آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

142635

إصابة مؤكدة

880

وفيات

137071

شفاء تام

رحلة البحث عن علاج للفيروس: لقاح يدخل المرحلة الثانية.. وتوليفة «مبشرة»!

يستمر العالم في سعيه لايجاد علاج لمرض كوفيد 19 الناجم عن الاصابة بفيروس كورونا المستجد، وذلك بهدف السيطرة على الوباء واعادة الحياة إلى طبيعتها. ومن ضمن هذه المساعي، أشارت نتائج، غير حاسمة، لتجربة صغيرة جرت في هونغ كونغ إلى أن توليفة من ثلاثة عقاقير مضادة للفيروسات ساعدت في تخفيف الأعراض لدى المصابين بحالات بين خفيفة إلى معتدلة، وقللت بسرعة تركيز الفيروس في أجسامهم.

التجربة التي شملت 12 مريضاً تم إعطاؤهم الدواء المركب من دواء لوبينافير/‏‏‏‏ريتونافير الذي يستخدم في علاج مرض نقص المناعة المكتسبة (الايدز)، ودواء ريبافيرين المستخدم في علاج التهاب الكبد الوبائي، ودواء إنترفيرون بيتا المستخدم في علاج التصلب المتعدد.

وأظهرت نتائج الدارسة التي نشرت في دورية لانسيت الطبية أن الأشخاص الذين حصلوا على الدواء وصلوا إلى نقطة عدم اكتشاف الفيروس في أجسامهم في غضون خمسة أيام.

وقال كوك يونغ يوين الأستاذ في جامعة هونغ كونغ : «تجربتنا تظهر أن العلاج المبدئي ربما يعجل بكبح تركيز الفيروس في جسم المريض وتخفيف الأعراض». تُضاف هذه التجربة إلى عدة تجارب أخرى تهدف إلى التوصل للقاح لفيروس كورونا، حيث قالت منظمة الصحة العالمية إنه يوجد 70 لقاحاً لعلاج كورونا قيد التطوير على مستوى العالم. ويأمل صُناع الدواء في اختصار الوقت الذي يستغرقه إطلاق لقاح في الأسواق - عادة من 10 إلى 15 عاماً تقريباً - ليصبح في غضون العام المقبل.

في السياق، منحت إدارة الدواء والأغذية الاميركية الضوء الأخضر لبدء المرحلة الثانية من دراسة على 600 شخص لتجريب لقاح  من شركة موديرنا تيرابوتيك، ويدخل اللقاح مرحلة حاسمة تعلق عليها الآمال. وقال الرئيس التنفيذي للشركة ستيفان بانسيل، إن «البداية الوشيكة للمرحلة الثانية هي خطوة حاسمة إلى الأمام مع استمرارنا في دفع التطوير السريري لـ mRNA-1273، مرشحنا للقاح ضد كوفيد19». وأهمية المرحلة الحالية انها تضع اللقاح أمام فرصة إثبات قدرته على أنه فعال وآمن في مجموعات أكبر من المرضى من مختلف الأعمار، وهنا غالبا ما تتعثر اللقاحات.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking