آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

72400

إصابة مؤكدة

482

وفيات

64759

شفاء تام

هل اقتربت الحلول التكنولوجية.. من إنهاء حالة الإغلاق العالمية؟

هانا مرفي وباتريك مكغي (فايننشيل تايمز) - (ترجمة: محمود حمدان) - 

تتسابق الشركات، بما فيها ذلك شركة «برايس ووتر هاوس كوبرز» الاستشارية العالمية، لبناء أدوات مراقبة من شأنها مراقبة انتشار فيروس كورونا داخل المكاتب وأماكن العمل.

وتريد الشركات، ومن بينها شركتا «لوشس» و«مايكروشير» الناشئتين الأميركيتين، منح أصحاب العمل الثقة لإعادة فتح مقارهم، واتخاذ إجراءات للسيطرة على تفشي المرض، وتنبيه الموظفين إذا ما اتصلوا بزملاء مصابين.

ورغم أن الحكومات وشركات التكنولوجيا تعمل على أدوات طوعية ترسل تنبيهات مماثلة، قد لا يتم اعتمادها على نطاق واسع، وعلى النقيض من ذلك، قالت شركة «برايس ووترهاوس كوبرز» إن الشركات يمكن أن تجعل أداتها إلزامية.

أدوات إلزامية

يقول روب ميسيرو، الذي يرأس ممارسة الحلول المرتبطة بشركة «برايس ووترهاوس كوبرز»: «أنت بحاجة إلى أن يقوم غالبية الناس بذلك. سيتعين على الشركات الأمريكية [إخبار الموظفين]: إذا كنت ستعود إلى العمل، فأنت بحاجة إلى هذا التطبيق على هاتفك».

من جانبها ذكرت شركة «لوشس» أنها تبني أداة مصممة لتتبع الأماكن التي وصل إليها الأشخاص في غضون بضعة سنتيمترات.

وإذا أصيب الموظف بالفيروس، يمكن للشركة تتبع خطواته ورؤية بالضبط أين ومتى تفاعل الآخرون معه، كما يمكن تنظيف الأسطح بمجرد أن يصبح الشخص المصاب قد تعامل معها، مثل الرافعات الشوكية وآالت النسخ.

يقول فيك بافاتي، الرئيس التنفيذي لشركة «لوشس»: « يمكن الوصول إلى المصابين في ثوان.. كذلك يمكن متابعة أين كان المصاب ومنذ متى كان هناك».

نقطة معتمة

وسيشهد نظام شركة «مايكرو شير» ارتداء الموظفين شارات أو سلاسل مفاتيح أو أربطة معصم مضمّنة بإشارات بلوتوث غير مكلفة.

ويقول مايكل موران، كبير مسؤولي المخاطر والاستدامة في الشركة التي تتخذ من فيلادلفيا مقراً لها، إن هذا كان بديلاً أفضل للمشروع الذي ابتكرته «غوغل» و«أبل» الذي يعتمد على إشارة بلوتوث للهاتف الذكي.

ويضيف: «إن اعتقاد غوغل وأبل أنه يمكن الاعتماد على الهواتف الذكية نقطة معتمة في نهجهما. ففي الواقع أكثر السكان عرضة للفيروس في العالم ليس لديهم هواتف».

ويستخدم حل شركة «برايس ووتر هاوس كوبرز» كلاً من البلوتوث والواي فاي لهاتف الموظف الذكي لتحديد كيفية تفاعل الموظفين بشكل خفي.

ويقول روب ميسيرو، إنه في حال قيام شخص بإبلاغ الموارد البشرية أنه أصيب بالمرض، فإن الموظفين المخولين سوف يدخلون معلوماتهم في النظام «وفي غضون ثوان، سوف يتتبع الجميع حتى يتمكن موظف الموارد البشرية بعد ذلك من إبلاغ هؤلاء الموظفين، ويقسم الناس إلى مخاطر عالية ومتوسطة ومخاطر منخفضة بناء على الوقت والمسافة. ولهذا فإن الدقة مهمة للغاية».

معضلة الخصوصية

ويوضح أنه سيكون على أصحاب العمل الحفاظ على خصوصية موظفيهم، قائلاً: «تم تصميم [نظامنا] بحيث يحتوي على بوابات الخصوصية المطلقة، ولكن في نهاية المطاف لا يمكنك التحكم في الطبيعة البشرية. ولسنا بصدد تحويل قسم الموارد البشرية إلى مركز شرطة».

ويلاحظ خبراء الأمن أن الموظفين الذين يستخدمون الهواتف الذكية الصادرة عن الشركة لديهم القليل من إجراءات حماية الخصوصية على أي حال: في كثير من الحالات، يمكن لأصحاب العمل مراقبة موقع المستخدم أو التطبيقات التي يقومون بتنزيلها.

ولكن يجب أن تقدم الشركات تأكيدات حول السرية وأن تحدد التوقعات بشأن كيفية استخدام البيانات وحمايتها ومدة اكتساب ثقة المستخدم، كما يقولون.

وتقول جينا فالديتيرو، محامية الخصوصية في «براين كيف ليتون بازنر»: «سيكون من الصعب للغاية تحقيق هدف العودة إلى العمل دون التضحية ببعض الخصوصية. وبدون مبادئ إدارة البيانات والمساءلة، فإن هذه الحلول مفتوحة لإساءة الاستخدام».

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking