آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

123906

إصابة مؤكدة

773

وفيات

114923

شفاء تام

مع ارتفاع وتيرة عدد الإصابات المعلنة بتفشي وباء كوفيد 19، ورغم ترقب الجميع للمؤتمر الصحافي اليومي من وزارة الصحة الذي يذاع على الهواء مباشرة مع الدكتور عبدالله السند، وتزامنا مع إعلان الحظر الكلي، شهدنا فتح ملفات يراها البعض تعاقدات أو فسادا، وكانت هذه الأخبار تصدر من شخصيات عامة ونواب سابقين، وفند مجلس الوزراء ذلك ودعا لممارسة كل مواطن دوره في مخاطبة هيئة مكافحة الفساد، وأحال بعض الخدمات الإخبارية للنيابة العامة لنشرها أخبارا كاذبة فماذا تغير؟!

مع بداية الأزمة كانت هناك ملحمة من الاصطفاف حول إجراءات الحكومة بشكل عام، وتأييد ودعم بل أحيانا إعجاب بالوزراء في الخطوط الأمامية، وأبرزهم وزير الصحة وزملاؤه في وزارة الداخلية والتجارة، وأيضا وزير الخارجية لدوره المهم في العودة الشاملة للمواطنين والطلبة والمرضى من الخارج. ولكن بعد أن طالت الأزمة ورغم التخوف من انهيار في الخطوط الأمامية كالأطباء والممرضين والمستشفيات، زادت حدة النقد واستغلال البعض أي تصرف فردي أو فيديو ينتشر لتوجيه أي اتهام لوزارة الصحة، حتى أصبحت عملية نقد ذلك سياسية بامتياز من شخصيات لها شعبية أو ثقل انتخابي وحضور في مواقع التواصل، مع كل ما سبق وهي أمثلة عامة، هناك من يرغب أن يضع قدما في الانتخابات القادمة وهذا حق مشروع من حيث المبدأ، لكن المناكفات بين المرشحين ونواب في مجلس الأمة وبعض الفاعلين في مواقع التواصل، تشير وكأننا خرجنا من الأزمة العالمية الصحية وأصبح لزاما علينا التراشق يوميا باسم مكافحة الفساد وتحقيق الإصلاح وكشف القصور الحكومي، فالبعض مارس برغماتية على منطق وطبيعة الأزمة في كورونا، وأخذ يقدم ذاته أن الحل الوحيد لا يمر إلا بوجوده وتصريحاته، والمثل اليوناني المعروف بحصان طروادة يحيلنا للاستغراب، ما المشاكل التي تستدعي هذا الطرح واستغلال أزمة كورونا وما سوق عكاظ ببعيد، فالمحامون يرغبون بالظهور والشعور بأزمتهم المهنية ووقف المحاكم، والسياسيون يحللون كل بيان وعقد شراء ولعل كلمة كشف الفساد بوابة للمجلس، وبعض المرشحين أصبحوا نجوما للبرامج «اللايف»، أما أساتذة الجامعة فكان لهم نصيب الأسد بمناقشة قضايا التعليم عن بعد، وتوطين أو تكويت المستشارين في مجلس الأمة وهكذا..!

أخيرا ندعو الله أن يعجل بانتهاء هذا الوباء، فكلما طالت فترات الحجر المنزلي وتطبيق الحظر الكلي زادت المشاكل النفسية، وخصوصا في مناطق تعاني في وصول الخدمات إليها، والأهم من ذلك أن تخرج الكويت بأقل الأضرار، وندعو الله أن يشفي كل مريض والله المستعان وشكرا.

يعقوب عبدالعزيز الصانع

@ylawfirm

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking