آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

55508

إصابة مؤكدة

393

وفيات

45356

شفاء تام

انطلاقا من خاتمة مقال الاخ احمد الصراف في مقاله الاخير يوم الخميس الماضي والتي تقول.. «يا بو خالد، إن اردت لوطن الجميع ان يستمر ويزدهر.. وتشمل العدالة كل شعب «بن صباح»، فعليك ان تبدأ بمحاسبة النواب والوزراء، والبعض من عيال الصباح.. وغير ذلك لا طبنا ولا غدا الشر».

انا اقولها وبكل وضوح واعتقد ان كثيرين يقولونها مثلي وبصوت اعلى واقوى: تلّوهم اول.. بمعنى اسحبوهم اول.. و«هم» الذين اقصدهم.. الرؤوس.. من اعلى رأس في قائمة المتهمين بتجارة البشر وامتصاص دماء الغلابة والمساكين لسبب واحد.. استغلال حاجتهم وعوزهم وفقرهم وذلهم.. هذا ما ألقى بهم بين فكي متنفذ كويتي ومستفيد غير كويتي.. ان كان شيخا او عضوا في مجلس امة او تاجرا او مسؤولا في وزارة او مواطنا عاديا. وكلما كان رأس الحية كبيرا.. كانت قوة الضربة اقوى ولها صداها وتأثيرها.

عندما يكون من اول المحالين للقضاء شيخ او عضو مجلس امة او مسؤول في اي وزارة او مؤسسة، فستتسع دائرة مصداقية سموك وايمان الشعب الكويتي في جديتك واثبات جديد على ان ثوبك نظيف ابيض.. ومن كان ثوبه نظيفا وابيض.. لا يقبل الخطأ والظلم.. وحينها سيكون التفاعل ايجابيا والمصداقية اعلى بكثير.

اما لو كان الرأس غائبا عن العقاب لسبب او لآخر.. والبسطاء والصغار هم من تعلك فيهم الصحافة والاعلام وتحتكرهم السجون.. فالثقة في هذه الحكومة التي يعقد الكل الامل عليها.. ستتخلخل. وتتضعضع، وحينها فالله وحده يعلم كيف سيكون رد فعل المجتمع الذي صبر طويلا على فوضى الفساد في زمن الفساد.

بالفعل سمو رئيس الوزراء بو خالد.. اذا اردت لوطن الجميع ان يستمر ويزدهر وتعم العدالة كل الشعب الكويتي.. فابدأ بالرؤوس.. وكلما كان الرأس كبيرا (بإثبات الحقائق ضده) توسعت دائرة المصداقية لتحتوي المجتمع الكويتي كله.. حينها ستجد كل الرؤوس والعصاعص تعمل الف حساب قبل ان تفكر بمثل هذه الجرائم التي هي شكل من اشكال الفساد الذي طفح المجتمع الكويتي بها في السنوات الماضية.

اضرب الراس يا بو خالد وستجدنا كلنا.. كل الشعب الكويتي، يضرب لك سلام التأييد والتشجيع.. ويقول لسموك.. كفو.

إقبال الأحمد

[email protected]

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking