آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

52007

إصابة مؤكدة

379

وفيات

42108

شفاء تام

صابرين - إنتصار الشراح

صابرين - إنتصار الشراح

محمد علي - 

أثارت عودة الفنانات المعتزلات للتمثيل من جديد لغطا كبيرا في الوسطين الفنيين المصري والعربي ما بين مؤيد ومعارض لظهورهن بالحجاب، وسرعان ما تطور الأمر إلى لجؤهن إلى الشعر المستعار «الباروكة» في العديد من المشاهد لإضفاء المصداقية الفنية على المشاهد التي يجسدونها، ما فتح الباب على مصراعيه أمام جدل لم ينته حتى وقتنا هذا، ولعل ابرز الفنانات اللاتي ظهرن في الكثير من الاعمال بالحجاب قبل أن تلجأ للباروكة هي المصرية صابرين، وكان مسلسل «شيخ العرب همام» أول مسلسل تقدمه صابرين مرتدية الباروكة بدلا من الحجاب، بحجة أنها بذلك لا تكشف عن شعرها، وتوالى ظهورها في المسلسلات مرتدية الشعر المستعار، ومع كل ظهور تعرضت صابرين لحملة انتقادات واسعة، واتهمها البعض بأنها لا تحترم الحجاب.

صابرين كانت دائما تدافع عن ارتداء الباروكة، وتؤكد أنها استشارت رجال الدين حول ارتداء الشعر المستعار، وأفادوها بأنّه لا مانع طالما أنّها لا تظهر الشعر الحقيقي، وبمرور الوقت تخلت صابرين أخيراً عن الحجاب.

أيضاً من الفنانات اللاتي ظهرن بالباروكة في أكثر من عمل فني قبل ان تتخلى عن الحجاب هي الفنانة هالة فاخر التي ظهرت قبل عامين للمرة الأولى بالشعر المستعار في مسلسلي «كلبش» و«هربانة منها»، وردت حينها على ما تعرضت له من انتقادات مؤكدة انها في أي عمل فني لا تعبر عن شخصيتها الحقيقية وآرائها إنما تتحدث بلسان الشخصية التي تجسدها وتعبر عن قناعتها.

الفنانة انتصار الشراح اثارت جدلا كبيرا خلال اليومين الماضيين عندما ظهرت مرتدية الباروكة في احدى حلقات برنامج «سينمائيات»، من تأليف عبدالعزيز المسلم، وإخراج نواف الشمري، ورغم أن الشراح عمدت إلى أن تظهر جانبا من الحجاب لتؤكد للمشاهد أن ما ترتديه لا يتعدى كونه شعراً مستعاراً، فإنها تعرضت لسيل جارف من الانتقادات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تداول مغردون مقطع الفيديو ممهورا بالعديد من العبارات، مثل فنانة كويتية تظهر بالباروكة، او انتصار الشراح على خطى صابرين.

يشار إلى أن برنامج «سينمائيات 2020» استقطب نجوما بارزين لهم حضورهم الجماهيري مثل انتصار الشراح، وهيا الشعبي، ومحمد العجيمي، ومشاري البلام، وأحمد العونان، وخالد العجيرب.

وتتحدث كل حلقة من «سينمائيات» عن قضايا وطنية وإنسانية واجتماعية، وتحمل رسائل كثيرة، من بينها التطرق إلى الفساد وخطر الـ«سوشيال ميديا» والأجهزة الذكية الحديثة على الأطفال، ومعاملة المعاقين وسوء النظرة السلبية لهم، وكل حلقة تناولت فيلما سينمائيا، وجرى من خلاله تقديم رسالة، فهو عمل كوميدي خفيف هادف، بعيدا عن الإفيهات والضحك وأجواء المسرح الجماهيري، ولقد حرص صناع العمل على مجموعة من النقاط وهي طرح عمل عائلي بحت لا يخدش الحياء، وكانت هناك دقّة تامة حتى الإيحاء على أي إسقاط، فكان ذلك شكلا ممنوعا ومرفوضا.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking