آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

27762

إصابة مؤكدة

220

وفيات

12899

شفاء تام

النبات والشجر: يقال: «الطول طول إنخلة والعقل عقل صخلة» يضرب في البلادة وعدم المنفعة، وقد مضى المثل في الكلام عن العقل وكذا عن الماعز. ويقال: «الجمل جمل إكروي والمشعاب من الشجرة» يضرب في سوء استغلال الشيء، وقد مضى المثل وأشباهه في الكلام عن الجمل. ويقال: «طق شجرة وصاد أرنب» يضرب في الصدفة والحظ، وقد مضى المثل في الحديث عن الأرنب. ويقال: «لو كل من جاء نجر ما ظل بالوادي شجر» ويضرب في العمل وحاجته للخبرة. ويقال: «جلد مو جلدك جره على الشجر»، وفي صيغة أخرى «على الشوك»، ويضرب في اللامبالاة بحقوق الغير، وقد مضى المثل في الكلام عن الجلد. ويقال: «أم العشرة شلعة اشجرة» يضرب للقوة والمنعة. ويقال: «إيش لك بالداب واشجرته» يضرب في تجنب الضرر، وقد مضى المثل في الحديث عن الأفعى. ويقال: «تعلقي يا مرة لو تحت شجرة»، يضرب في الحاجة للأقارب، وكذا في الحاجة للزوج. ويقال: «الدوا بأخس الشجر» يضرب في المظهر والمخبر. ويقال: «الشجرة العوية بطاطها من غير حوضها» يضرب لسوء الطبع.

ويقال: «شرباك غزل بصريمة»، الغزل الشبكة للطاروف وغيره، والصريمة نبات العوسج وهو نبات شوكي، ويضرب المثل في التورط. ويقال: «عصفور بيدك ولا عشرة على الشجرة» ويقال بصيغة أخرى: «عصفور في اليد ولا عشرة على الشجرة» يضرب في استغلال الأمر وعدم تفويت الفرص، وقد مضى المثل في الطيور. ويقال: «لي نويت شجرة فاعرف واصلينها عشرة» يضرب في الجد والتنافس. ويقال: «هالعود من هالشجرة» يضرب في الطبع وأصله. ويقال: «إيده مثل الكربة» يضرب لليد الخشنة مثل كرب النخل. ويقال: «فلان أو فلانة سعفة» وقد يزاد القول: «السعفة اليابسة» يضرب للجسم الهزيل. وقد يقال: «فلان معصقَّل مثل السفعة». ويقال:«فلان أو فلانة أثلة» ويضرب للطول. وقد تضرب «السدرة» للشخص النافع. ويقال: «حمار جت (البرسيم) ينقله ولا يذوقه» للإنسان الذي لا ينتفع بالشيء رغم إتاحته وقد مضى المثل في الكلام عن الحمار. ويقال: «فلان أو فلانة مثل الرقية أو البطيخة الخربانة» للدلالة على عدم الفائدة وسوء الخلق. ويقال: «فلان أو فلانة مثل البطيخة الباصجة» يضرب لعدم الفائدة أو ثقل النفس. ويقال: «فلان أو فلانة مثل البصلة أو الطماطة أو التفاحة.. الخايسة» يضرب لسوء الخلق وعدم النفع. ويقال: «فلان أو فلانة مثل الهمبة» يضرب للجمال وحلاوة المعشر. ويقال: «فلانة مثل الكوجة الخايسة» للدلالة على سوء الخلق رغم الجمال. ويقال لمن لا يليق عليه الدلال: «مالت على البامية أم السناسين». ويقال للشخص ثقيل الدم أو المتزمت «مثل اللومية الحامضة». ويقال: «إكل من الرويد عويد ومن البصل ما حصل» ويضرب في المنفعة. ويقال: «مو كل مدلقم يوز (جوز)» يضرب للتبصر في الشيء والمماثلة. ويقال عنب خاكة، ويقصد به ما تساقط من حبات العنب بعد نضوجها، ويقال: «عنب بناتي» ويقصد به الصغير منه الخالي من البذرة. ويضرب في ثمرة القرع مشابهتها بالصلع أو من يحلق شعر رأسه ولا يبقي منه شيئا، ومنه الأهزوجة: «أقرع مقيرع طاح بالطاسة صيح على أمه يبي قرقاشة». ويقال: «إذا طاح الكنار تساوى الليل والنهار» يضرب للاستدلال. ويقال: «ثومة مأكولة مذمومة» ويضرب المثل في الانتفاع بالشيء مع ذمه، وقد مضى مثل مشابه له في السمك فيقال: «عومة مأكولة مذمومة». ويقال أيضاً: «مثل الشعيرة -من الشعير- مأكولة مذمومة» والمعنى ذاته. ويقال: «الشيص في الغبة حلو»، والشيص هو ثمر النخلة من البلح الناشف ولم ينضج بعد في بدايته نتيجة لعدم تعرضه للتلقيح الصحيح، والغبة أن تكون في عرض البحر مع غزارة الماء وعمقه. والمثل يضرب للحاجة للشيء في وقت الضرورة وانعدام الأفضل منه.

د. سعود محمد العصفور

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking