آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

101299

إصابة مؤكدة

590

وفيات

92341

شفاء تام

1.6 مليار عامل.. مهددون بفقدان لقمة عيشهم

* د. بلقيس دنيازاد عياشي -

يواجه نصف القوى العاملة في العالم أي حوالي 1.6 مليار عامل، تهديدًا لسبل حياتهم الأساسية ودخلهم، بسبب عمليات الإغلاق الواسعة النطاق، والتي جاءت كإجراءات لمنع انتشار فيروس كورونا الذي قتل لحد الآن أكثر من 240 ألف شخص حول العالم.

وكشف تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، والذي يتتبع عدد ساعات العمل في مختلف القطاعات والمهن في جميع أنحاء العالم، أن هناك تأثيراً مدمراً على العمال في الاقتصاد غير الرسمي وعلى مئات الملايين من الشركات في جميع أنحاء العالم.

خسائر العمال

ويقول المحلل، بيدرو نيكولاسي دا كوستا، عبر مجلة «فوربس» الاقتصادية في قراءة لتقرير منظمة العمل الدولية أن تمديد عمليات الإغلاق في مختلف الاقتصادات الرئيسية يعني أن انخفاض ساعات العمل في الربع الثاني من عام 2020 من المتوقع أن يكون أسوأ بكثير من التقديرات السابقة، وهذا يعني أن العمال وأسرهم تحت التهديد».

من المتوقع أن تنخفض ساعات العمل الآن بنسبة 10.5%، لتصل إلى 305 مليون وظيفة بدوام كامل، بافتراض أن كل شخص يعمل 48 ساعة عمل أسبوعيًا.

ويقول التقرير : «نتيجة للأزمة الاقتصادية التي أحدثها الوباء، عانى ما يقرب من 1.6 مليار عامل في الاقتصاد غير الرسمي (وهم يمثلون الفئة الأكثر ضعفا في سوق العمل)، من إجمالي قوة عاملة عالمية تبلغ 3.3 مليار عامل، من أضرار جسيمة لعدم قدرتهم على كسب لقمة العيش».

من المحتمل أن يكون الشهر الأول من الأزمة وحده قد التهم حوالي 60% من دخل العمال غير الرسميين، على مستوى العالم.

ويقول المدير العام لمنظمة العمل الدولية، جاي رايدر، «بالنسبة لملايين العمال، عدم وجود دخل يعني عدم وجود طعام، ولا أمن ولا مستقبل».

ويضيف: «بدون مصادر دخل بديلة، لن يكون لدى هؤلاء العمال وأسرهم أي وسيلة للبقاء».

هذا وحث تقرير منظمة العمل الدولية، الحكومات على بذل كل ما في وسعها لدعم السكان ذوي الدخل الضعيف.

انخفاض متوقع

بدوره يقول المحلل سيرغي كليبنكوف، عبر مجلة «فوربس» أن الدول إذا استمرت في عمليات الإغلاق حتى شهر يونيو، فسيفقد حوالي 18.6 مليون وظيفة إضافية، وسينخفض ​​الناتج المحلي الإجمالي الأميركي في تلك المرحلة إلى ما يقرب من 12 % أقل مما كان عليه قبل عام.

ونقل المحلل أرقاماً لمنظمة PWBM التي تقول أن إعادة فتح جزئي سيوفر حوالي 4.4 مليون وظيفة من أصل 14 مليون وظيفة أخرى من المتوقع فقدانها في الشهرين المقبلين، وسوف ينخفض ​​الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 10.7 % مقارنة بالعام السابق.

تعليقات

التعليقات:

}
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking