آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

21967

إصابة مؤكدة

165

وفيات

6621

شفاء تام

ليلى أغا: التغذية تلعب دورا هاماً في علاج المصابين بكورونا

د. خلود البارون- 


التغذية جانب أساسي ومهم جدا في علاج أي مرض ولرفع قوة الجسم للتغلب على أي هجوم جرثومي. لذا، ليس من المستغرب ان يلعب أخصائي التغذية دورا أساسيا في علاج المصابين بأمراض كوفيد19 وفي الوقاية منها أيضا. ونظرا، لأن بعض الاسر ستستقبل افرادها من الخارج قريبا والتعامل مع تغذيتهم اثناء حجرهم منزليا وخاصة لو كانوا مصابين بمرض كوفيد 19، فمن المهم ان يدركوا أهم المغذيات التي يجب عليهم تناولها. ومن الخطوط الطبية الامامية، شرحت ليلى أغا، أخصائية التغذية العلاجية، قائلة: يبدأ العلاج التغذوي بتقييم الحالة صحيا وقراءة نتائج تحاليل الدم، حتى يمكن بعدها وضع الخطة التغذوية المناسبة التي تمد الجسم بما ينقصه وترفع دفاعات الجسم. وغالبا ما يتضمن ذلك جرعات من مكملات غذائية عالية بالفيتامينات والمعادن او بودرة البروتين الخالية من الجلوتين واللاكتوز.

ليلى أغا

الأعراض:

بما انه لم يتوفر إلى الان علاج ناجح يشفي تماما من مرض كوفيد 19، فنحن حاليا نقوم بعلاج الاعراض التي تشمل:

- ارتفاع درجة الحرارة (حمى) بحيث تتعدى 37.5 وتستمر من 3-7 أيام.

- السعال الذي عادة ما يكون جافا (لا يصاحبه خروج بلغم)، وهو دلاله على وجود مشكلة في الرئتين وشعبها الهوائية وتسبب شدا وإنهاكا لعضلات القفص الصدري والحجاب الحاجز.

- التهاب الجهاز التنفسي العلوي والسفلي. مما يعلل تشخيص المرض عبر مسحة من الأنف لأن غزو الكورونا لخلايا الجهاز التنفسي يبدأ من الجزء العلوي للجهاز التنفسي.

- ألام الجسم الشديدة والمستمرة.

- الصداع الحاد.

- وقد ترافقها أعراض اقل شيوعا مثل الاسهال والاعياء وفقدان حاسة الشم والتذوق.

العلاج التغذوية

للتعامل وتخفيف الاعراض نصحت الاخصائية ليلي بالتالي:

- بما أن نقص فيتامين د يضعف المناعة ويزيد شدة الألم العضلي والضعف البدني، لذا ينصح (للوقاية والعلاج) بتناول جرعة يومية من فيتامين د3 (1000 وحدة دولية) او جرعة أسبوعية (50000 وحدة دولية). فذلك سيساهم في تخفيف الإعياء والضعف العام وألم العضلات.

- تناول جرعة من فيتامين ج مهم للوقاية وعلاج أي نوع من الإنفلونزا بما فيها كوفيد 19.

- تساهم مجموعة فيتامينات ب في تقوية صحة الاعصاب الحسية. وبما ان المريض يعاني من ضعف عام وحمي وغزو فيروسي، فمن المهم حماية وتقوية أعصابه حتى لا ينهار الجهاز العصبي وتزداد شدة آلامه وتحدث مضاعفات تضر بعض الاعصاب.

- معادن الزنك والسيلينيوم والنحاس والمغنسيوم توصف للرياضيين حتى تقوي عضلاتهم وتقلل انقباضها (الإصابة بالشد العضلي) وتزيد قوتهم الجسدية. لذا، فهي مفيدة لمريض كوفيد 19.

- ممارسة الرياضة سواء المشي او التمارين الخفيفة (تمارين الجذع والبطن والظهر) مهمه لتقوية عضلات الحجاب الحاجز والصدر. فهي تساعد على طرد الشوائب من الرئة وتزيد الشعور بالطاقة والعافية وتقلل آلام العضلات.

- الاكثار من شرب الماء مهم جدا، فارتواء الجسم يعزز عافيته وكفاءة توزيعه للمغذيات وإزالة السموم وتنظيف الجسم من الجراثيم والسموم وتنظيم درجة حرارة الجسم وحركة الانزيمات والهرمونات والحفاظ على مرونة وطراوة الغضاريف والعضلات. وهو ما بدوره سيخفف آلام العضلات والعظام والحمى، كما سيزيد الشعور بالطاقة والتعافي. فالجسم المرتوي يتمكن من افراز الحرارة الداخلية عبر التعرق والتبول. لذا، ينصح بشرب 12 كأس من الماء يوميا ويفضل إضافة له ليمون او نعناع او زنجبيل (إذا لم يكن مصاب بارتفاع ضغط الدم). لكن لا يجب ان يكون الماء باردا، بل دافئا (ليس مغلي) او بدرجة حرارة الغرفة.

- بالإضافة الى ذلك، نبهت الاخصائية الى أهمية الحرص على النظافة الشخصية والاعتناء بالنفس وتعزيز الطاقة الذهنية والتفاؤل. فهذه الغمه ستزول بإذن الله ولن تستمر الى الأبد.

كورونا والصيام:

- من الوارد ان يسمح الأطباء للمصابين بالحالات الخفيفة من كوفيد 19 بالصيام. فأكثر من 80% من المصابين لا تظهر عليهم اعراض او تظهر عليهم اعراض خفيفة الى متوسطة. وينصح المصاب الصائم بتناول وجبات مغذية لكن من دون افراط، فالإكثار في كمية الطعام وخاصة لو كان دسما او سكريا حتى لا تنخفض مناعته وتزداد شدة أعراضه. ويفضل ان يتناول 3 وجبات يومية، على ان تكون واحدة منها رئيسية (وجبة الإفطار) واثنان خفيفة او 2 وجبات كبيرة ووجبة واحدة خفيفة. ومن المهم التنويع في اصناف الطعام وأن تكون السلطة طبقا رئيسيا في الوجبات اليومية.

مقترحات صحية للوجبات الخفيفة:

- قطع من الفاكهة او الخضار.

- سلطة متنوعة ومتعددة الألوان يتم تتبيلها توابل طبيعية مثل بزيت الزيتون، بهارات، ملح، فلفل، زعتر بري، ليمون او خل.

- قطعه صغيرة من الكاكاو الأسود او كيك منزلي مع كوب شاي وقهوة

- منتجات الالبان مثل حليب، روب او لبن.

- حفنه من الفواكه المجففة او التمر

- تعتبر مجموعة التوت (الفراولة والكرز والتوت) والرمان من الفواكه الغنية بمضادات الأكسدة التي تحارب شوائب الجسم وتنظف الرئة.

- حفنة من المسكرات النيئة او المشوية.

ولكن من المهم تناول كمية مقبولة منها من غير افراط. حتى لا تسبب زيادة الوزن والتخمة.

- تفادي طلب الطعام:

- شددت الاخصائية ليلي على ضرورة تفادي طلب الطعام من المطاعم حاليا وشرح قائلة: "نمر حاليا بفترة التقصي الوبائي التي لا يعرف فيها مصدر إصابة بعض المرضى. لذا، فطلب الطعام من المطاعم قد يكون مصدرا لبدء العدوي في المنزل. فلا يمكن ضمان خلو كيس وغلاف الطلب من الفيروس نظرا لمروره بعد ايدي سواء في داخل المطعم او بأيدي السائقين او حتى عند وضعه في سيارة او دراجة التوصيل. لذا، ينصح بمنع شراء افراد المنزل لأي طعام من الخارج خلال هذه الفترة." 

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking