آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

143574

إصابة مؤكدة

884

وفيات

138674

شفاء تام

فهد الأربش

فهد الأربش

أكد رئيس اتحاد المطاعم والمقاهي فهد الأربش أن التجربة أثبتت أن كورونا كأي فيروس آخر، وبالتالي فإن من يخشى عليهم من عودة الحياة هم كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة.

ويضيف أنه في ظل وصول معدل الوفيات في العديد من الدول إلى %1 فإن تاثير الحظر الكامل على الدولة أكبر بكثير من عودة الحياة لطبيعتها، إذ هناك ضرورة لمحة الآن للسماح للأنشطة المختلفة بممارسة عملها مجددا شريطة أن يتم ذلك وفق ضوابط معينة.

ويرى الأربش أن الدولة فعلت ما عليها من خلال انفاق المليارات في الفترة الأخيرة لمواجهة المرض وتوعية المواطنين والمقيمين بشأن المرض وأن الدور على الناس حاليا إذ ينبغي عليهم الالتزام بارتداء الكمام والجوانتي والتعقيم المستمر للحفاظ على الصحة وحماية الأرواح وكذلك التزام التباعد الاجتماعي وهناك فئات لاتستطيع تجهيز غذاءها في المنازل.

ويشير إلى أن كل الشركات تأثرت سلبا في الفترة الحالية وقطاع المطاعم أحد أهم الأنشطة الموجودة في الدولة ولا يمكن أن تستمر الحياة من دونه.

ويلفت الأربش إلى أن القطاع يضم بين 8 إلى 10 آلاف مطعم يعمل بها آلاف العمال ممن تضرروا جراء الإقفال التام حاليا، متوقعا أن تبدأ الدولة ضمن خطتها لعودة الحياة مجددا بالسماح للمطاعم بالعمل من خلال خدمة التوصيل إذ من الطبيعي ألا تسمح الحكومة بعودة الأمور من دون ضوابط.

ويبدي الأربش تخوفه الشديد من أن تشمل تلك الضوابط فرض قواعد التباعد الاجتماعي داخل المطاعم أو العمل بنسب تشغيل متدنية، مبررا تخوفه بالنظر إلى أن أغلب تلك المطاعم الموجودة في المجمعات الكبرى ايجاراتها مرتفعة للغاية ولابد أن تعمل بكامل طاقتها التشغيلية لتغطية نفقاتها حتى لا تكون مصاريف التشغيل أعلى من الإيرادات.

ويضيف أنه بالقطع فإن عودة النشاط في حد ذاته أفضل من الإغلاق التام حاليا لكن سيظل صاحب المطعم خاسرا إلا إذا تم تخفيض الإيجارات كما هو معمول به حاليا وهو أمر من المهم حدوثه، فمن غير المقبول السماح للمطاعم والمقاهي بالعمل وفق نسب تشغيل معينة من دون وجود خفض في الإيجارات.

ويشدد الأربش على أنه مع قرارات الدولة وسيلتزم الاتحاد بها ولن يخالفها حرصا على سلامة الجميع وتحقيقا للمصلحة الوطنية لكنه يبدى استغرابه من عدم إعلان خطة العودة حتى الآن مطالبا الدولة بضرورة الكشف عنها لاعطاء الناس فرصة للتأقلم معها.

ويضيف أن عدم الكشف عن تلك الخطة حتى الآن أمر غريب خاصة وأنه حين تم إقرار الحظر الجزئي والكلي اتخذت القرارات بشكل مفاجئ مما تسبب في ربكة كبيرة على مستوى القطاعات المختلفة، لذا من الأفضل ألا تتم مفاجأة الناس وأصحاب الأعمال بالعودة فضلا عن أن الإعلان المبكر عنها يعطي فرصة لتدارك أي خطأ.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking