آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

54894

إصابة مؤكدة

390

وفيات

45356

شفاء تام

الغانم معلناً رفع الجلسة أمس لعدم اكتمال النصاب وغياب الحكومة

الغانم معلناً رفع الجلسة أمس لعدم اكتمال النصاب وغياب الحكومة

حمد الخلف وفهاد الشمري -

رفع رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم الجلسة الخاصة العلنية التي كانت مقررة أمس نتيجة لعدم حضور الحكومة وعدم اكتمال النصاب وفق المادة 116 من الدستور.

وقال الغانم قبيل رفع الجلسة: «تلقيت مساء أول من أمس الثلاثاء رسالة من سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد تفيد بأن السلطات الصحية تقدمت إلى مجلس الوزراء بمذكرة تضمنت مخاوف ومحاذير صحية تنتج عن عقد جلسة اليوم (أمس) وبناء عليه طلب تأجيل الجلسة، وحالياً ولعدم حضور الحكومة وعدم اكتمال النصاب ترفع الجلسة وفقاً للمادة 116 من الدستور». وجرى عقد اجتماع بمكتب المجلس عقب رفع الجلسة، برئاسة الغانم وحضور 20 نائباً.

وقال الغانم عقب انتهاء الاجتماع: «جرى بحث العديد من الأمور خلال الاجتماع وتسجيل جميع الآراء التي طرحها النواب سواء كانت ملاحظات أو انتقادات أو إشادة لبعض الاجراءات الحكومية وسأنقلها الى سمو رئيس مجلس الوزراء».

وأوضح انه من المواضيع التي نوقشت موضوع عقد الجلسات عن بعد، مشيراً الى «عائق لائحي» يحول دون ذلك ويجري الآن العمل لتعديل اللائحة بحيث يتمكن المجلس من عقد جلساته عن بعد وفق طبيعة خاصة، مستدركاً أن هناك بعض الامور لا نستطيع تحقيقها في الجلسات الـ«عن بعد» كالجلسات السرية والتصويتات الخاصة، إلا أن بعض اللجان تستطيع عقد اجتماعاتها عن بعد مثلما فعلت اللجنة المالية، وستستمر هذه الاجتماعات عن بعد وأيضاً هناك اجتماعات داخل المجلس مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية كافة.

وأضاف: «نحن مع الحكومة في تعاون وليس تهاوناً، وسمو رئيس مجلس الوزراء أكد ان الحكومة ستحضر أي جلسة تعقد بعد العيد، وكنا نتمنى ان يتم الاستماع في هذه الجلسة لبعض الانتقادات والملاحظات من قبل النواب لكنها ستصل، إلا أن عقد الجلسات أمر لا بد منه في أقرب فرصة ممكنة».

وقال: «ان النواب اتفقوا على الطلب من الحكومة تقديم تقرير دوري عن كل ما يتعلق بازمة كورونا صحيا وأمنيا واقتصاديا وماليا، كما اتفقوا على دعوة ديوان المحاسبة إلى تقديم عرض في مكتب المجلس بحضور من يرغب من النواب يوم الاحد المقبل، يشمل العرض جميع الاجراءات التعاقدية من طرف الحكومة خلال الازمة واستقبال أسئلة النواب بهذا الخصوص».

وتابع: من بين القضايا العالقة ذكرها النواب في الاجتماع وسأنقلها الى الحكومة: «كويتيون بلا رواتب»، وتداعيات الحظر الكلي، وقضايا أخرى، كما سننقل محضر الاجتماع الى الحكومة، لأننا لسنا أضداداً ونتمنى ان ننجح جميعا بالانتصار على هذا الوباء.

ولفت الى ان اللقاءات التشاورية ستستمر، الى حين استئناف الجلسات بشكل اعتيادي، ويعلم الجميع ان الكونغرس الاميركي استأنف جلساته مؤخرا بعد ان اوقفها منذ 27 مارس، وذلك لأن لديهم صلاحيات تعديل اللائحة دون اجتماع للمجلس، وهذا ليس متوافراً لدينا وفق صلاحيات الدستور في الكويت، كما قننت برلمانات أخرى أوضاعها واعتمدت الاجتماعات عن بعد، بينما نحتاج نحن إلى تعديل لائحي، وقد تكون هناك لائحة بحضور أقل عدد من الوزراء وعدد غير كامل من النواب لإقرار تعديلات معينة على اللائحة الداخلية تسمح بعقد جلسات عن بعد وهذا الامر تتم دراسته الآن بين مجموعة من النواب والرئاسة.

نية مبيتة

في الأثناء، وجه نواب بعد اجتماع مكتب المجلس، انتقادات شديدة اللهجة للحكومة على أكثر من محور، معتبرين أن عدم حضورها الجلسة غير مبرر. وتسيد ملف مخالفي الإقامة أحاديث النواب وسط دعوات لمواقف سياسية ودبلوماسية متشددة مع بعض الدول التي ترفض استقبال رعاياها.

واعرب النائب بدر الملا عن استهجانه لعدم حضور الحكومة الجلسة في ظل وعي الجميع باجراء الفحوص والتزامنا التباعد الاجتماعي داخل الجلسة، مضيفاً «لكن يبدو أن النية مبيتة لدى الحكومة بعدم الحضور واستمرارها في ذلك، لأنها تريد الوصول إلى نهاية دور الانعقاد وتريد انجاز أمر لا تستطيع انجازه الآن بينما المجلس قائم وستقوم بانجازه بعد فض دور الانعقاد وهو اصدار مرسوم ضرورة بالدين العام».

وعلق  الملا على ملف مخالفي الإقامة قائلاً: «الكويت تحصد ثمار المجاملة السياسية مع بعض الدول، وعموماً الحكومة لم ترد التحية للمجلس بالمثل، وسيكون لدينا حديث أوسع وأشمل مع الحكومة في ما بعد».

من جهته، أكد النائب يوسف الفضالة أن قضية «كويتيون بلا رواتب» من القضايا المهمة التي يجب أن تعالجها الحكومة بسرعة، مشدداً على أن «قضية مخالفي الإقامة يجب ألا تستمر.. فلقد طفح الكيل».

وشدد الفضالة على أنه «لا يمكن التعامل مع دول لا تحترم شعبها بهذا الشكل، ومن لا يحترم شعبه يجب ألا نحترمه»، محذراً من أن النواب كانوا في مرحلة توجيه رسائل، واليوم نشدد على هذه الرسائل وننبهكم بأننا سنصل إلى مرحلة نفعل خلالها ادواتنا، لأنه يبدو ان الكلام لا يأتي بثماره.

ممارسة صلاحياتنا

من جهته، قال النائب محمد الدلال: عدم عقد الجلسات يجب ألا يستمر لوقت طويل، حتى نتمكن من ممارسة صلاحياتنا، ولا يمكن الاستغناء عن قرارات المجلس في أزمة «كورونا»، وإلا كيف يمكن ان نتأكد، مثلاً أن الأوامر المباشرة والمناقصات والعطاءات تتم وفق القانون؟

حضور الاجتماع

حضر اجتماع مكتب المجلس أمس إضافة إلى الغانم النواب: عودة الرويعي، نايف المرداس، عبدالله الرومي، عادل الدمخي، سعدون حماد، عبدالكريم الكندري، صفاء الهاشم، يوسف الفضالة، عبدالوهاب البابطين، عمر الطبطبائي، خالد الشطي، عبدالله الكندري، محمد الدلال، خليل ابل، عبد الله فهاد، اسامة الشاهين، رياض العدساني، بدر الملا، الحميدي السبيعي ومحمد الحويلة.

12 توصية

قدم النائب رياض العدساني خلال الاجتماع امس، 12 توصية تتمحور في إجراءات الحكومة بشأن الوضع الصحي وتجارة الإقامات والمخزون الاستراتيجي وملف التوظيف الكويتيون بلا رواتب، إضافة إلى تأجيل أقساط صندوقي الأسرة والمعسرين ودراسة استبدال المتقاعدين، إلى جانب توصيات بشأن الوضع المالي والاقتصادي في البلاد والتعامل مع الميزانيات في الدولة.


تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking