آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

119420

إصابة مؤكدة

730

وفيات

110714

شفاء تام

مراسلة «سي إن إن» تهم بسؤال ترامب وقربها زميلتها ويجيا جيانغ التي تعرضت لهجوم «عنصري» من

مراسلة «سي إن إن» تهم بسؤال ترامب وقربها زميلتها ويجيا جيانغ التي تعرضت لهجوم «عنصري» من

حذّر كبير اختصاصيي الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، الدكتور أنتوني فاوتشي، من أنه إذا أعيد فتح الولايات الأميركية بسرعة كبيرة، فإن الأميركيين سيواجهون معاناة وموتا لا داعي لهما. وجاء التحذير قبيل ادلائه امس بشهادته أمام اللجنة الصحية في مجلس الشيوخ. ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عنه قوله: «إذا تجاوزنا بنودا في الإرشادات لفتح أميركا مجددا فنحن نخاطر بحدوث موجات تفش متعددة في جميع أنحاء البلاد».

إلى ذلك، بدأ القلق يسرب إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي حدّ من اتصاله بنائبه مايك بنس، الذي أصيبت المتحدثة باسمه بفيروس كورونا المستجد. وقال ترامب ردا على سؤال حول لقائه بنائبه: «خلال فترة الحجر الصحي هذه، سوف نتحدث على الأرجح»، مضيفا: «لم أره منذ ذلك الحين (...) بإمكاننا التحدث عبر الهاتف».

وصدرت أوامر لطاقم البيت الأبيض بارتداء كمامات عند دخولهم الجناح الغربي بمقر رئاسة الولايات المتحدة، وذلك بعد ثبوت إصابة اثنين من الموظفين. وقال مكتب موظفي البيت الأبيض إنه يتوجب على الطاقم ارتداء كمامات طوال الوقت، إلا في حالة جلوسهم أمام مكاتبهم، مع الحفاظ على المسافة المناسبة، التي تنص عليها قواعد التباعد الاجتماعي، مع زملائهم. وقال ترامب إنه طلب اتباع هذه الإجراءات، لكنه ظهر في المؤتمر الصحافي الاثنين، من دون كمامة في حديقة البيت الأبيض، قائلا إنه ليس بحاجة إلى اتباع تعليمات تغطية الوجه، لأنه يحافظ على «الابتعاد عن الجميع»، وهوّن من شأن حالات الإصابة بالعدوى في البيت الأبيض، قائلا إن «شخصا واحدا فقط» أُصيب بالفيروس.

بين اللاأخلاقي والمشين

وأنهى الرئيس الأميركي مؤتمره الصحافي بشكل مفاجئ، بعد جدل بينه وبين مراسلة أميركية من أصول آسيوية. حين سألت ويجيا جيانغ، مراسلة شبكة «سي بي إس»، ترامب عن سبب إصراره بشكل مستمر على القول إن الولايات المتحدة تقوم بعمل أفضل أكثر من أي بلد آخر، و«ما أهمية هذا الأمر؟ ولماذا هو بالنسبة لترامب منافسة عالمية في حين أن هناك أميركيين يخسرون حياتهم؟ أجابها ترامب: «الناس يخسرون حياتهم في كل مكان في العالم»، ثم تابع بنبرة غاضبة: «ربما يجب أن توجهي هذا السؤال إلى الصين. لا تسأليني أنا، بل اسألي الصين هذا السؤال، وعندها ستحصلين على إجابة غير عادية للغاية».

لكن بينما كان ترامب يعطي الإذن لمراسلة أخرى لتسأل، عادت ويجيان، المولودة في الصين، لتوجه استفسارا آخر إلى ترامب: «لماذا توجه إلي هذا الكلام بشكل خاص؟»، في إشارة إلى كونها من أصول صينية.

فرد عليها ترامب: «أنا لا أقول لك هذا الكلام بشكل خاص، بل أقوله لكل شخص قد يسأل سؤالا مشينا مثل هذا». ثم أعطى ترامب الإذن لمراسلة أخرى لتسأل في حين استمرت ويجيان بطلب إجابة على تساؤلها، وفوجئت بإنهائه مؤتمره الصحافي بشكل مباغت ومغادرته.

وكان التضامن سريعا مع ويجيان على الإنترنت، حيث تصدر الوسم الخاص بها «ادعموا ويجيان جيانغ» موقع تويتر. وغرد الناشط والممثل الأميركي من أصل آسيوي جورج تاكي، قائلا: «أنا أقف إلى جانب ويجيان جيانغ ضد نوبات غضب ترامب العنصرية».

إلى ذلك، وفي وقت يعتقد مكتب التحقيقات الفدرالي، وخبراء الأمن الإلكتروني، أن مخترقين صينيين يحاولون سرقة أبحاث حول تطوير لقاح ضد فيروس كورونا، رفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليغيان، المزاعم الأميركية قائلا: إن الصين تعارض بشدة جميع الهجمات الإلكترونية. واضاف تشاو: «نحن نقود العالم في البحوث بشأن علاج ولقاح لكوفيد-19، ومن غير الأخلاقي استهداف الصين بالإشاعات والافتراءات في غياب أي دليل».

الاتفاقية التجارية

وفي سياق الحملة الاميركية ضد بكين، اتهم المستشار التجاري للبيت الأبيض بيتر نافارو الصين مجددا بنشر فيروس كورونا، وقال إنه يجب عليها أن تدفع تعويضات عن الأضرار الناجمة عن الجائحة. وقال: «لا نريد معاقبتهم، لكن يجب تحميل المسؤولية للحزب الشيوعي الصيني». لكنه لم يحدد الخطوات التي قد تتخذها واشنطن، وتهرب من الإجابة على سؤال حول إمكانية تأثر العلاقات التجارية بين البلدين.

غير ان الرئيس الأميركي دونالد ترامب استبعد إعادة التفاوض حول الاتفاق التجاري الجزئي الذي وقعته إدارته مع الصين في يناير الماضي. وذلك بعد ان قالت صحيفة غلوبال تايمز الصينية، التي تسيطر عليها الدولة، إن «هناك أصواتا ظهرت في الصين تدعو لإعادة مراجعة الاتفاقية التجارية مع الولايات المتحدة»، مضيفة أن هناك «دعوات» لإجراء محادثات جديدة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking