آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

54894

إصابة مؤكدة

390

وفيات

44610

شفاء تام

من أجل أن تظل الكويت دائماً الوطن المستقر الآمن، الذي يكفل الحرية لأبنائه، ويحفظ حقوق غير القادرين، ويحقق المساواة بين أفراده، لا بد أن نكفل حق كل أسرة في مزيد من سبل الحياة الكريمة لأبنائها وحق كل امرأة في أن تتعاظم مكاسبها وتتزايد مشاركتها، وحق كل شاب وشابة في إيجاد فرصته للعمل والإبداع والابتكار، وتحقيق الطموحات التي يحلم بها على هذه الأرض الطيبة. ونؤكد من جهة أخرى في صياغة الدستور.. المرأة ليست ضيف شرف. ضروري التركيز من قبل اللجنة الاستشارية لتعديل الدستور على ضمان المساواة بين المواطنين، بل وتجريم ازدراء النساء، بالإضافة إلى حق المرأة بنظام «الكوتة»، وألا يتم تفريغ النص الدستوري من محتواه بمواد تسلب المرأة حقوقها، مع اعتبار أن الأسرة والأطفال مسؤولية المرأة في المقام الأول بمشاركة فعالة ومسؤولة للرجل ويحاسب على التقصير فيها، وأن يتضمن الدستور تأهيل الأطفال مادياً ونفسياً واجتماعياً بما يضمن خروج مواطن صالح. وعدم التراجع عن المكتسبات التي حصلت عليها المرأة لأنها نتيجة نضال المرأة الكويتية.

المرأة تستحق تعويضا عن التمثيل المهين للمرأة بمجلس الأمة الذي أظهر خروج المرأة من المشهد السياسي واستبعادها من دائرة صنع القرار بعد نضالها. استحلفكم بالله ألا تستحق «نظام الكوتة»، فمن غير المنطقي أن يختل ميزان العدالة في أي دستور أو حكم المجتمع الذكوري.

- لو فقدت إيماني بالمرأة فسأفقد إيماني بنفسي، لأنني ولدت منها، كما هي ولدت مني، إذا لم تكن هناك امرأة، فلن يكون هناك شيء، لا شمس ولا قمر، ولا محيطات ولا غابات، وإنما كوكب منطفئ وأرض بور. لن ندخل إلى نادي المتحضرين ما لم تتحول المرأة لدينا من شريحة لحم إلى معرض أزهار.

- الأم هي الإنسان الوحيد الذي لا يقيس الهدية بقيمتها المادية، فهدية عيد الأم رسالة للتعبير عن التقدير، لذا يجب التركيز على المشاعر وكيفية التعبير عنها من خلال الهدية المقدمة إليها في عيدها غداً (يوم السبت).

في عيدها.. كلمة أحبك.. أغلى من الهدية.

محمد ناصر السنعوسي

[email protected] 

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking