في أحد المستشفيات

النويبت خلال تقديم وجبات الإفطار في أحد المستشفيات

أعلنت شركة الاتصالات الكويتية stc، الرائدة في تمكين التحول الرقمي وتقديم الخدمات المبتكرة والمنصات المتكاملة للعملاء في دولة الكويت، عن توزيع ما يقارب 7000 وجبة إفطار للصائمين خلال شهر رمضان الفضيل بالشراكة مع فريق تراحم التطوعي، حيث خصت الشركة أبطال الصفوف الأمامية في مراكز الإسعاف في جميع انحاء الكويت بهذه المبادرة في إطار حملتها «رمضان حي».

وأتت هذه المبادرة التي انطلقت بقيادة أحمد النويبت من فريق العلاقات العامة في stc، كرسالة شكر وعرفان لأبطال الصفوف الامامية ممن يعرضون حياتهم للمخاطر من أجل حماية شعب الكويت الحبيب خلال الأوقات الصعبة التي تمر بها البلاد في ظل مواجهة وباء كورونا، واشتملت مبادرة إفطار الصائمين هذا العام على 7 مراكز اسعاف رئيسية في مختلف محافظات الكويت، من ضمنها مركز إسعاف مستشفى جابر ومستشفيات الفروانية والأميري والجهراء والعدان والصباح ومستشفى مشرف الميداني، وتضم ايضاً المراكز الفرعية التي يصل عددها من 4 الى 6 مراكز تندرج تحت المراكز الرئيسية.

وتتماشى المبادرة مع أهداف استراتيجية stc للمسؤولية المجتمعية لدعم التواصل الاجتماعي بين افراد المجتمع، عبر توفير قنوات اتصال عبر شبكات stc المتطورة لا سيما خلال الشهر الفضيل، وتأكيدا على أنها لن تتخاذل عن توفير كل خدماتها رغم الظروف الصعبة التي يمر به العالم اجمع.

ومن جهتها قالت دانة الجاسم، مدير عام إدارة اتصالات الشركات في stc «من منطلق دورنا المجتمعي، أطلقنا سلسلة من الأنشطة والمبادرات الانسانية تحت مظلة (رمضان حي) التي تهدف إلى مساندة أهل الكويت في مواجهة الظروف الاستثنائية الحالية التي تمر بها البلاد، وسنواصل القيام بدورنا المهم من المنظور الاقتصادي والاجتماعي».

وأشارت «هذه المبادرة بالأخص تهدف إلى تشجيع وشكر جميع من هم في الصفوف الأولى يعملون من أجل سلامة المواطنين والمقيمين. فمنذ بداية تفشي فيروس كورونا في الكويت عملت stc على دعم الجهود الحكومية في مجابهة تفشي الوباء، والخطوات الأخيرة التي قامت بها والهادفة الى إعادة أهل الكويت الى وطنهم الغالي، فضلاً عن دعم جميع الخطوات الوقائية التي أطلقتها الدولة من أجل مكافحة تفشي فيروس كورونا COVID-19».

وأضافت الجاسم «على الرغم من إلغاء مختلف الأنشطة الخارجية، وخلو الشوارع من الناس، يستمر رمضان بفرحته التي يزرعها فينا، مملوءا بالايمان والحياة ولا تزال تقاليد رمضان المعتادة جزءا متأصلا فينا.. لذا فإننا نشجع على الاستمرار في البقاء بالمنزل، وفي الوقت نفسه عدم الاخلال بالتوازن في العلاقات الاجتماعية من خلال استخدام قنوات التواصل عبر الإنترنت، للتواصل مع أحبائنا عن بعد بما يتماشى مع تعليمات الحكومة ولأماننا، على أمل أن تنتهي هذه القضية الصحية العالمية قريبا بدعمنا وباتباع احتياطات السلامة».

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking