آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

142635

إصابة مؤكدة

880

وفيات

137071

شفاء تام

بيع وشراء في الهواء الطلق.. وسط غياب الإجراءات الاحترازية! )تصوير محمود الفوريكي(

بيع وشراء في الهواء الطلق.. وسط غياب الإجراءات الاحترازية! )تصوير محمود الفوريكي(

محمود الزاهي -

تحوَّلت منطقة خيطان إلى جليب شيوخ جديدة، وأصبحت بعض مناطقها تئنّ تحت وطأة الفوضى والعشوائية، ما يُنذر بمخاطر صحية مضاعفة.

وشهدت المنطقة أمس طوابير امتدت بطول 500 متر أمام المخابز والبقالات ومنافذ الغذاء المختلفة، خاصة في شارع ابن الزهير، وهو أحد الشوارع الرئيسة في المنطقة من دون مراعاة للمسافة التي تحقق التباعد الاجتماعي، فلا حديث هنا عن إمكانية نشر العدوى ولا مجال للخوف من «كورونا»، في ظل رغبة شرائية جامحة قبل ساعات من بدء الحظر الكلي.


مع تزايد أعداد المتسوقين في خيطان بيعت المواد الغذائية في الشارع، واختلط الحابل بالنابل، وعلا الصراخ وتحكّمت قوانين الفوضى في المشهد الهزلي، الذي لم يخش المشاركون فيه من مخالفة الضوابط الواجب الالتزام بها.

أما البضائع المشتراة، فنُقلت إلى مقر مشتريها مكشوفة في العراء محمولة على أكتافهم لتكون هي الأخرى عرضة لنقل الفيروسات بين أفراد الأسرة الذين لم يشاركوا في فوضى الشارع، ولم يختلطوا بأحد.

مشهد آخر مؤسف ومشين، يتمثّل في تراكم تلال القمامة في كل مكان خارج الصناديق المخصصة، والتي اكتظت بدورها بما حوته، حتى فاض لمسافة أمتار خارجها لتكون هي الأخرى بما تحويه من قفازات وكمامات مستخدمة مصدراً أكيداً لنشر العدوى.

الأدهى والأمرّ كان مشهد بعض العمال الآسيويين وهم يصرّون على انتقاء بضاعتهم من صناديق القمامة تلك، على الرغم من الأزمة الراهنة، وهو ما يضيف سبباً للانتشار الكثيف للإصابة بالفيروس بين الجاليات العربية والآسيوية، إضافة إلى الأسباب الأخرى، وعلى رأسها التكدّس في السكن وعدم الالتزام بالتباعد الاجتماعي وغياب الاحتياطات الاحترازية.

اللافت أنه في خضم كل هذه الفوضى وعلى الرغم من المشهد العبثي السابق كان الوجود الشرطي في الشارع على استحياء، إذ قل تواجد رجال الشركة بشدة، بل وغابوا عن جزء كبير من المشهد في تلك المنطقة المزدحمة على الرغم من أن تواجدهم كان ضروريا لتنظيم الأمر وفرض التباعد الاجتماعي على الجميع، في ظل الحالة الاستثنائية التي نعيشها.


تزاحم أمام مخبز


أغراض متنوّعة


سيارة نقل حوّلت نشاطها لبيع الخضار


بيع «المعسّل»


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking